مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل/ إبراهيم غالي يرد على مطالب غوتيريس بدعمه خطوة اغلاق معبر الكركرات الحدودي             بلاغ / جلالة الملك محمد السادس، يترأس جلسة عمل خصصت لاستراتيجية الطاقات المتجددة             بسبب مصالح أسرته.. الجماني وأسطوله البرلماني بالجهة يرفض الدفاع عن ملف القوارب المعيشية             بؤر كورونا تسجل بالداخلة 06 حالات جديدة خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 4151 إصابة خلال 24 ساعة             البقالي: جميع هواتف الصحافيين المغاربة مراقبة والسلطات العمومية لم يتسع صدرها بعد للإعلام المستقل             في ظل الجائحة.. هل يريد أخنوش إعادة سيناريو الحسيمة مجددا بالداخلة ؟؟             رغم تحذيرات غوتيريس.. أنصار البوليساريو يواصلون اغلاق الكركرات وسط حديث عن تشييد مخيم             عبد الفتاح المكي يساءل أخنوش حول التوتر القائم بين وزارته وتعاونيات القوارب المعيشية بالداخلة             عاجل / انطونيو غوتيريس يؤكد رفضه إعاقة حركة المرور المدنية والتجارية بمعبر الكركرات             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 20 حالة جديدة خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 3577 إصابة خلال 24 ساعة             عاجل / ناصر بوريطة يؤكد افتتاح قنصلية دولة غينيا بيساو الجمعة المقبل بالداخلة             بيان / التعاونيات المعيشية تستنكر تحطيم احد قواربها وتصفه بالإعتداء البلطجي             عاجل / محتجون من المخيمات يغلقون معبر الكركرات تحت حماية قوات البوليساريو             شاهد.. بعد تعرض منزلها للحرق عائلة تصبح عرضة للتشرد في الداخلة وتناشد المحسنين مد يد العون            شاهد .. بشراكة مع وزارة البيئة مؤسسة كينغ بيلاجيك تشرف على تجهيز نوادي البيئة داخل بعض المؤسسات التعليمية            شاهد.. ساكنة حي النهضة تنتفض بسبب انفجار شبكة الواد الحار واستهتار بلدية الداخلة            شاهد.. في حوار مع الداخلة الآن المدير الجديد للمركز الجهوي للاستثمار يفتح أفاق الاستثمار بالجهة            شاهد.. الاحتفال باليوم العالمي للمدرس بثانوية الإمام مالك بالداخلة            شاهد.. حزب "الاستقلال" بالداخلة ينظم دورة تكوينية في "دور الهيئات الموازية في تكوين وتأطير الشباب"            مؤلم.. "سناء" حالة إنسانية صعبة بمدينة الداخلة تناشد المحسنين التدخل            شاهد.. والي الجهة يشرف على تدشين منصة الشباب للإدماج الاقتصادي            شاهد ..ملاك التعاونيات المعيشية يصدرون بيان شديد اللهجة بعد تصريحات مندوب الصيد البحري            شاهد.. شابة من مدينة الداخلة تنشط في موقع "اليوتوب" تحكي عن تجربتها للداخلة الآن            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 23 أكتوبر 2020 05:08


أضيف في 2 أكتوبر 2020 الساعة 18:55

الجماني واستمرار الغياب عن دورات المجلس.. دوافع صحية أم هروب من المواجهة !!



الداخلة الان


في إحتقار جديد للساكنة ولصلاحياته كرئيس للمجلس البلدي للداخلة، يواصل رئيس المجلس البلدي "صلوح الجماني" غيابه المتواصل عن دورات المجلس العادية والاستثنائية على السواء، تاركا لنوابه واعضاء اغلبيته تسيير المجلس والرد على اسئلة المعارضة وتدبير الصفقات والتلاعب بمصالح المواطنين دون حسيب ولا رقيب.

غياب زعيم البلدية بات يطرح تساؤلات جمة بخصوص أسباب غيابه التي يراها بعض المراقبين كنتيجة مباشرة لحالته الصحية التي باتت تفرض عليه المزيد من الراحة وتجنب المناكفات السياسية وصراخ الاعضاء، الامر الذي بات يفرض عليه تسليم القيادة لجيل جديد قادر على تحمل مسؤولية المجلس البلدي للداخلة المعروف بأنها مدينة جهة، حيث بات التوسع العمراني والزيادة الديمغرافية المفرطة تفرض على مجالسها نمطا جديدا من التسيير ينهي حقبة الحضور المناسباتي والتدبير القائم على الوكالة، وكذا على البرامج المكررة المرتكزة على التبليط والتزفيت والتعقيم..

وعلى صعيد اخر يرى اخرون ان رئيس المجلس البلدي لم يعد قادرا على المواجهة، والرد على اسئلة المعارضة في ظل منافسة محتدمة مع المجلس الجهوي ورئيسه الذي عرى طريقة تدبيره وأظهر للمواطنين مجالات تدخل المجالس التي بإستطاعتها تغيير شكل المدينة وتحسين جودة الخدمات ودعم الفئات الهشة والدفع بالمقاربة الاجتماعية لتكون ركيزة اساسية في دعم الامن والاستقرار بالجهة، فيما لايزال رئيس المجلس البلدي يعتمد على نخبة كلاسيكية ترفض التواصل مع المواطن وتعيث فسادا في المال العام بعيدا عن تقديم اي جديد للمواطنين.

وبات على رئيس المجلس البلدي تقديم تبريرات واضحة في حال إصراره على الترشح مجددا والسعي للسيطرة على المجالس المنتخبة، خصوصا وان حقبة تدبيره الكارثية جعلت عاصمة الجهة تتخبط في أزمات كبيرة مع بنية تحتية مهترئة وميزانيات ضخمة يتم ضخها في تسمين جمعيات الاعضاء وتقديم برامج تفتقد للإبتكار، بالرغم من ان مدن اخرى مجاورة للجهة باتت مضرب المثل في التجديد ورعاية مصالح المواطنين، ولعل العيون وبلديتها اكبر دليل على ذلك.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا