مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         المديرية الاقليمية للتعليم تؤكد إصابة أستاذة بمدرسة وادي شياف بفيروس ''كورونا''             الرئيس الجزائري يجدد دعم بلاده لموقف البوليساريو ويدعو الامم المتحدة للتعجيل في تنظيم الاستفتاء             بؤر كورونا تسجل بالداخلة 22 حالة جديدة و 15 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2397 إصابة خلال 24 ساعة             الكركرات.. إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا على متن شاحنة لنقل الخضروات             الفريق الاستقلالي يطرح مقترح قانون تجريم ''تضارب المصالح'' بالبرلمان             حادثة سير خطير قرب pk25 تودي بحياة شخصين وجرح اخرين             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد '' احمد بابا ول اعلي سالم'' رحمه الله تعالى             عاجل / مواطنون من جنسية كاميرونية يختطفون تحت التهديد مواطن ايفواري ويحتجزونه بحي الوحدة             متابعات وتدقيقات             ياسين المنصوري: عندما يكشف « ولاد البلاد » عن معدنهم الحقيقي             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 29 حالة جديدة و 110 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2227 إصابة خلال 24 ساعة             بلاغ / الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ترد على بيان النقابات التعليمية             منظمة الصحة العالمية: حوالي 200 لقاح ضد كورونا تحت التجربة وعلينا الاستعداد للجائحة المقبلة             تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            بالفيديو / ملاك سيارات الدفع الرباعي يخوضون اضرابا مفتوحا بسبب الضريبة المجحفة على سياراتهم            مختل عقلي يهدد سلامة ساكنة حي الغفران فما سبب صمت السلطات الامنية عنه ؟            جمعية amaipp تقدم معدات طبية بمبلغ 2,5 مليون درهم لمواجهة جائحة كورونا            شاهد .. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" و "الخطاط ينجا" عقب اجتماع التمكين الاقتصادي للمرأة            كلمة الوزيرة "جميلة المصلي" خلال اجتماع انطلاقة التمكين الاقتصادي للمرأة            شاهد.. كلمة رئيس الجهة "الخطاط ينجا" خلال اطلاق برنامج التمكين الاقتصادي للنساء            شاهد.. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" على هامش زيارتها لمراكز التنمية الاجتماعية بالجهة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 24 سبتمبر 2020 08:37


أضيف في 19 غشت 2020 الساعة 19:37

وزير الداخلية يتشبث بإجراء الانتخابات في موعدها وسط معارضة بعض الاحزاب



الداخلة الان



تشبث عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بإجراء أطول مسلسل انتخابي في 2021، سيكلف 300 مليار، إذ لم يعر اهتماما لطلب بعض الأحزاب بتأجيلها، سنة على الأقل، خوفا من انتشار بؤر انتخابية لكورونا، لذلك قرر مواصلة الحوار المتعدد الأطراف مع زعماء الأحزاب السياسية، وفق ما أكدته مصادر “الصباح”.

وأفادت المصادر أن لفتيت سيجتمع، قريبا، مع زعماء أحزاب الأغلبية لمناقشة مستجدات الوضع السياسي، وتعديل القوانين الانتخابية، بناء على مطالبهم، وعلى ما جاءت به مذكرات أحزاب المعارضة، التي طلبت إحداث تغيير جوهري على نمط الاقتراع، بإلغاء التصويت باللائحة واعتماد التصويت الأحادي الفردي في جميع الدوائر الانتخابية بالمدن، والقرى، سواء في انتخابات الجماعات والمقاطعات، ومجالس الأقاليم والعمالات، والمجالس الجهوية، والغرف المهنية، ومكاتب المجالس ورئاسة المجالس، ومناديب العمال والمأجورين، والبالغ عددهم 32 ألف منتخب، أو انتخابات “الكبار” لاختيار 120 عضوا بمجلس المستشارين، و395 بمجلس النواب.

وناقش وزير الداخلية، مع زعماء أحزاب المعارضة الثلاثة، الاستقلال، والتقدم والاشتراكية، والأصالة والمعاصرة، خلال هذا الأسبوع بالمقر المركزي لمقر وزارة الداخلية بالرباط، المذكرة المشتركة للتحضير للانتخابات، والتمس منهم تقديم توضيحات حول ما تضمنته من معطيات، وإقناعه بأهمية الدفاع عنها في اجتماعه المرتقب مع أحزاب الأغلبية في الأيام القليلة المقبلة.

ويتجه 24 حزبا، إلى عزل العدالة والتنمية، الذي ظل متمسكا باستعمال نمط الاقتراع باللائحة، وتوزيع المقاعد على الفائزين الذين حصلوا على عتبة 6 في المائة من الأصوات المعبر عنها، وتعميم التصويت باللائحة حتى في المراكز القروية الكبرى التي يقطن بها 20 ألف نسمة، وهو ما يخالف مقترحات باقي مكونات الأحزاب الصغيرة وأيضا الكبيرة وعلى رأسها الاستقلال والأصالة والمعاصرة، والتقدم والاشتراكية، والاتحاد الاشتراكي التي دعت إلى توسيع دائرة التصويت الفردي الأحادي وتعميمه على المدن والجماعات التي يصل عدد سكانها 70 ألفا.

كما تطالب بعض الأحزاب الحكومة بإعادة ترتيب الأولويات، وإعطاء الأهمية للوضع الاقتصادي والاجتماعي، عوض الانتخابات، إذ تكبد الاقتصاد الوطني خسائر بعجز في الميزانية بحوالي 82.4 مليار درهم، ما يعني 7.5 في المائة من النتاج الداخلي الخام، وانخفاض متوسط الدخل لدى الحرفيين ب 74 في المائة، و65 في المائة لدى فئة المستغلين الفلاحيين، و40 في المائة بالنسبة إلى المستخدمين، و32 في المائة بالنسبة إلى الأطر المتوسطة، و24 في المائة بالنسبة إلى الأطر العليا، و70 في المائة لدى المستقلين والمشغلين، و44 في المائة لدى المأجورين، وطرد 712 ألف مستخدم من المقاولات.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا