مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الأمم المتحدة.. القرار 2548 يجدد تكريس موقع الجزائر كطرف رئيسي في النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية             بنود قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2548 بشأن النزاع حول الصحراء             عاجل / البوليساريو تتأسف لقرار مجلس الأمن الجديد وتؤكد إعادة نظرها في مشاركتها في عملية السلام             الولايات المتحدة تثني عاليا على مبادرة الحكم الذاتي وتصف ما يجري بالكركرات بأنه يهدد الاستقرار             عاجل / مجلس الأمن يمدد لبعثة المينورسو 12 شهرا اضافيا وسط امتناع روسيا وجنوب افريقيا             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 3256 إصابة خلال 24 ساعة             زلزال بقوة 7 على مقياس رختر يضرب ولاية أزمير التركية ويخلف سقوط مباني وقتلى             ستيفان دوجاريك يتهرب من الرد على سؤال صحفي حول نية الامارات افتتاح قنصلية عامة بالعيون             في ذكرى المسيرة الخضراء.. تجليات 4 عقود من التنمية والبناء رغم العراقيل             وزارة الصحة تشترط الوصفة الطبية للحصول على لقاح الإنفلوانزا الموسمية             سابقة / أخنوش يحول منسقه الجهوي بالداخلة الى والي مصغر على الجهة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 4320 إصابة خلال 24 ساعة             الخطاط ينجا يقدم تهانيه الحارة لساكنة الجهة والشعب المغربي بمناسبة حلول عيد المولد النبوي الشريف             بلاغ/ ولاية العيون تؤكد منع التجمعات والجنائز والأعراس بسبب ارتفاع حصيلة الاصابات بكورونا             قبل يوم من التصويت .. لقاء بين السفير المغربي بموسكو ونائب وزير الخارجية الروسي             شاهد.. تصريحات على هامش اجتماع لجنة اليقظة حول القطاع الفلاحي وتنظيم الرعي            شاهد.. تصريح رئيس المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام حول ملف القوارب المعيشية            شاهد.. تصريح بكار الدليمي على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. تصريح القاضي مصطفى العمراني على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. أم حزينة تبحث عن إبنتها منال المختفية منذ الأمس بمدينة الداخلة تناشد الضمائر الحية مساعدتها في البحث عنها            شاهد.. انفجار انبوب مياه بحي الوحدة يتسبب في احتقان المواطنين            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقده ناصر بوريطة مع وزيري غينيا بيساو وغينيا الاستوائية            شاهد.. أطوار المؤتمر الصحفي للوزير ناصر بوريطة مع نظيره البوركينابي على هامش افتتاح قنصلية عامة لبوركينا فاسو            شاهد.. بعد تعرض منزلها للحرق عائلة تصبح عرضة للتشرد في الداخلة وتناشد المحسنين مد يد العون            شاهد .. بشراكة مع وزارة البيئة مؤسسة كينغ بيلاجيك تشرف على تجهيز نوادي البيئة داخل بعض المؤسسات التعليمية            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 31 أكتوبر 2020 04:10


أضيف في 25 شتنبر 2020 الساعة 20:34

توقعات بتشييد مخيم وحشود عسكرية غير مسبوقة بالكركرات.. هل يعود طنين المدافع للصحراء مجددا ؟



الداخلة الان


في السياسة كما في الاقتصاد كل شئ في ملف الصحراء يسير بتباطئ نحو اللاطريق حيث بات حائط الاحباط واليأس من مستقبل المنطقة في نظرة من كانوا في زمن الحرب اطفالا، هو الواجهة الكبرى التي يصطدم بها الاطراف في نزاع يعد من مخلفات الحرب الباردة.

الصراع الذي تتداخل فيه قوى اقليمية ودولية تبحث جميعها عن موطئ قدم في الساقية والوادي، ظل يتراوح بين الصياغة الامريكية للقرارات ومخططات مبعوثي واشنطن في الملف، لكنه ايضا ظل مرهونا بالرفض الفرنسي والتجاذبات الروسية الامريكية، والمناكفات التي تقودها الجزائر تارة ودول اخرى من المرتبطين بالمنطقة جغرافيا او تاريخيا.

الصحراء بكثبانها اليوم تتحرك رويضا نحو فتيل إعادة النزاع المسلح الى الواجهة، بعد ان بات مخطط التسوية بمراحله الخمسة مرتبطا بشرارة وحيدة يجسدها معبر الكركرات كما يسميه المغرب او الثغرة الغير قانونية كما تسميها البوليساريو، ومهما كانت التسميات غير ان المتفق عليه فيما يحدث يؤكد ان المعبر بات قضية مفصلية في عمر النزاع واحد موجهي بوصلته إما نحو الدخول في السلم او العودة لما قبل وقف اطلاق النار.

ورغم ان المسيرة التي دعا لها نشطاء بمخيمات تندوف وبمباركة من جبهة البوليساريو على مضض، قد توقفت بقطاع الناحية الاولى العسكرية التابعة للبوليساريو، غير انه لا شئ مؤكد لحد الآن حول إمكانية سماح الجبهة بمواصلة المسيرة نحو المعبر، خاصة وان مثل هذه التصرفات العسكرية والمدنية التي تستهدف اغلاق المعبر من البوليساريو وانصارها باتت امرا معتادا قبيل صدور قرارات مجلس الامن الدولي، هذا الاخير الذي يرتقب ان يصوت على قرار تمديد بعثة المينورسو خلال شهر اكتوبر المقبل .

المغرب بدوره لايزال يراقب الاوضاع، وقد حرك قواته العسكرية جنوبا، في إنتظار ما ستؤول إليه الاوضاع، كما سيتم فتح نقاش داخل البرلمان لتتبع الوضع الساخن بالمنطقة، والذي يتزامن مع تأسيس حركة حقوقية بطابع سياسي من طرف الناشطة "امنتو حيدار" في مدينة العيون.

ومهما حدث من تطورات فالاكيد ان المعبر بات يمثل شرارة حقيقية قد تعيد صياغة سيرورة النزاع مجددا، خاصة وانه يمثل معبرا حيويا للتجارة المغربية والاوروبية في علاقتها مع دول افريقيا جنوب الصحراء، كما انه بات رابطا اساسيا بين شمال افريقيا وجنوبها. وقد يكون وراء أكمة التحركات الاخيرة للجبهة تحريض جزائري صرف مع فتح هذه الاخيرة لمعبر مماثل مع موريتانيا لم يستطع ان يضعف قوة المعبر الواقع جنوب مدينة الداخلة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا