مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         جهة العيون الساقية الحمراء تسجل 64 اصابة جديدة وتتقاسم صدارة الاصابات مع طنجة             وزارة الصحة تسجل 218 حالة جديدة خلال 16 ساعة الاخيرة             مبادرة انسانية جديدة.. الخطاط ينجا يتدخل مرة اخرى لعلاج رجل ستيني يعاني من السرطان             بلاغ / بسبب تفشي وباء كورونا بالجهة.. المجلس الجهوي بالعيون يؤجل دورة يوليوز العادية             ''كان خاصو عن أجهاز الا مهراز''             الخطوط الملكية تعزز برنامج رحلاتها الداخلية و5 رحلات بين الداخلة والبيضاء             أغذية فاسدة ومرضى في الحجر الصحي بفندق في منطقة pk25 تستدعي تدخل السلطات             عاجل / وزارة الصحة تسجل 103 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة             بلاغ / المجلس الجهوي يؤكد ضبط عدد الحضور خلال دورة يوليوز ويلزمهم بمجموعة من الاجراءات             فضيحة/ جماعة قروية بالداخلة استغل رئيسها دعم المجلس الجهوي من أجل رفاهيته الخاصة             وزارة الصحة تؤكد تسجيل إصابة جديدة في جهة الداخلة وادي الذهب             وزارة الصحة تسجل 63 اصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 16 ساعة             الداخلة.. إتلاف كميات مهمة من المخدرات والمواد المحظورة بقيمة 186 مليون درهم             بيان/ تعاونية القوارب المعيشية تستنكر الحملات التي تتعرض لها             مؤلم.. جهة العيون الساقية الحمراء تسجل 72 حالة جديدة خلال 24 ساعة             في لقاء خاص مع الداخلة الآن.. الفنان ونجم السناب شات "عمار لعبيدي" يتحدث عن مشواره الفني بالداخلة            وسط اجراءات مشددة .. الداخلة تستقبل العالقين بالجارة موريتانيا            تفاصيل اجتماع لجنة الاقلاع الاقتصادي بجهة الداخلة وادي الذهب            تفاصيل الإجتماع الخاص باللجنة الجهوية للتنمية البشرية الداخلة_اوسرد            مادة اعلانية / شركة عقار الشرق تقدم عروضها السكنية بمناسبة حلول فصل الصيف            شاهد والي الجهة يترأس اجتماع انعاش الاقتصاد خلال ازمة كورونا +تصريح الخطاط ينجا            لامين بنعمر يطالب المواطنين بإحترام تعليمات الوقائية للخروج من الحجر الصحي            شاهد.. والي الجهة يترأس اجتماعا لإنعاش القطاع السياحي بعد الحجر الصحي            شاهد.. المحكمة الابتدائية بالداخلة تبدأ أولى جلسات المحاكمة عن بعد            شاهد .. مجموعة عكاشة تعلن عن توزيعها مساعدات غذائية خلال شهر رمضان            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 02 يوليو 2020 13:10


أضيف في 26 يونيو 2020 الساعة 15:59

للتنمية عيون.. عنوان فاضح كشفته كورونا بالداخلة !!



الداخلة الآن

 


"للتل عيون" عنوان فيلم رعب امريكي يحكي قصة افتراس اشخاص مشوهين خلقيا بسبب التجارب النووية بالصحاري الامريكية الشاسعة، لعائلة اتت لقضاء عطلتها، فتحولت نزهتهم الى مأتم حقيقي.

نفس المأتم نراه اليوم بالجهات الجنوبية عموما والداخلة خصوصا، حين عرت كورونا واقعا مصطنعا لتنمية لها عيون، تقضم المال العام قضم الابل ربطة الربيع، فتحولت تلك الجهات الى مقابر عمرانية لا تحمل من وسم المدن غير الشوارع المبلطة والارصفة المنمقة.

في الداخلة تحولت التنمية الى عنوان عريض يخفي غابة ذئاب المال العام، وجسر مفتوح للطامحين والراغبين في نهب المال العام بعيدا عن أعين الرقابة والمحاسبة، مستفيدين من تأمينات "خصوصية المنطقة"، التي تمنح لهؤلاء صكا أبيض في المتاجرة في مدخرات وثروات المغاربة بعيدا عن "مينوط" القانون.

في تل الداخلة كل شئ مباح أمام استباحة الميزانيات، التي تحولت في جماعات ترابية الى ميراث شرعي للرؤساء وعائلاتهم، حيث تتحول ميزانيات التجهيز نحو قطعان الإبل والمنازل الفخمة والسيارات الفارهة التي "جابها الله" لعدد من المنتخبين الذين ولجوا السياسة على باب الله، وباتوا اليوم على باب الابناك والاستثمارات الضخمة.

في تل الداخلة كذلك مقاولين صنعهم الولاة السابقين بالجهة، وباتوا يحتكرون جميع الصفقات وعمليات التبليط والتزفيت، ثم باتوا الآن من أكثر اوكار الفساد قبحا على الصعيد الوطني، ويكنزون في مكاتبهم اخطر ملفات الرشاوي والبيع والشراء مع قادة المجالس، لذلك يحتاج التحقيق معهم سنوات طويلة وسجنا فسيحا لكثرة مخالطيهم.

في تل الداخلة، ركبت وزارة الصيد البحري على ظهر التنمية، ومنحت وحوشها كل شئ ليعيثوا بالمنطقة فسادا واستنزافا، حيث لم يعد لهؤلاء أي خشية من القانون وتطبيقه والسلطة المشرفة عليه، وقد خرج بعض الموظفين بمندوبية الوزارة بالجهة من اثرى اثرياء البلاد، كما صنع وكر الفساد هذا ملوكا من تجار الاخطبوط يمتصون دماء البحارة والساكنة، ليستثمروا الاموال في جهات اخرى بعيدا عن قرف الداخلة وزيف التنمية.

للتنمية عيون، وللفساد عيون اكبر بهذه الجهة، والمستشفى الوحيد بالجهة الاغنى على الصعيد الوطني، تعادل ميزانيته ميزانية "قطيع ابل" احد رؤساء المجالس بالداخلة، في تناقض صارخ وتباعد اجتماعي بين طبقة تملك كل شئ واخرى لا تملك غير المشاهدة، ما دام القانون لا يطبق إلا على المحرومين والضعفاء وجياع هذه الربوع.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا