مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بلاغ/ برلمان حزب العدالة والتنمية يتجه لقبول عقد مؤتمر استثنائي للحزب             كورونا حول العالم.. تسجيل أزيد من 44 ألف إصابة 1,417 وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة             مراسلة / تجمعيون وتجمعيات بجهة الداخلة يستنكرون إقصائهم من ''مائة يوم مائة مدينة''             الداخلة وأزمة المياه.. استهتار من المكتب المكلف بتدبير الماء وغياب مقصود للبلدية !!             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 62 حالة جديدة و 108 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2760 إصابة خلال 24 ساعة             الحكومة تقرر رسميا تمديد فترة الاغلاق بمدينة الدار البيضاء 14 يوما اضافية             لجنة بنموسى واستثناء الصحراء.. تأجيل بسبب كورونا أم إقصاء مرتقب !!             كورونا تقتحم الاوساط العائلية بالداخلة وتحذيرات من تفاقم الوضع مع تواصل الاستهتار بالوباء             وزارة الصحة تطيح ب 28 مندوبا عبر تراب المملكة وتفتح باب الترشح لمندوب إقليمي بأوسرد             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد '' النزيه عبد اللطيف'' رحمه الله تعالى             الشبيبة التجمعية بالداخلة تنخرط في الحملة الوطنية للتوعية والتحسيس ضد وباء كوفيد 19             عزيز الرباح يعلن إصابته بكورونا.. ويصبح ثاني وزراء الحكومة إصابة بالفيروس التاجي             علاقة السلطة والمنتخبين بالداخلة.. علاقة ود محرمة قبل الانتخابات يغفل عنها قائد الشؤون العامة             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 14 حالة جديدة وخالة وفاة اضافية خلال 24 ساعة             جمعية amaipp تقدم معدات طبية بمبلغ 2,5 مليون درهم لمواجهة جائحة كورونا            شاهد .. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" و "الخطاط ينجا" عقب اجتماع التمكين الاقتصادي للمرأة            كلمة الوزيرة "جميلة المصلي" خلال اجتماع انطلاقة التمكين الاقتصادي للمرأة            شاهد.. كلمة رئيس الجهة "الخطاط ينجا" خلال اطلاق برنامج التمكين الاقتصادي للنساء            شاهد.. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" على هامش زيارتها لمراكز التنمية الاجتماعية بالجهة            تصريح ميمونة اميدان رئيسة جمعية طيبة للأعمال الاجتماعية على هامش زيارة وزيرة الاسرة            شاهد.. الوزيرة "جميلة المصلي" تتفقد مركزين للرعاية الاجتماعية بالداخلة            تصريح داهي الخطاط على هامش توزيع مستلزمات طبية على المؤسسات التعليمية            تصريح السعدية عضوران على هامش دورة المجلس البلدي الاستثنائية برسم شهر شتنبر            تصريح امينة بوعياش وميمونة السيد على هامش تنصيب اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الداخلة اوسرد            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 19 سبتمبر 2020 16:39


أضيف في 11 شتنبر 2020 الساعة 15:20

فساد المسؤولين بالداخلة.. ثقافة عامة أم حالة شاذة ؟!



الداخلة الان


مع تنامي الفساد المالي والاداري بجهة الداخلة وادي الذهب، خصوصا مع بداية منتخبين ورؤساء مصالح ومسؤولين ترابيين وهم بسطاء دون اي ثروة تذكر، ليكتشف الجميع مدى ثرائهم بعد سنوات التدبير.

ويطرح السؤال حول مصدر هذا الفساد، وما إذا كان حالة شاذة بهذه الجهة أم ثقافة عامة متجذرة في المجتمع المغربي دون ان تستثني اي شخص سيصل لمناصب المسؤولية.

ويرى عدد من الخبراء ان الفساد والاغتناء السريع من المنصب هو ثقافة عامة متجذرة في داخل المجتمع، نظرا لتراكمات قيمية بنتها الدولة من خلال ميكانيزماتها التعليمية "كالمدرسة العمومية، ووسائل الاعلام وغيرها"، لذلك باتت النظرة السائدة هي التسابق نحو الاغتناء السريع قبل الخروج من المنصب.

وبالرغم من غياب اي استطلاعات للرأي في المجتمع المغربي حول نظرة المغاربة، لطريقة تدبيرهم على رأس المناصب بالدولة، إلا ان النظرة العامة للمجتمع ترى مناصب الدولة فرصة سانحة للإغتناء الذاتي وقضاء المصالح الخاصة، بدل ان تكون فرصة لخدمة الوطن ورعاية تقدمه وازدهاره.

وتساهم الدولة بشكل كبير في هذه النظرة من خلال تغييب ادوات الرقابة وغياب عصا المحاسبة، وحمايتها للنخب الفاسدة التي اغتنت على ظهر الشعب المغربي، ما يجعل كل متخلف عن ركب الفساد مجرد "مقولب" داخل تلك المنظومة.

وبالرغم من الانتقادات التي تصاحب الفساد وما جناه المفسدون من منصابهم عن طريق نهب المال العام وتحقيق المكاسب الشخصية على ظهر الدولة والشعب، إلا ان علاج هذه المعضلة يبدأ بتغيير القيم ومحاربة ثقافة المصلحة الخاصة المتجذرة في عقلية المغاربة، اللذين يرون ان الوطن ليس سوى وسيلة للربح والاغتناء وليس هوية جامعة يجب خدمتها والتضحية من أجلها.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا