مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ادريس لشكر يهاجم حزب العدالة والتنمية ويدافع عن جعل القاسم الانتخابي على أساس المسجلين             بلاغ / الاكاديمية تؤكد اجتياز 1247 مترشح ومترشحة لإمتحانات الموحد الجهوي             الداخلية تسارع لنزع فتيل الاحتقان داخل الجماعات وتشرع في تحقيق مطالب موظفيها             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2470 إصابة خلال 24 ساعة             البوليساريو تتجنب الغضب المغربي وتمنع انصارها من العبور نحو الكركرات             المجلس الاعلى للحسابات يحذر حكومة العثماني من الزيادة المتواصلة للدين الخارجي             في جولة مغاربية.. وزير الدفاع الامريكي ينظم زيارة عمل للمغرب الجمعة المقبل             بلاغ / تيار الحركة التصحيحية لحزب الاحرار يوجه مذكرة تفصيلية لأعضاء المجلس الوطني للحزب             بلاغ / حزب العدالة والتنمية يؤكد عدم دستورية القاسم الانتخابي المبني على عدد المسجلين             احتساب ''القاسم الانتخابي'' على أساس ''عدد المسجلين '' : وجهة نظر في بيان موانعه الدستورية ومخاطره السياسية             الصحراء المغربية.. إحداث كيانات وهمية محاولة يائسة لتغليط الرأي العام الدولي (ولد الرشيد)             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد '' محمد دداش'' رحمه الله تعالى             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 06 حالات جديدة 27 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2076 إصابة خلال 24 ساعة             مقرر وزاري يؤكد نهاية الموسم الخريفي لصيد الأخطبوط على طول السواحل الوطنية             شاهد.. تصريحات على هامش اجتماع لجنة اليقظة الاقتصادية            شاهد.. كلمة والي الجهة خلال اجتماع لجنة اليقظة الاقتصادية            شاهد.. سيدة من مدينة الداخلة تعاني من مرض خبيث تناشد القلوب الرحيمة من أجل مساعدتها في توفير مصاريف العلاج            شاهد...مواطن مغربي من ساكنة حي الوحدة يعيش التشرد ويطالب بحقه المشروع في السكن            شاهد.. تأسيس الفرع الجهوي للجمعية الوطنية لممولي الحفلات            تصريحات.. امرأة تعاني من مرض في الكلي تجري عملية ناجحة بدعم من مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. ثلاثة دراجين من مدينة لفنيدق ينظمون رحلة من شمال المغرب الى جنوبه            تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 01 أكتوبر 2020 08:26


أضيف في 26 غشت 2020 الساعة 13:06

امزازي يرفض تأجيل الموسم الدراسي ويؤكد عدم فتح الاحياء الجامعية


 

  الداخلة الآن : متابعة


كشف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي،، أسباب مزج الوزارة نمطي التعليم عن بعد والتعليم الحضوري خلال الدخول المدرسي المقبل، قائلا إن هناك مناطق تعرف تفشيا للوباء، وبالتالي لا يمكن أن يتم فيها التعليم الحضوري، لكن هذا لن يمنع من الدخول المدرسي.
وقال أمزازي في اجتماع للجنة التعليم بمجلس النواب، اليوم الأربعاء، إنه لا يمكن فرض صيغة “التعليم عن بعد”، أو “التعليم الحضوري”، على جميع المواطنين، داعيا الأساتذة والأطر التربوية والأسر إلى التضامن من أجل إنجاح الدخول المدرسي، باعتبار أن القضية التربوية شأن جماعي
وعبر الوزير، في مداخلته، عن رفضه لمطلب تأجيل الدخول المدرسي، واصفا القرار الذي اتخذته الوزارة باعتماد “التعليم عن بعد”، و”التعليم الحضوري” بالنسبة للتلاميذ الذي سيعبر أولياء أمورهم عن اختيار هذه الصيغة، بالحكيم, مشددا على أن تأجيل الدخول المدرسي ليس بالأمر السهل، قائلا:”نؤجل شهر أو شهرين أو 6 أشهر، ولكن ما هو أثر ذلك على التلاميذ، أين سيقضون وقتهم، هل في المنازل؟ هل سيخرجون إلى الأزقة؟ وهل سيكونون محميين من الفيروس؟.
واعتبر أمزازي أن آثار توقف الدراسة على التلاميذ أخطر من فيروس كورونا بحد ذاته، وذلك وفق دراسات دولية، ومنها دراسة للأمم المتحدة؛ لكون التوقف في فترة الصيف لوحده يساهم في نقص التحصيل الدراسي بنسبة 30 في المائة، معتبرا أن “القرار الأول هو دخول دراسي وجامعي في توقيته العادي”.
وأبرز أمزازي، أن “القرار التعليمي في ظل الجائحة لم يعد بيداغوجيا محضا، لأنه قرار لتدبير أزمة، ونحن في أزمة ولسنا في وضعية عادية”، مضيفا أنه لا يجب مؤاخذة الوزارة إذا لم تضع تصورا بيداغوجيا 100 بالمائة، “لأن القرار مرتبط بتحقيق مقصد النظام العام”.
وأضاف المتحدث، أن الآباء الذي يشتغلون يمكنهم اختيار صيغة التعليم الحضوري، وستتحمل الوزارة مسؤولية استضافته، نفس الشيء بالنسبة للأسر التي لا تتوفر على الحواسيب والانترنيت، مشيرا إلى أن المناطق الخالية من الفيروس يمكنها أن تعتمد تعليما حضوريا 100 بالمائة إذا اختارت الأسر ذلك.
وبخصوص الأحياء الجامعية، أكد أمزازي أنه لا يمكن فتحها، حتى لو تم إخضاع الطلبة المقيمين بها لاختبارات الكشف عن الفيروس، لأنهم قد يخالطون الطلبة الآخرين ويتسبب ذلك في انتشار الفيروس، خصوصا وأن الغرف بالأحياء تضم كل واحد منه ما بين 4 و5 طلبة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا