مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         وزير الداخلية يكشف عن التوقيع على عقد برنامج جهة الداخلة وادي الذهب             أحمد الصلاي يحذر من تأثيرات إغلاق معبر الكركارات على السياسة والاقتصاد الوطنيين             عاجل / جوسيب ماريا بارتوميو يعلن عن استقالته من رئاسة برشلونة مع طاقم إدارته             عاجل / الملك محمد السادس يجري اتصال بولي عهد أبوظبي يثمر افتتاح قنصلية اماراتية قريبا بالعيون             عاجل / نقل الرئيس الجزائري بشكل مستعجل الى المستشفى العسكري ''عين النعجة'' بالعاصمة الجزائر             بوريطة يؤكد من العيون ان تواصل فتح القنصليات يعد ثمرة من ثمار السياسة الافريقية السديدة لجلالة الملك             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 3988 إصابة خلال 24 ساعة             في بيان للرأي العام.. الحركة التصحيحية لحزب الاحرار تعلن رفضها للمؤتمر الاستثنائي             بيان / التعاونيات المعيشية بجهة الداخلة وادي الذهب تصدر بيانا للرأي العام المحلي والوطني             المكتب الوطني للمطارات يخصص مليون يورو لإعادة تحديث مطار الداخلة             الخطاط ينجا يشارك في أشغال الدورة الثانية للمجلس الإداري للمركز الجهوي للإستثمار             مؤسف.. مصرع ثلاثة أشخاص وجرح اخرين في حادثة سير خطيرة عند النقطة الكيلومترية 40 بالداخلة             محادثات بين وزير الخارجية الجزائري والأمين العام للأمم المتحدة والصحراء على رأس الاجندة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 2264 إصابة خلال 24 ساعة             وزير الصحة: لقاح كورونا سيكون جاهزا قبل متم 2020 وسيعمم على جميع المغاربة             شاهد.. تصريح رئيس المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام حول ملف القوارب المعيشية            شاهد.. تصريح بكار الدليمي على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. تصريح القاضي مصطفى العمراني على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. أم حزينة تبحث عن إبنتها منال المختفية منذ الأمس بمدينة الداخلة تناشد الضمائر الحية مساعدتها في البحث عنها            شاهد.. انفجار انبوب مياه بحي الوحدة يتسبب في احتقان المواطنين            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقده ناصر بوريطة مع وزيري غينيا بيساو وغينيا الاستوائية            شاهد.. أطوار المؤتمر الصحفي للوزير ناصر بوريطة مع نظيره البوركينابي على هامش افتتاح قنصلية عامة لبوركينا فاسو            شاهد.. بعد تعرض منزلها للحرق عائلة تصبح عرضة للتشرد في الداخلة وتناشد المحسنين مد يد العون            شاهد .. بشراكة مع وزارة البيئة مؤسسة كينغ بيلاجيك تشرف على تجهيز نوادي البيئة داخل بعض المؤسسات التعليمية            شاهد.. ساكنة حي النهضة تنتفض بسبب انفجار شبكة الواد الحار واستهتار بلدية الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 28 أكتوبر 2020 02:15


أضيف في 20 شتنبر 2020 الساعة 15:39

تحقيق: هكذا أصبحت لوبيات التعليم الخصوصي تبتز آلاف الأسر وترهن مستقبل التعليم في المغرب



الداخلة الان : صلاح الدين عابر


احتدم الجدل سريعًا حول التعليم الخصوصي، مع أول اختبار هزَ البلاد يتعلق بجائحة غير مسبوقة توقفت معها الحياة، وأغُلقت المدارس، وتضررت المهن، وتصاعد العجز، وتضخمت ديون الدولة ولجأت هي نفسها إلى فتح صناديق تضامن والتبرعات، إذ كانت أزمة وباء كوفيد-19 بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير .

ومن بين القطاعات التي أظهرت الأزمة هشاشتها، في نفس الوقت وضعية التسيب التي تعيشه، هو قطاع التعليم، وخاصة القطاع الخاص منه، التي تحول إلى “بقرة حلوب” تتحكم فيه لوبيات نافذة تبتز آلاف الأسر المغربية.

بدأ الجدل مع التعليم الخصوصي حينما فرضت لوبيات القطاع واجب الأداء الشهري رغمَ توقف الدراسة بسبب جائحة كورونا، مما خلقَ صراعا خرج إلى أعلن بين أرباب الأسر ولوبيات القطاع، فيما فطن الكثيرون، وكشف هذا الصراع عن فوضى عارمة يتخبط فيها القطاع، تتغذى على الفراغ القانوني والتقصير في مسؤولية وزارة التعليم الوصية عن القطاع ومؤسسات الرقابة التابعة لها.

وفي هذا الإطار يقول سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إنَّ دور وزارته “يقتصر على التأكد من مدى استفادة التلاميذ من التأمين بالمدارس الخصوصية، ولا دخل لها في مقدار التأمين الذي لا يتجاوز 10 دراهم عن كل تلميذ في القطاع العمومي أو الأجر الواجب أدائه شهريًا”.

ومن جهته يقول عبد السلام عمور، رئيس رابطة التعليم الخاص بالمغرب في تصريح لموقع “لكم” إنَّ “التعليم الخصوصي مثله مثل أيَّ سلعة أخرى في العالم قيمتها ترتفع كلما كانت جودتها جيَّدة، ويمكن أن يختلف سعر الأداء الشهري من مدرسة لأخرى حسب جودتها والخدمات التي تقدمها، مشيرًا إلى أنَّ رابطة التعليم تُدافع عن هذا الطرح وأكد أنَّ منطق السوق هوَ الذي يفرض هذا النمط مادامَ أن المتحكم هوَ قانون العرض والطلب”.

وتابع عمور قائلا “لا يمكن مثلا أن تكون مؤسسة خداماتها محدودة وتضع سعرًا عاليا، بينما يمكن أن تقوم بذلك مؤسسة خدماتها في مستوى معين وتقع في موقع إستراتيجي مثلا”، ومع ذلك يقول بنعمور “نرحب بأيَّ قانون تتقدم به الحكومة فيما يخص تسقيف الأسعار”.

وحول تسعيرة الواجبات المدرسية التي يفرضها أرباب القطاع، أوضحَ عبد السلام عمور رئيس رابطة التعليم الخاص بالمغرب، أن ارتفاع رسوم التسجيل يوجد بالأساس في المدارس الخصوصية الكبرى التي تقدم أنشطة وخدمات متطورة؛ مثل تلك الموجودة في الدار البيضاء أو الرباط. وأضاف المتحدث أن رُسوم التسجيل في بعض المؤسسات التعليمية الخصوصية الكبرى تتراوح ما بين 5 آلاف و10 آلاف درهم، بينما الواجبات الشهرية تصل إلى 20 ألف درهم في الدورة ويتم تأديتها على 3 دفعات في السنة.

وجاءَ حديث بنعمور في الوقت الذي يستعد فيه مجلس المنافسة، بعد جلسات استماع إلى الأطراف المعنية، إصدار رأي حول قواعد المنافسة في مؤسسات التعليم الخصوصي، وأفاد بنعمور أنَّ مجلس المنافسة بعدما استمع لرابطة التعليم الخاص، يواصل عقد جلسات مع جمعيات المجتمع المدني وحماية المستهلك، للاستماع إلى وجهة نظرها بشأن قطاع التعليم المدرسي الخصوصي في الجهات والأقاليم.

وكشفَ بنعمور لموقع “لكم” أنه سلم إلى مجلس المنافسة “مذكرة شاملة حول تصورهم لمختلف القضايا الخلافية بين الأسر والمدارس الخصوصية، من أبرزها ما يتعلق بالتسعيرة والتعليم الحضوري وكذا التعليم عن بعد وواجبات التأمين والأداء الشهري”.

قطاع “يتغول”

وفقًا للأرقام الرسمية التي حصل عليها موقع “لكم” فإنَّه إلى حدود الموسم الدراسي 2018-2019 وصل عدد المدارس الخصوصية في المغرب إلى 5828 مدرسة خاصة، بعدمَا كان عددها الموسم الذي قبله لا يتجاوز 5380 مدرسة خاصة، أي بزيادة بلغت 448 مدرسة خاصة في ظرف سنة ونصف فقط.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا