مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الداخلة تسترجع ذاكرتها.. 14 غشت ذكرى انطلاقة مسيرة النماء بالمنطقة             منظمة الصحة العالمية تحذر من تصاعد مؤشر ''وفيات كورونا'' بالمغرب             لايبزيج الالماني يطيح بأتليتيكو مدريد ويعبر نحو نصف أبطال اوروبا             ''كورونا'' يقتل 28 شخصا في يوم واحد .. والحالات الخطيرة ترتفع             بالوثيقة / اعيان وقبائل الصحراء يرفعون برقية ولاء واخلاص للسدة العالية بالله             عاجل / مديرية الصحة بالداخلة تؤكد تسجيل 07 إصابات بوباء كورونا خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة قياسية بلغت 1241 حالة جديدة خلال 24 ساعة الاخيرة             المؤسسة السجنية بويزكارن تسجل حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا لنزيل وافد مؤخرا             متابعة/ مساهمة المجلس الجهوي في المشروع الضخم المهيكل الطريق السريع تيزنيت-الداخلة             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة ''السالكة منت عبد الله'' رحمها الله تعالى             رئيس جمعية الحكم الذاتي بالداخلة يقدم برقية تهنئة لجلالة الملك بمناسبة ذكرى 14 غشت             تهنئة من ملاك صناع الياجور بالداخلة بمناسبة ذكرى 14 غشت             لامين بنعمر يمنع تنظيم حفلات الزفاف بالداخلة تفاديا لإنتشار كورونا             باريس سان جرمان يطيح بأتالانتا الايطالي ويبلغ نصف نهائي دوري الابطال             عاجل / مديرية الصحة بالداخلة تؤكد تسجيل 13 إصابة بوباء كورونا خلال 24 ساعة             بيعة قبائل ساكنة مدينة الداخلة لإسترجاع إقليم وادي الذهب            مراسيم الانصات للخطاب الملكي السامي بحضور والي الجهة وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية            تصريحات على هامش الانصات للخطاب الملكي السامي            شاهد.. قبل عيد الاضحى بالداخلة... وفرة العرض وقلة الطلب مع تفاوت الاثمان            شاهد.. أيام قبل عيد الاضحى المبارك سوق الاغنام بالداخلة تعرف وفرة العرض            تصريح وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي نادية فتاح العلوي            شاهد.. اللقاء التواصلي لوزيرة السياحة والصناعة التقليدية مع مهنيي قطاع السياحة بالداخلة            لامين بنعمر يترأس اجتماعا لتسريع وتيرة الاقلاع الاقتصادي بالجهة "قطاع الاسكان والتعمير نموذجا            فعاليات مدنية تستنكر الاتهامات الاخيرة التي استهدفت عضو المجلس الجهوي "فاطمة الزبير"            الاغلبية والمعارضة بالجهة.. بين من يدافع عن مصلحة المواطن ومن يدافع عن مصلحة زعيمه            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 14 أغسطس 2020 17:33


أضيف في 30 يوليوز 2020 الساعة 13:45

برنامج التنمية الجهوية بالداخلة.. حلم كبير بخره العثماني وأعدمته كورونا دون رجعة


 

   الداخلة الآن


لا تزال ساكنة الداخلة تنتظر انعكاسات تطبيق الجهوية على ارض الواقع خصوصا مع ما عشناه من برامج غير مسبوقة، قدمها المجلس الجهوي الحالي من خلال برنامج التنمية الجهوية، الذي لايزال حلما محليا لم يبرح بعد الحبر الذي كتب به.

هذا البرنامج الذي يتطلب غلاف مالي يقدر ب27 مليار درهم، يضم مشاريع العقد البرنامج ما يقارب 13 مليار درهم، ومشاريع اتفاقية للجهة 200 مليون درهم، ومشاريع تكميلية تبلغ 8ر13 مليار درهم.

كما يضم برنامج التنمية الجهوية 34 برنامجا، مقسمة إلى أربعة محاور تتعلق بجاذبية المجال، 13 برنامجا، منها 6 في إطار الاختصاصات الذاتية، ومحور التنافسية الاقتصادية، 12 برنامجا، منها 8 في إطار الاختصاصات الذاتية، ومحور التنمية الاجتماعية 4 برامج، والمحور الرابع، تثمين الرأسمال المادي واللامادي، 5 برامج، منها برنامج واحد في إطار الاختصاصات الذاتية.

ويتطلب 15 برنامجا الذي يدخل في إطار الاختصاصات الذاتية للجهة غلافا ماليا يقدر ب 7ر7 مليار درهم، كما ينتظر من برنامج التنمية الجهوية أن يمكن من خلق 24 ألف فرصة عمل في أفق سنة 2025، وأيضا من جعل الجهة ذات إشعاع دولي كمنصة لوجيستية، وقطب سياحي إيكولوجي، وقطب تثمين بحري ذي قيمة مضافة.

برنامج التنمية الجهوية سيعصف بفكرة تحويل الداخلة الى قطب صناعي، وهي الفكرة التي كادت أن تعصف بالداخلة وبيئتها ونظامها الإيكولوجي، ليتم تحويلها الى قطب سياحي هام سيجعل من المدينة واحة خضراء في إطار مشروع الداخلة الخضراء.

ورغم ان العديدين طرحوا السؤال حول واقعية هذا البرنامج وإمكانية تحقيقه على ارض الواقع، الا ان برنامج ضخم يبقى مشكل التمويل مطروحا بقوة فيه، لكن وضع خارطة عمل بهذا الإتقان سيلزم المجلس الحالي والمجالس التي تليه، وهو ما سيدفع لا محالة بتنفيذ البرنامج الذي سيكون تحققه على أرض الواقع حلما كبيرا تنتظره الساكنة.

لكن هذا الحلم تبخر بفعل سياسة الحكومة الحالية، التي وصف رئيسها الحالي هذا البرنامج بالحلم، وكأن الاحلام ليست من حق هذه البقاع في وقت لاتزال مدن المغرب النافع تحلم كما تشاء وتطبق احلامها، بينما الداخلة تواصل الزحف نحو التقهقر والشتات التنموي، الذي ربما قد يقف عند حدود السنة الحالية بفعل تبعات وباء كورونا الذي بخر ما تبقى من احلامنا ااسعيدة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا