مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا يشارك في إجتماع بين المديرية العامة للجماعات المحلية و جمعية جهات المغرب             حصري / الدريوش تنفي بشكل قاطع ما يتم ترويجه حول توزيع رخص الصيد التقليدي بالداخلة             عاجل / جهة العيون الساقية الحمراء تسجل 49 إصابة جديدة وتتصدر جهات المملكة الاكثر اصابة             وزارة الصحة تؤكد تسجيل 178 إصابة جديدة بكورونا خلال 16 ساعة             في بلاغ مشترك وزارتي الداخلية والفلاحة توضحان التدابير المتخذة لإستقبال عيد الأضحى             الحكومة تقرر السماح للمغاربة والمقيمين الأجانب بالولوج إلى المملكة             عاجل / اغلبية المجلس الجهوي تصدر بيان تضامني مع عضوة المجلس ''فاطمة الزبير''             عاجل/ وزارة الصحة تسجل 164 إصابة مقابل 677 حالة شفاء من فيروس كورونا خلال 24 ساعة             مجلس الحكومة يصادق غدا على تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمغرب             بلاغ / وزارة الصحة تعزز سياستها التواصلية مع المواطنين من خلال عدد من الاجراءات             وزارة الداخلية تبدأ رسميا سلسلة المشاورات مع الاحزاب حول انتخابات 2021             وزارة الصحة تؤكد تسجيل 123 إصابة جديدة خلال 16 ساعة             تأكيدا على أزمة المستوردين.. اسبانيا تلغي معرضا دوليا لمستوردي الأسماك بسبب جائحة كورونا             تمثيلية المواطن بالجهة.. بين من يدافع عن مصلحة الناس ومن يدافع عن صوت سيده !!             عاجل / وزارة الصحة تسجل 228 إصابة جديدة خلال 24 ساعة             الاغلبية والمعارضة بالجهة.. بين من يدافع عن مصلحة المواطن ومن يدافع عن مصلحة زعيمه            موظفي فندق الصحراء ريجنسي يحتجون بسبب "الحكرة والتسيب"            طفل من أبناء الداخلة يحلم بأن يكون شرطيا مستقبلا            الخطاط ينجا يرد على تبخيس عمل مجلسه ويرد الصرف "لطبالة" الجماني            تصريح فاطمة الزبير عضوة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب على هامش دورة يوليوز العادية            تفاصيل الدورة العادية للمجلس الجهوي برسم شهر يوليوز            مؤلم.. سيدة من مدينة الداخلة تشتكي قلة ذات اليد وأبنتها التي تعاني من خلل عقلي            في لقاء خاص مع الداخلة الآن.. الفنان ونجم السناب شات "عمار لعبيدي" يتحدث عن مشواره الفني بالداخلة            وسط اجراءات مشددة .. الداخلة تستقبل العالقين بالجارة موريتانيا            تفاصيل اجتماع لجنة الاقلاع الاقتصادي بجهة الداخلة وادي الذهب            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 09 يوليو 2020 18:37


أضيف في 21 يونيو 2020 الساعة 19:36

مراسلة / جمعية رصد للتنمية المستدامة تراسل وزير الداخلية بشأن الجالية الافريقية بالداخلة


 

الداخلة الان


الي معالي السيد : وزير الداخلية

تحت إشراف :والي جهة الداخلة وادي الذهب


أما بعد، تحية إجلال واكبار... والشكر كل الشكر.. للسيد الوالي الذي طالما وقف وقفة الرجال الأبطال، في الميدان ..كسد منيع لحماية مواطني الجهة...من هذا الوباء..

وبفضل من الله..وتبصر السيد الوالي...لازلنا نحتل المرتبة الاولى، ضمن المنطقة رقم واحد.
واطهي الأقاليم التي تم رفع الحجر عنها لخلوها من هذا الوباء لله الحمد و المنة.

إلا أننا نطالب من السيد الوالي، بصفتنا كمجتمع مدني ، حيث رصدنا إبان تجولنا في المدينة...تحرك الاخوة الافارقة،القادمين من اوروبا..والعابرين إلى دولهم في افريقيا. ..وإخوانهم القاطنين وسط الساكنة..
بدون مراعاة ،للتدابير الاحترازية، التى أكدت عليها لجنة اليقظة،مما يعقد الأمور، ويبعث الهلع في أوساط الساكنة..

وماحدث،في جهة العيون الساقية الحمراء..صباح هذا اليوم الاحد، ليس عنا ببعيد مما يعطينا انطباعا اكيد على ضرورة مراعاة التدابير الصحية، وتطبيقها على الكل ،وخاصة أصدقائنا من الأفارقة، بحكم ترددهم على المناطق الموبؤة بأوروبا واختلاطهم بالساكنة. مما يولد لاسمح الله عديد المشاكل التي نحن في غنا عنها.

وحيث اننا في هذه الجهة..لدينا أماكن لإيواء خارج الجهة من قبيل "الفنادق السياحية بالمعبر الحدودي "الكركرات" بعيدا عن الساكنة. مما يمكن لاقدر الله من السيطرة على كل حدث طارئ. عكس تواجدهم في فنادق وسط المدينة مثل فندق امليلي. والذي رصدنا فيه الاكتظاظ، مثل مارصدناه في شارع الكورنيش
وهذا لاقدر الله يمكن أن يخلق لنا بؤرة وبائية يستحيل السيطرة عليها.

ومما يزيدنا تأسفا، على أن منتخبي هذه الجهة لم نر،منهم أي أحد يقف للدفاع عن سلامة الساكنة أمام مخاطر هذا الوباء الفتاك. كما لم نرى اي مجلس من المجالس المنتخبة يبادر لتشييد مستشفى يضم معدات طبية لمواجهة هذا الوباء بينما هم حبيسي صراعات حزبية ضيقة، والتي ضحيتها الاول المواط.

غير أن عقلية مواطني الجهة قد تغيرت...وصارت تعرف، من وقف إلى جانبها وجانب السيد الوالي ، والسلطات المحلية، وليتدبروا معنى هذا الحديث:( من أصبح منكم آمنا في سربه..معافى في بدنه..عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا) والله جل وعلا يقول : (وقليل من عبادي الشكور).

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا