مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بيان / المجلس الجهوي يرد على الاخبار المغلوطة حول دعم مشاريع الشباب حملة الشواهد             ندوة تفاعلية عن بعد حول موضوع : ” ذكرى استرجاع وادي الذهب : الحدث والانجازات“ من خلال إصدار لكتاب ..،”مذكرات من الداخلة” لمؤلفه الأستاذ الحسن لحويدك             الصحة العالمية تؤكد قرب أعتماد اللقاح الروسي كعلاج لفيروس كورونا             كوفيد-19 .. الأسبوع الماضي تميز باعتماد بروتوكول العلاج المنزلي للحالات من دون أعراض             وزير الاقتصاد: سيتم تعميم التغطية الاجتماعية بشكل تدريجي على مدى 5 سنوات             حزب العدالة والتنمية بالجهة يطالب توضيحات من المجلس الجهوي حول برنامج دعم حملة الشواهد             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة قياسية بلغت 1132 حالة جديدة خلال 24 ساعة الاخيرة             عاجل / مديرية الصحة بالداخلة تؤكد تسجيل 10 إصابات بوباء كورونا خلال 24 ساعة             منظمة الصحة العالمية : السماح بتداول أي لقاح يمر عبر آليات صارمة             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الأب '' السالك ول ماغا'' رحمه الله تعالى             الرئيس الروسي فلادمير بوتين يعلن تسجيل اول لقاح في العالم ضد فيروس كورونا كوفيد 19             منتجع ''bavaro beach'' السياحي.. استثمار ضخم يعكس وجهة مستقبل الداخلة كقطب سياحي             عاجل / مديرية الصحة بالداخلة تؤكد تسجيل 08 إصابات بوباء كورونا خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة قياسية بلغت 826 حالة جديدة خلال 24 ساعة الاخيرة             ''لارام'' تعلن عن تمديد العمل بالرحلات الخاصة الى غاية 10 من شتنبر المقبل             مراسيم الانصات للخطاب الملكي السامي بحضور والي الجهة وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية            تصريحات على هامش الانصات للخطاب الملكي السامي            شاهد.. قبل عيد الاضحى بالداخلة... وفرة العرض وقلة الطلب مع تفاوت الاثمان            شاهد.. أيام قبل عيد الاضحى المبارك سوق الاغنام بالداخلة تعرف وفرة العرض            تصريح وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي نادية فتاح العلوي            شاهد.. اللقاء التواصلي لوزيرة السياحة والصناعة التقليدية مع مهنيي قطاع السياحة بالداخلة            لامين بنعمر يترأس اجتماعا لتسريع وتيرة الاقلاع الاقتصادي بالجهة "قطاع الاسكان والتعمير نموذجا            فعاليات مدنية تستنكر الاتهامات الاخيرة التي استهدفت عضو المجلس الجهوي "فاطمة الزبير"            الاغلبية والمعارضة بالجهة.. بين من يدافع عن مصلحة المواطن ومن يدافع عن مصلحة زعيمه            موظفي فندق الصحراء ريجنسي يحتجون بسبب "الحكرة والتسيب"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 12 أغسطس 2020 18:12


أضيف في 2 يوليوز 2020 الساعة 22:57

الخطاط ينجا وحمدي ولد الرشيد يشجبان البروباغاندا التضليلية للجزائر والبوليساريو


الداخلة الآن : عن و.م.ع

 

شجب رئيسا جهتي العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب السيدان سيدي حمدي ولد الرشيد والخطاط ينجا البروباغاندا التضليلية التي تقودها الجزائر والبوليساريو " الحرمان ساكنة الجهتين من التنمية ، داعيين إلى مساءلة الجزائر التي لا يمكن أن تستمر بالتخفي وراء رداء التمويه لكي تتستر على الواقع المأساوي بمخيمات تندوف . وعبر السيدان ولد الرشيد والخطاط في رسالة إلى السيدة ميشيل باشلي خيريا المفوضة السامية لحقوق الإنسان يطلعانها فيها على وضعية حقوق الإنسان بالصحراء المغربية عن رفضهما القاطع للافتراءات والأكاذيب التي يتم الترويج لها بخصوص وضعية حقوق الانسان في الصحراء المغربية " التي نعيش فيها وندبر شؤون ساكنتها على نحو يومي " . وأوضحا أن المبادرة إلى كتابة هذه الرسالة تنبع من إلمامهما التام بالواقع السائد في دائرتيهما الانتخابيتين بحكم مسؤولياتهما وما يتمتعان به من شرعية ديموقراطية وتمثيلية حقيقية أفرزتها صناديق الاقتراع وكذلك انطلاقا من انتمائهما الصحراوي ومعرفتهما التامة بالواقع المرتبط به مختلف أبعاده الإنسانية والثقافية والتاريخية .

كما لا يخفى عليكم السيدة المفوضية السامية ، تضيف الرسالة فإن الصحراء المغربية تشكل موضوع نزاع يقترب من عقده الخامس ، تحرض الجزائر على تمديده بصفتها طرفا حقيقيا يقوم بتسخير “ البوليساريو " من أجل محاولة خلط الأرواق سياسيا وتضليل الرأي العام الدولي من خلال حملة دعائية مسيئة وغير أخلاقية ، يتم توظيف حقوق الإنسان فيها على نحو مشين ولأهداف سياسية محضة . وفي هذا الصدد ، أكد السيدان ولد الرشيد والخطاط أن موقعهما التمثيلي وانتماءهما الصحراوي ، بالإضافة إلى السنوات الطويلة التي قضاها أحدهما ( رئيس جهة الداخلة وادي الذهب في مخيمات البؤس حيث تدرج خلالها في أجهزة البوليساريو " قبل أن يلتحق بالمغرب على غرار الآلاف من الأشخاص بما في ذلك العشرات من مؤسسي هذه الحركة ، يتيح لهما أن يتحدثا بكل إلمام عن مخططات هذا التوظيف المشين لحقوق الإنسان وللهيئات الأممية المعنية بها ، من طرف الجزائر والبوليساريو " اللذين لهما سجل ثقيل في مجال خرق حقوق الإنسان والإجهاز على الحريات . وأبرزا أن استراتيجية البروباغند ا التضليلية الموجهة ضد المملكة المغربية تقوم على افتعال التوتر عن متعمدة تجند لها الجزائر والبوليساريو "

بعض الشباب الذين لا يتمتعون بأي دعم حقيقي داخل الساكنة الصحراوية المحلية والعمل على استغلالها وتضخيمها عبر وسائط البروباغندا الانفصالية ، دون أن تتردد في اختلاق انتهاكات وأحداث خيالية بهدف تضليل الرأي العام الدولي ومحاولة إثارة انشغاله . ونحن من مواقعنا ، يضيف رئیسا جهتي العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب نندد بهذه الافتراءات ونؤكد على أن وضعية حقوق الإنسان في الصحراء المغربية تبقى طبيعية -ومن يمكن أن يدعي تحقيق وضعية مثالية في عالمنا المعاصر ؟ - ، كما تتمتع حقوق ساكنتها بحماية واقعية مبنية على ضمانات دستورية وإطار قانوني -مؤسساتي وطني في احترام تام لالتزامات المغرب الدولية .

فعلى مستوى الحقوق السياسية توضح الرسالة فإن الصحراويين ينخرطون بكل حرية في مختلف الأحزاب السياسية والجمعيات ويشاركون بكثافة وحرية في مختلف الاستحقاقات الاستفتائية والانتخابية ، بمعدل مشاركة يبلغ 70 في المائة بما يفوق المعدل الوطني البالغ 52 في المائة ، يفند بما لا يدع مجالا للشك ادعاءات الحركة الانفصالية تمثيليتها المزعومة لساكنة الصحراء المغربية ، علما أن الصحراويين يضطلعون بمسؤوليات عمومية ورسمية على مستويات مختلفة . وعلى مستوى الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية ، فإن الساكنة المحلية تساهم في تحقيق مشاريع تنموية طموحة تروم جعل هذا الجزء من التراب الوطني قطبا حقيقية للتنمية والتعاون الجهوي والدولي ، بحيث يشكل النموذج التنموي الجديد بالأقاليم الجنوبية -بغلاف مالي يقارب 8 ملايير دولار أمريکي ۔ رافعة حقيقية للتنمية بالمنطقة من خلال إطلاق مشاريع كبرى ( وحدات صناعية ، أقطاب تكنولوجية ، میناء بالداخلة ، محطة للطاقة الريحية والشمسية ، وحدة لتحلية المياه ، سدود مائية . .. ) يتم تنزيلها بمشاركة الفاعلين الاقتصاديين الصحراويين .

إن هذه المشاريع والاستثمارات الضخمة التي تدعمها الساكنة ونشرف عليها جهويا - يذكر رئيسا الجهتين علاوة على اتفاقيات التنمية والتعاون الموقع عليها مع مختلف الفاعلين الأجانب ، تدحض بما لا يدع مجالا للشك أوهام البروباغاندا الجزائرية - البوليسارية بخصوص استغلال الموارد الطبيعية بالصحراء المغربية . وأكدا أن ما يشهد على مصداقية هذه الدينامية التنموية والاهتمام المتعاظم بالجهتين ، احتضانهما لعدة تظاهرات دولية وجهوية ذات طابع دبلوماسي ، واقتصادي وتقافي ورياضي ، عرفت زيارة آلاف الأجانب . وهو الأمر الذي يدحض المزاعم الكاذبة والغريبة للبوليساريو التي تصور الصحراء المغربية على أنها إقليم مغلق .

واعتبرا أن المفوضة السامية لحقوق الإنسان تدرك جيدا أن زخم التنمية الذي نعيشه يوميا لا يتماشي مع مرامي الأطراف الأخرى لهذا النزاع ، لا سيما أن الجزائر والبوليساريو " تحاولان بأي ثمن تغيير الواقع على الأرض ، عبر التشهير ومحاولات الزعزعة ، مؤكدين أن هذا الموقف يجعل المغرب أمام حاجة ملحة ومشروعة للتصدي لهذه المخططات المعادية ، دون أي تراجع عن اختياراته والتزاماته ، ومواصلته الجهود من أجل تعزيز دولة الحق والقانون وحماية حقوق الإنسان والحفاظ على الأمن العام وسلامة الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة . وفي هذا السياق ، أعرب السيدان ولد الرشيد والخطاط عن شجبهما بأشد العبارات البروباغاندا التضليلية التي تقودها الجزائر وأداتها “ البوليساريو " من أجل حرمان ساكنة الجهة من التنمية . كما أعربا عن أسفهما للترويج لهذه المخططات داخل بعض الهيئات وخاصة مجلس حقوق الإنسان ، عبر قنوات معادية وأنظمة قمعية معروفة بانتهاكاتها المثبتة الحقوق الإنسان .

ولم يفوتا الفرصة من أجل التعبير للمفوضية السامية عن انشغالهما العميق إزاء العجز عن توفير الحماية لإخواننا المحتجزين بتندوف جنوب الجزائر التي تعتبر منطقة خارجة عن القانون ، نظرا لتنصل الجزائر من التزاماتها ومسؤولياتها وفقا لمقتضيات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني ، عبر وضع اختصاصاتها القضائية بين أيدي " البوليساريو " . وهو التفويض الذي سبق وأن نددت به لجنة حقوق الإنسان في يوليوز 2018 . وأكد رئيسا جهتي العيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب أن الوقت قد حان لمساءلة الجزائر ، القوة المحتجزة للصحراويين ، بخصوص هذا الإخلال الخطير الذي يترك أخواتنا وإخواننا خارج كل إطار حكومي وقانوني ومؤسساتي للحماية وبدون إمكانية للولوج إلى سبل فعالة للعدالة والإنتصاف من أجل البت في الانتهاكات التي يعانون منها منذ أزيد من أربعة عقود .

وأدانا ، بأعلى صوتهما ، هذا الواقع الفاضح وخاصة الصمت الملتبس الذي يحيط به ، " كما نعتمد عليكم من أجل الأخذ بعين الاعتبار هذه الوضعية المأساوية التي تنتمي إلى زمن غابر ، وذلك عبر مساءلة الجزائر التي لا يمكن أن تستمر بالتخفي وراء رداء التمويه والبروباغاندا المضللة لكي تتستر على الواقع المأساوي بمخيمات تندوف " . وفي الختام التمس السيدان سيدي حمدي ولد الرشيد وينجا الخطاط من المفوضة السامية لحقوق الإنسان ، ومن خلالها ، إيصال شهادتهما وندائهما إلى الرأي العام وكذا الأمين العام المنظمة الأمم المتحدة .

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا