مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         وزير الداخلية يكشف عن التوقيع على عقد برنامج جهة الداخلة وادي الذهب             أحمد الصلاي يحذر من تأثيرات إغلاق معبر الكركارات على السياسة والاقتصاد الوطنيين             عاجل / جوسيب ماريا بارتوميو يعلن عن استقالته من رئاسة برشلونة مع طاقم إدارته             عاجل / الملك محمد السادس يجري اتصال بولي عهد أبوظبي يثمر افتتاح قنصلية اماراتية قريبا بالعيون             عاجل / نقل الرئيس الجزائري بشكل مستعجل الى المستشفى العسكري ''عين النعجة'' بالعاصمة الجزائر             بوريطة يؤكد من العيون ان تواصل فتح القنصليات يعد ثمرة من ثمار السياسة الافريقية السديدة لجلالة الملك             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 3988 إصابة خلال 24 ساعة             في بيان للرأي العام.. الحركة التصحيحية لحزب الاحرار تعلن رفضها للمؤتمر الاستثنائي             بيان / التعاونيات المعيشية بجهة الداخلة وادي الذهب تصدر بيانا للرأي العام المحلي والوطني             المكتب الوطني للمطارات يخصص مليون يورو لإعادة تحديث مطار الداخلة             الخطاط ينجا يشارك في أشغال الدورة الثانية للمجلس الإداري للمركز الجهوي للإستثمار             مؤسف.. مصرع ثلاثة أشخاص وجرح اخرين في حادثة سير خطيرة عند النقطة الكيلومترية 40 بالداخلة             محادثات بين وزير الخارجية الجزائري والأمين العام للأمم المتحدة والصحراء على رأس الاجندة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات قياسية بكورونا بلغت 2264 إصابة خلال 24 ساعة             وزير الصحة: لقاح كورونا سيكون جاهزا قبل متم 2020 وسيعمم على جميع المغاربة             شاهد.. تصريح رئيس المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام حول ملف القوارب المعيشية            شاهد.. تصريح بكار الدليمي على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. تصريح القاضي مصطفى العمراني على هامش ندوة النقابة الوطنية للصحافة المغربية            شاهد.. أم حزينة تبحث عن إبنتها منال المختفية منذ الأمس بمدينة الداخلة تناشد الضمائر الحية مساعدتها في البحث عنها            شاهد.. انفجار انبوب مياه بحي الوحدة يتسبب في احتقان المواطنين            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقده ناصر بوريطة مع وزيري غينيا بيساو وغينيا الاستوائية            شاهد.. أطوار المؤتمر الصحفي للوزير ناصر بوريطة مع نظيره البوركينابي على هامش افتتاح قنصلية عامة لبوركينا فاسو            شاهد.. بعد تعرض منزلها للحرق عائلة تصبح عرضة للتشرد في الداخلة وتناشد المحسنين مد يد العون            شاهد .. بشراكة مع وزارة البيئة مؤسسة كينغ بيلاجيك تشرف على تجهيز نوادي البيئة داخل بعض المؤسسات التعليمية            شاهد.. ساكنة حي النهضة تنتفض بسبب انفجار شبكة الواد الحار واستهتار بلدية الداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 28 أكتوبر 2020 00:26


أضيف في 15 فبراير 2020 الساعة 21:59

الحكومة تعترف على لسان الرميد: متابعة الكويتي المتهم باغتصاب قاصر في حالة سراح خطأ جسيم لا يجوز للقضاء الوقوع فيه



الداخلة الآن: متابعة


قال مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان و العلاقات مع البرلمان، اليوم السبت، إنه إذا تم إثبات حالة الاغتصاب من قبل المواطن الكويتي، فمتابعته في حالة سراح خطأ جسيم.

وأضاف الرميد اثناء حلوله برواق وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان في معرض الكتاب بالدار البيضاء، أن متابعة المتهم بحالة سراح هو خطأ جسيم، إذا تبث تورطه في القضية ولا يجوز للقضاء الوقوع فيه، من حيث المبادئ التي يتم العمل بها دون التطرق إلى حالة معينة.

وكان وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، قد قدّم اليوم السبت بالدار البيضاء مضامين تقرير أنجزته الوزارة حول “منجز حقوق الإنسان: التطور المؤسساتي والتشريعي وحصيلة تنفيذ السياسات العمومية بعد دستور 2011″، يغطي المنجزات التي تحققت في هذا المجال عل مدى السنوات الثمان المنصرمة.

وقال الرميد الذي كان يتحدث خلال ندوة نظمتها وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان في إطار مشاركتها في الدورة ال26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب، إن المغرب راكم، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، خلال الثمان سنوات الماضية المزيد من المنجزات والإصلاحات التي تعكس الدينامية السياسية والحقوقية والتنموية التي عرفتها المملكة بعد اعتماد الدستور الجديد.

وأوضح وزير الدولة أن الدستور الجديد أفضى إلى إطلاق أوراش إصلاحية مهيكلة همت مختلف أصناف حقوق الإنسان، والتي ترجمت في اعتماد خطط وبرامج وطنية وسياسات عمومية للتحديث والإصلاح والتأهيل، “مما مكن من القيام بإصلاحات تشريعية ومؤسساتية لافتة تحت إشراف جلالة الملك وتوجيهه المستمر ودعمه السامي”.

واستعرض الرميد سياق إعداد تقرير منجز حقوق الإنسان ودوافعه، مبرزا أن الأمر يتعلق أساسا بالتفاعل مع هذه الديناميات والإصلاحات، ومع مذكرات ونداءات منظمات المجتمع المدني التي تطالب الفاعل الرسمي بإعداد هذا النوع من التقارير، وتعزيز التواصل العمومي وضمان الحق في الحصول على المعلومة.

كما تم إعداد هذا التقرير، يضيف السيد الرميد، من أجل تقاسم المعطيات النوعية والإحصائية والمؤشرات القياسية والمرجعية ذات الصلة بحقوق الإنسان مع الفاعلين المعنيين، وكذا للمساهمة في تقييم وضعية حقوق الإنسان في المملكة لتعزيز المكتسبات من جهة، ورصد الخصاصات والنواقص والسعي نحو معالجتها من جهة أخرى”.

وحسب الرميد، فإن هذه “الوثيقة مرجعية الغنية بالمعطيات النوعية والرقمية، والتي تستند إلى مؤشرات قياس واضحة، تهدف لأن تكون أداة حاسمة في قياس مستوى تطور حقوق الإنسان بالمملكة، وإغناء الحوار والنقاش بين مختلف الفاعلين، لاسيما الفاعل الرسمي والمجتمعي.

ويتضمن التقرير أربعة محاور رئيسية تتطرق لتعزيز المسار الديمقراطي والبناء المؤسساتي لحماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وحماية حقوق الإنسان في التشريع والممارسة، وتطور الممارسة الاتفاقية للمغرب، وتتبع تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة.

وحسب العرض الذي قدمه الرميد بالمناسبة، فإن المؤمل أن يدعم هذا التقرير الحوار والتواصل بين مختلف الفاعلين المعنيين بتعزيز حقوق الإنسان ويسهم في إغناء النقاش العمومي بشأن القضايا حقوق الإنسان، ويعزز ثقافة الترصيد والاعتراف بالمنجزاتـ وأن يكون وسيلة للدعم والتشجيع على بذل مزيد من الجهود الوطنية والعمل الجماعي المشترك لمواصلة مسار تعزيز حقوق الإنسان.

وخلص الوزير إلى التأكيد على أن “هذا المنجز الحقوقي الهام جاء ثمرة عمل جاد ومثمر وتعاون بناء مع القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية المعنية”.

من جهته، قال بوبكر لاركو، عن المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، إن تقرير “منجز حقوق الإنسان” يشكل وثيقة رسمية حكومية، “توثق لثمان سنوات (2011يوليوز – يوليوز 2019) من المنجزات، كما ترصد مجموعة من الإكراهات التي ما زالت قائمة”.

وأبرز لاركو أن التقرير قد توخى الشمولية باعتباره تطرق للمنجز في مجال حقوق الإنسان بمختلف أجيالها من الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية ولاقتصادية والبيئية، وكذا حقوق الفئات الهشة كالنساء والأطفال والمهاجرين والمسنين والسجناء، معتبرا أن الاقتراحات التي قدمها هي “اقتراحات وجيهة يجب إعمالها في أقرب الآجال”.

من جهته، أكد الأستاذ الجامعي، عبد الحفيظ ادمينو، أن إعداد السياسات العمومية يجب أن يتم وفق مقاربة ترتكز أساسا على احترام حقوق الإنسان الذي يجب أن يكون جوهرها الأساسي، واستحضار وضعية الفئات الهشة وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية.

وأبرز أدمينو دور المواطنين كأفراد في مسألة النهوض بحقوق الإنسان بالمملكة، ذلك أنهم “لا يجب أن يكونوا في وضعية المستفيد فقط من السياسات العمومية، وإنما مشاركين أيضا في بناءها من خلال تقديم العرائض وملتمسات التشريع”.

كما شدد أدمينو خلال هذا اللقاء الذي حضره مسؤولون حكوميون وشخصيات حقوقية وجامعيون، على دور القطاع الخاص الذي يساهم في التنمية، في النهوض بحقوق الإنسان من خلال احترام حقوق الطبقة العاملة، بما يمكن من ترصيد المجهود المبذول من طرف الدولة في هذا الإطار، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة ضمان الالتقائية بين الفاعل المركزي والفاعلين على المستوى الترابي الذين يجب تعزيز دورهم في تنزيل البرامج التنموية من خلال تعزيز المبالغ المرصودة لهم لإنجاز الاستثمارات العمومية.

وتشارك وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، في المعرض الدولي للنشر والكتاب في نسخته السادسة والعشرين، قصد التعريف ببرامجها وأوراشها وأنشطتها وفتح النقاش حولها، وذلك تحت شعار “تعزيز المشاركة المواطنة والنهوض بحقوق الشباب أساس المجتمع الديمقراطي”.

يشار إلى أن الدورة ال26 للمعرض الدولي للنشر والكتاب تعرف مشاركة 703 عارضين من المغرب والعالم العربي وإفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا، يقدمون عرضا وثائقيا متنوعا يغطي مجمل حقول المعرفة ويتجاوز عدد العناوين المعروضة فيه 100 ألف عنوان.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا