مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 1422 إصابة خلال 24 ساعة             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 14 حالة جديدة و 20 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             وزير المالية يعلن إحداث 3500 منصب شغل إضافي في التعليم والصحة خلال 2021 :             بيان / ودادية التضامن السكنية لنساء ورجال التعليم تعلن تنظيم وقفة احتجاجية السبت المقبل             الإعلان بالداخلة عن إطلاق برنامج الترافع الشبابي عن مغربية الصحراء             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 07 حالات جديدة و 64 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2444 إصابة خلال 24 ساعة             حزب الاستقلال: الأداء الحكومي عشوائي .. والمغاربة يطلبون التغيير             جمعية اتحاد منمي الابل بالداخلة تدق ناقوس الخطر وتطالب بضرورة احداث مديرية جهوية للفلاحة             فرحان حق يجدد دعوة الامين العام لعدم عرقلة السير في معبر الكركرات             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد الاب '' بيها ول امحمد'' رحمه الله تعالى             عبد الرحيم بوعيدة يكتب عن الحركة التصحيحية لحزب الاحرار             بيان / التنسيق النقابي يعري الواقع التعليمي بجهة الداخلة وادي الذهب ويحمل الاكاديمية المسؤولية             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 21 حالة جديدة و 11 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2719 إصابة خلال 24 ساعة             شاهد.. سيدة من مدينة الداخلة تعاني من مرض خبيث تناشد القلوب الرحيمة من أجل مساعدتها في توفير مصاريف العلاج            شاهد...مواطن مغربي من ساكنة حي الوحدة يعيش التشرد ويطالب بحقه المشروع في السكن            شاهد.. تأسيس الفرع الجهوي للجمعية الوطنية لممولي الحفلات            تصريحات.. امرأة تعاني من مرض في الكلي تجري عملية ناجحة بدعم من مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. ثلاثة دراجين من مدينة لفنيدق ينظمون رحلة من شمال المغرب الى جنوبه            تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            بالفيديو / ملاك سيارات الدفع الرباعي يخوضون اضرابا مفتوحا بسبب الضريبة المجحفة على سياراتهم            مختل عقلي يهدد سلامة ساكنة حي الغفران فما سبب صمت السلطات الامنية عنه ؟            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 28 سبتمبر 2020 20:58


أضيف في 31 يناير 2020 الساعة 15:05

في حضور الملك.. خطيب مسجد حسان يعدد فضائل أمير المؤمنين على المغاربة



الداخلة الآن : و.م.ع




أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط، حيث استهل الخطيب خطبة الجمعة بالتأكيد على أن الحديث النبوي الشريف "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى"، يعتبر بحق من جوامع كلم الرسول صلى الله عليه وسلم، لما فيه من الحكم واللطائف والإشارات، حتى إنه ليمكن القول بأنه صيغة نبوية شريفة لتعريف المجتمع المؤمن.

وأوضح الخطيب أن جوهر التعريف في هذا الحديث قام على أصل الاجتماع البشري في الإسلام، ومرجع العمران الحضاري فيه، المتمثل في التواد والتراحم والتعاطف، وكل ذلك إنما هو تفصيل منه (صلعم) لمعنى "المحبة" التي هي أساس قيام النسيج الاجتماعي في الإسلام وقوامه.

وأضاف أن مثال "الجسد الواحد" في وصف المجتمع، يعد أدق تعبير في الدلالة على طبيعة العلاقة الإيمانية المتبادلة بين الفرد والجماعة، أو بين المواطن والمؤسسة. فالعضوية الاجتماعية أو المواطنة راجعة، في التعبير النبوي الشريف، إلى موقع العضو من الجسد الواحد الذي هو منه وإليه، من حيث الخدمة المتبادلة بناء على الوجدان الواحد، والشعور الواحد. وما كان ذلك ليتم لو لم تكن العلاقة المؤسسة لذلك الترابط الإيماني الوثيق هي المحبة الجامعة لمعاني التواد والتراحم والتعاطف.

ومن هنا -يقول الخطيب- ما كان للقلب النابض بهذه المعاني العظيمة، أن يصدر عنه أذى لجسده، لأن القلب المحب لا يمكن أن يصل الآخرين إلا بما يصل به نفسه من المودة والرحمة والعطف ... وعلى هذا الأساس ميز الإسلام القرب من الله والبعد عنه، إذ أن المحبة إذا بلغت أقصى معانيها الوجدانية، بما لا يبقى معه شيء في مقصود الحب غير المحبوب سموها "عبادة". ومن هنا كان قول "لا إله إلا الله" قائما في الأصل على توحيد الله بالمحبة، وإفراده وحده بها.

واعتبر الخطيب أنه خليق بمجتمع المؤمنين أن يكون خير مثال للتضامن الاجتماعي والتراحم الإنساني، وخليق به أن يكون نموذجا للتماسك بين أفراده ومؤسساته، وخليق به أن يكون رمز الأمن والسلام والمحبة. فلا غرو إذن -يبرز الخطيب- إذا كان أمير المؤمنين قدوة المقتدين ونموذج المتأسين في كل هذه المعاني الإيمانية العظيمة، بما يسهر عليه من إشاعة روح التواد والتراحم والتعاطف، بين كل شرائح المجتمع وبين كل مؤسساته. ولا غرو أيضا إذا كان، أيده الله، رمز التضامن الاجتماعي، وصانع فلسفته بهذا البلد الأمين.

وأبرز أن أمير المؤمنين أعطى ويعطي دروسا في المحبة والرحمة، وفي معاني التواد والتعاطف، حتى صار التكافل الاجتماعي رمزا لا يذكر بيننا إلا مقرونا باسم جلالته، لما فاض من قلبه الكبير، من أنوار المحبة لشعبه، فكانت أياديه البيضاء ممتدة إليه بكل أسباب الخير، وبكل أسباب الحرص الأبوي الرحيم على أمنه واستقراره، وسلامة نسيجه من التمزق والانفصام، والسهر عليه بالرعاية السامية بما يضمن متانة وحدته وتضامنه، استلهاما لروح الشريعة السمحة، وحقيقة التدين السليم، بعيدا عن كل إفراط أو تفريط، امتثالا لقول الله تعالى "وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا".

وفي الختام، تضرع الخطيب إلى الله جل في علاه بأن ينصر أمير المؤمنين ويكلأه بعنايته ويحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وبأن يشد أزره بصنوه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد. كما تضرع إليه جل جلاله بأن يتغمد بواسع رحمته ورضوانه الملك المجاهد المحرر محمد الخامس، والملك الموحد الباني، الحسن الثاني.       

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا