مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل/ هيسبريس تتدارك الخطأ وتؤكد أن الحالتين لجنديين ولم يخالطا أحدا من ساكنة الجهة             الداخلة/ مجموعة عكاشة توزع مساعدات غذائية على الأسر المتضررة من تداعيات وباء كورونا             على ذمة هيسبريس/ المصابان بالداخلة بفيروس ''كورونا'' جندي وبائع للخضر             عاجل / جهة الداخلة وادي الذهب تسجل حالتين مصابتين بفيروس كورونا             عاجل / تسجيل 91 حالة جديدة خلال 24 ساعة من بينها حالتين بجهة الداخلة وادي الذهب             عاجل / التحاليل المخبرية تبعد شبح فيروس كورونا عن عسكري بمدينة الداخلة             بسبب كورونا.. جلالة الملك يعفي مكتري محلات أملاك الأحباس من أداء الواجبات الكرائية             عاجل / وزارة الصحة تسجل 58 إصابة جديدة والحصيلة تبلغ 1242             مراسلة/ المديرية الجهوية للصحة وجمعية ممرضي ومسعفي الداخلة في قافلة طبية بالبوادي             حصري.. مغاربة الداخلة المحاصرين بجزر الكناري بفندون توصلهم بأي مساعدات من القنصلية المغربية             عاجل / الملك يستقبل أمزازي ويعينه ناطقا بإسم الحكومة والفردوس مكان اعبيابة             عاجل / أنباء عن تعديل حكومي مرتقب يعصف بوزير الاتصال الحسن أعبيابة             عاجل / وزارة الصحة تسجل 64 إصابة جديدة خلال 24 ساعة والحصيلة تبلغ 1184             عاجل/ نقل بوريس جونسون الى العناية المركزة بعد تدهور حالته الصحية بسبب فيروس كورونا             عاجل/ السلطات العمومية تقرر رسميا اجبارية وضع الكمامات لكافة المتنقلين ابتداءا من الغد             شاهد.. حسان الطالبي يوضح بخصوص توزيع مجموعة عكاشة مساعدات غذائية            تابع.. مؤسسة كينغ بيلاجيك توزع مساعدات غذائية على ساكنة البوادي            كوفيد19.. أحمي راسك وأحمي عائلتك ومحيطك بإتباع تدابير الوقاية            جمعية البشائر للتربية والتنمية المستدامة تنظم حملة تحسيسية ضد فيروس كورونا            مجموعة كينغ بيلاجيك تبدأ في فرض اجراءات احترازية على مستخدميها            رسالة الى ساكنة الداخلة.. إلزموا منازلكم تسلموا من خطر قريب            شاهد.. الافتتاح الرسمي لقنصلية جمهورية ليبيريا بالداخلة            شاهد.. المؤتمر الصحفي الكامل لوزير الخارجية المغربي ونظيره الليبيري بالداخلة            شاهد.. لحظة تكريم اليد العاملة النسوية بوحدة "كينغ بيلاجيك" بمناسبة عيد المرأة            شاهد.. الداخلة الآن تحتفل مع نساء الداخلة بعيدهن العالمي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 08 أبريل 2020 22:27


أضيف في 7 فبراير 2020 الساعة 22:28

العراك تعدد اختلالات تدبير أغلبية الجماني.. وتنتقد تخصيص أغلبية الميزانية للتبليط والتزفيت



الداخلة الآن


 
أكدت عزوها العراك عضوة بلدية الداخلة عن حزب العدالة والتنمية، خلال مداخلة مطولة لها ضمن دورة شهر فبراير الأمس الخميس، أن جل المشاكل التي تتخبط فيها المدينة، ابتداءا من مشكل الواد الحار بالحي الصناعي وغيره من أحياء للداخلة إضافة لمشكل الانقطاعات المتكررة في الماء الصالح للشرب مع الانتشار الكبير للأزبال، كلها معضلات يتحمل المجلس مسؤوليتها لكونها إختصاصات حصرية له، ويرفض التدخل لحلها.

وأضافت العراك بأن البرمجة التي يعتمدها المجلس، مخصصة في ما يناهز 90% لمشاريع التبليط والتزفيت في الوقت الذي تواجه المدينة عدة مشاكل لا يحرك فيها المجلس ساكنا.

وقدمت العراك مقارنة للميزانيات التي قدمها المجلس، منذ الفائض الحقيقي 2015 وصولا إلى مشروع ميزانية الأمس في السنة الحالية 2020، معتبرة أن جل الأموال المخصصة تذهب في اتجاه مشاريع التزفيت والتبليط متسائلة عن السر وراء ذلك ؟؟.

وتساءلت العراك مرة أخرى، كيف يصر المجلس على هذا النوع من البرمجة بالرغم من تدني جودة الخدمات المقدمة بهذه المشاريع وهو الذي يطرح سؤال النجاعة ؟.

وطالبت العراك المجلس بعدم تبني منجزات الغير، خصوصا مشاريع التهيئة التي بفضلها حفظت الداخلة ماء وجهها فيما يخص البنية التحتية التي نراها اليوم. معتبرة أن الفضل يعود في ذلك لتدخل المجالس المنتخبة السابقة والتي يتواجد بعضهم كأعضاء في المجلس الحالي.

وختمت العراك مداخلتها بالقول، أن الاختصاص الأصلي للمجلس الجماعي هو تنمية الموارد الذاتية للجماعة، لكن الحال يقول أن ما تحقق اليوم من مداخيل يرجع الفضل فيه لوزارة الداخلية وهي التي يجب أن تشكر على مجهوداتها وليس المجلس ورئيسه الذي تنهال عليه الأغلبية بمعلقات من الشكر والمديح.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا