مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         توقعات بتشييد مخيم وحشود عسكرية غير مسبوقة بالكركرات.. هل يعود طنين المدافع للصحراء مجددا ؟             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 19 حالة جديدة و 52 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2423 إصابة خلال 24 ساعة             الخطاط ينجا يترأس الدورة العادية للجنة الإشراف و المراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع لشهر شتنبر             الاتحاد الاوروبي يؤكد دعم جهود الامم المتحدة لإيجاد حل سياسي وواقعي لنزاع الصحراء             بايرن ميونخ يختطف لقب السوبر الاوروبي من اشبيلية الاسباني             اولياء طلبة المدرسة الفرنسية بالداخلة يشتكون المدير بعد تعليله منع ''الملحفة'' بأنها رمز ديني             تفاديا لإستغلالها انتخابيا.. لفتيت يسحب بساط دعم الجمعيات من عمداء المدن ورؤساء المجالس الانتخابية             بتكليف من الخطاط ينجا.. النائب الثاني للرئيس يتفقد مريضة اجرت عملية جراحية بدعم من الجهة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2356 إصابة خلال 24 ساعة             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 17 حالة جديدة و 44 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             مراسلة / تلوث مياه الخليج يهدد مشاريع تربية الاحياء المائية بالداخلة             ولد الرشيد يساءل وزير الاقتصاد والمالية عن نسبة 10 فالمائة المطلوب توفرها لدعم مشاريع الشباب             الجنرال الوراق يحل بالجدار الأمني تزامنا مع تنظيم جبهة البوليساريو لمخيم عند معبر الكركرات             غضب واستياء عارم بالداخلة بعد إعفاء ''ضيف الله ندور'' مندوب السياحة وتعيين اخر له سوابق فساد             تصريحات.. امرأة تعاني من مرض في الكلي تجري عملية ناجحة بدعم من مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. ثلاثة دراجين من مدينة لفنيدق ينظمون رحلة من شمال المغرب الى جنوبه            تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            بالفيديو / ملاك سيارات الدفع الرباعي يخوضون اضرابا مفتوحا بسبب الضريبة المجحفة على سياراتهم            مختل عقلي يهدد سلامة ساكنة حي الغفران فما سبب صمت السلطات الامنية عنه ؟            جمعية amaipp تقدم معدات طبية بمبلغ 2,5 مليون درهم لمواجهة جائحة كورونا            شاهد .. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" و "الخطاط ينجا" عقب اجتماع التمكين الاقتصادي للمرأة            كلمة الوزيرة "جميلة المصلي" خلال اجتماع انطلاقة التمكين الاقتصادي للمرأة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 26 سبتمبر 2020 04:37


أضيف في 3 غشت 2020 الساعة 17:51

الداخلة .. سياسة الدولة في الإعمار ''ضرورة ملحة لمنع خنق المنطقة بإسم النزاع..''


الداخلة الآن



مهما اختلفنا أو اتفقنا حول سياسة الدولة في جهة الداخلة وادي الذهب والتي نهجها والي الجهة "لامين بنعمر" من خلال توزيع الأراضي ومنح التجزئات السكنية، إلا أنها تبقى السياسة الأنجع لإعمار المنطقة وتغيير طبيعتها الخالية من أي مظاهر عصرية للتمدن الى واحة تنموية مغربية ووجهة سياحية.

فالداخلة التي ظلت لسنوات طويلة تراوح مكانها تنمويا وتقتصر على مخلفات الحقبة الإسبانية، صعدت بشكل صاروخي في عهد الوالي الحالي للجهة ولم يعد هناك مكان خالي بشبه الجزيرة العائمة إلا ويعرف عملية تشييد إستثماري أو سكني غير من طبيعة المنطقة العمرانية.

ورغم الأصوات المنادية بوقف زحف المستثمرين على الأراضي بالجهة، ومنح الأولوية لأبناء المنطقة في الإستفادة من أراضي المنطقة، إلا أن دفع عجلة الاستثمار وإعطاء دفعة قوية للنشاط السياحي يستلزم تحريك المياه الراكدة والقيام بالمزيد من الجهود التنموية لجعل المنطقة قبلة سياحية وأستثمارية عالمية.

فالجهة وبإعتبارها أرض مغربية رغم النزاع المفتعل حولها، إلا ان عملية تنميتها وإعمارها لا يمكن لأي عاقل معارضته، لأنه ببساطة في صالح المنطقة ومستقبلها ويشجع الرساميل الدولية على الإستثمار فيها بعيدا عن المخاوف التي يتم يترويجها من الطرف الاخر لفرملة التنمية بها.

وإذا كان البعد الدولي للملف بيد الأمم المتحدة فإن الأرض بيد أصحابها ومن حقهم تنميتها، بدل الوقوف على الأعراف وأنتظار الحلول الميتة التي عفا عنها الزمن، وذلك بسبب العقلية العدائية لبعض الدول المجاورة التي تعمل على إعمار أراضيها وتريد حرمان أهل الصحراء من طفرة تنموية إنتظروها طويلا.

وعموما فلا يمكن التشكيك بأن سياسة الدولة والوالي الحالي بالجهة، تصب في صالح الساكنة والمنطقة، وفي صالح حتى الطرف الآخر الذي ينادي بحقوق أهل الصحراء، ولعل أهم حق من هذه الحقوق هو الحق في التنمية وإعمار الأرض بعد طول إنتظار.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا