مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل / حصيلة المصابين بفيروس كورونا تسجل 12 إصابة جديد ليرتفع عدد المصابين ل345             عاجل / الحكومة تفرج تعلن عن التدابير الخاصة لدعم الأسر المتضررة والعاملين في القطاع غير المهيكل             في إطار مواجهة جائحة كورونا.. المجلس الجهوي يتبرع بسيارتي إسعاف وشاحنتين للتعقيم             أفضل شيئ يمكن أن تكتسبه من أزمة كورونا             بلاغ / المجلس الاقليمي لأوسرد يعلن مساهمته في صندوق مواجهة فيروس كورونا المستجد             عاجل / 58 حالة جديدة ترفع عدد الحالات المؤكدة الى 333 إصابة بفيروس كورونا             مراسلة / جمعية ممرضي ومسعفي الداخلة تقوم بحملة تحسيسية بمركز أوسرد لمواجهة كورونا             العثماني يؤكد بأن الطاقة السريرية للإنعاش ستصل إلى حوالي ثلاثة آلاف سرير في غضون الأسابيع المقبلة             بلاغ / بتعليمات ملكية.. توفير ملياري درهم لتأهيل القطاع الصحي بالمغرب             الاتحاد الاوروبي يشيد بالتدابير القوية التي اتخذها المغرب لمواجهة كورونا             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الأب ''احمد الشكوطي'' رحمه الله تعالى             خاص.. مصدر طبي يؤكد للداخلة الآن خلو الحالتين المشتبه بهما من فيروس كورونا             رئيس وزراء بريطانيا يعلن إصابته بفيروس ''كورونا''             كورونا يطيح بكبرياء ترامب ويعترف بمهاتفته الرئيس الصيني من أجل المساعدة             بلاغ / جماعة أغوينيت القروية تعلن عن مساهمتها في صندوق مواجهة كورونا             كوفيد19.. أحمي راسك وأحمي عائلتك ومحيطك بإتباع تدابير الوقاية            جمعية البشائر للتربية والتنمية المستدامة تنظم حملة تحسيسية ضد فيروس كورونا            مجموعة كينغ بيلاجيك تبدأ في فرض اجراءات احترازية على مستخدميها            رسالة الى ساكنة الداخلة.. إلزموا منازلكم تسلموا من خطر قريب            شاهد.. الافتتاح الرسمي لقنصلية جمهورية ليبيريا بالداخلة            شاهد.. المؤتمر الصحفي الكامل لوزير الخارجية المغربي ونظيره الليبيري بالداخلة            شاهد.. لحظة تكريم اليد العاملة النسوية بوحدة "كينغ بيلاجيك" بمناسبة عيد المرأة            شاهد.. الداخلة الآن تحتفل مع نساء الداخلة بعيدهن العالمي            شاهد .. المداخلة الكاملة للمدافع الصحراوي عن حقوق الانسان "فاضل بريكة" بجنيف            الداخلة الآن : ----شاهد.. حفل استقبال خريجي مركز web4jobs بمقر جهة الداخلة وادي الذهب            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 28 مارس 2020 10:13


أضيف في 19 فبراير 2020 الساعة 16:11

مبدأ ''الوزيعة'' في تقسيم المناصب العليا بين أحزاب الأغلبية.. يساءل الحكومة عن إقصاء كفاءات الصحراء



الداخلة الآن

 

أكدت تقارير صحفية، أن الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة، قد إستغلت قانون التعيين في المناصب العليا، فأغرقت الإدارة العمومية بالمئات من المقربين من القيادات الحالية، إما على شكل مكافآت عن الخدمة الحزبية أو في إطار شراء الولاءات.

وحسب تلك التقارير، فأن حكومة عبد الإله بنكيران وبعدها حكومة سعد الدين العثماني أقحمتا ما مجموعه 1100 عضو غالبيتهم منتمون إلى الأحزاب المشكلة للحكومة في المناصب العليا، وذلك منذ اعتماد القانون سنة 2012.

ومنذ دخول القانون المتعلق بالتعيين في المناصب العليا حيز التنفيذ صادقت الحكومة خلال مجالسها على منح أعضاء أحزابها "كعكة المناصب العليا"، في حين شهدت سنتا 2013 و2018 أكبر عملية للتعيينات بتعيين 228 في الأولى و222 في الثانية.

وجاء تعيين المدراء المركزيين في إدارات الدولة في المرتبة الأولى بما مجموعه 757 مديرا، فيما تعيين العمداء بلغ 118؛ فرؤساء الجامعات بـ19 تعيينا، والكتاب العامون للوزارات بـ47 تعيينا، ثم المفتشون العامون بـ35 تعيينا.

واحتلت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المقدمة من حيث عدد التعيينات في المناصب العليا بنسبة 30.1 في المائة، تليها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير بـ9.8 في المائة، ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بنسبة 7.8 في المائة، ثم وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والمياه بنسبة 6.4 في المائة.

وكانت الحكومة السابقة برئاسة عبد الإله بنكيران أدخلت تعديلات على القانون سنة 2014، وذلك بعد سنتين من تنزيله، إذ أعلنت أنها ستشرف على التعيين في منصب مدير مكتب الأسواق والمعارض بالدار البيضاء، ورئيس مؤسسة الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان وزارة الاقتصاد والمالية، ورئيس مؤسسة الأعمال الاجتماعية للعاملين بوزارة الفلاحة والصيد البحري- قطاع الفلاحة، ومدير المعهد المغربي للتقيين.

وأضافت الحكومة إلى اختصاصاتها تعيين مدراء ورؤساء المعهد الوطني للبحث الزراعي، والمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري، والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، بالإضافة إلى الوكالة الوطنية للبحث والابتكار في مجال النباتات الطبية والعطرية، والوكالة الوطنية لتقييم التعليم العالي والبحث العلمي، والمجلس العام للتجهيز والنقل.

وإذا كان منطق "الوزيعة" هو السائد عند الأحزاب السياسية، فإن غياب الكوادر الصحراوية في الأحزاب المشكلة للحكومة جعل أبناء الأقاليم الجنوبية خارج كعكعة الحكومة، حيث لاتزال الصحراء وكفاءاتها خارج الإستحقاق فيما يخص المناصب العليا.

وإذا أستثنينا حزب الإستقلال الذي يضم غالبية من أبناء الصحراء، إلا أن وجوده خارج الحكومة جعل إمكانية تعيين كفاءات من الصحراء في تلك المناصب أمرا شبه مستحيل، ليستمر إعدام كفاءات الأقاليم الجنوبية التي شهدت مراكزها الجهوية للإستثمار تعيينات من خارج حدود الجنوب، ما يشكل إقصاءا ممنهجا وخطيرا وجب التوقف عنده.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا