مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         توقعات بتشييد مخيم وحشود عسكرية غير مسبوقة بالكركرات.. هل يعود طنين المدافع للصحراء مجددا ؟             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 19 حالة جديدة و 52 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2423 إصابة خلال 24 ساعة             الخطاط ينجا يترأس الدورة العادية للجنة الإشراف و المراقبة للوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع لشهر شتنبر             الاتحاد الاوروبي يؤكد دعم جهود الامم المتحدة لإيجاد حل سياسي وواقعي لنزاع الصحراء             بايرن ميونخ يختطف لقب السوبر الاوروبي من اشبيلية الاسباني             اولياء طلبة المدرسة الفرنسية بالداخلة يشتكون المدير بعد تعليله منع ''الملحفة'' بأنها رمز ديني             تفاديا لإستغلالها انتخابيا.. لفتيت يسحب بساط دعم الجمعيات من عمداء المدن ورؤساء المجالس الانتخابية             بتكليف من الخطاط ينجا.. النائب الثاني للرئيس يتفقد مريضة اجرت عملية جراحية بدعم من الجهة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2356 إصابة خلال 24 ساعة             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 17 حالة جديدة و 44 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             مراسلة / تلوث مياه الخليج يهدد مشاريع تربية الاحياء المائية بالداخلة             ولد الرشيد يساءل وزير الاقتصاد والمالية عن نسبة 10 فالمائة المطلوب توفرها لدعم مشاريع الشباب             الجنرال الوراق يحل بالجدار الأمني تزامنا مع تنظيم جبهة البوليساريو لمخيم عند معبر الكركرات             غضب واستياء عارم بالداخلة بعد إعفاء ''ضيف الله ندور'' مندوب السياحة وتعيين اخر له سوابق فساد             تصريحات.. امرأة تعاني من مرض في الكلي تجري عملية ناجحة بدعم من مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. ثلاثة دراجين من مدينة لفنيدق ينظمون رحلة من شمال المغرب الى جنوبه            تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            بالفيديو / ملاك سيارات الدفع الرباعي يخوضون اضرابا مفتوحا بسبب الضريبة المجحفة على سياراتهم            مختل عقلي يهدد سلامة ساكنة حي الغفران فما سبب صمت السلطات الامنية عنه ؟            جمعية amaipp تقدم معدات طبية بمبلغ 2,5 مليون درهم لمواجهة جائحة كورونا            شاهد .. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" و "الخطاط ينجا" عقب اجتماع التمكين الاقتصادي للمرأة            كلمة الوزيرة "جميلة المصلي" خلال اجتماع انطلاقة التمكين الاقتصادي للمرأة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 26 سبتمبر 2020 16:44


أضيف في 29 يناير 2020 الساعة 14:42

لفتيت يغلق صنبور المال العام عن منازل العمال ويحذر من استغلاله



الداخلة الآن: عن الصباح


أغلق عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية الثقوب التي كانت تسيل منها مياه هدر المال، وتغمر العديد من المجالس الإقليمية، من خلال تخصيص اعتمادات مالية ضخمة لتأثيث الإقامات العاملية لبعض الولاة والعمال.
واعتاد بعض المسؤولين الترابيين، على استغلال المال العام، من أجل تحويل “إقاماتهم” إلى ما يشبه القصور، مستغلين خوف بعض رؤساء المجالس الإقليمية، الذين لا يرفضون لهم طلبا.

ووجهت وزارة الداخلية رسائل تحذير إلى الولاة والعمال، الذين يستغلون المال العام، ويهدرونه في أمور تكميلية، مستغلين مواقعهم ونفوذهم، من أجل “إجبار” بعض رؤساء المجالس الإقليمية على تخصيص اعتمادات مالية لكراء أو إصلاح وتأثيث الإقامات العاملية.

وتوصلت الإدارة المركزية لوزارة الداخلية، بتقارير تفيد أن ولاة وعمالا في بعض الجهات والأقاليم، يصرفون الملايين في الإصلاحات والتجهيزات والأثاث، الخاصة بإقاماتهم، فضلا عن تخصيص اعتمادات مالية ضخمة لكراء فيلات، أو إقامات فاخرة إضافية.

ويتوفر العديد من الولاة والعمال على أكثر من إقامة، في المدن والجماعات التابعة لنفوذهم، وهو ما يجعل المال العام عرضة للتبذير والهدر، بشراء لوازم منزلية باهظة الثمن، والاستعانة بجيش من العمال والطباخين وممولي الحفلات.

ويأمل حماة المال العام، أن تزول نهائيا هذه الممارسات، التي كانت سائدة بشكل كبير في العهد السابق، إذ كان ولاة وعمال، يخصصون الملايين من الميزانية العامة لمجالس الأقاليم والعمالات، من أجل تأثيث فيلاتهم ومنازلهم الخاصة، وليست الوظيفية. وجاء تحرك وزارة الداخلية التي باتت حريصة على حماية المال العام من أي تلاعب، بعدما أثيرت في وقت سابق فضيحة في إقليم الناظور، تفيد أن الرجل الأول في الإقليم، يسكن سكنا وظيفيا مكترى، عبارة عن قصر يتكون من ثلاث فيلات توجد بالمنطقة الفلاحية السقوية لجماعة بوعرك، بقيمة مالية قدرها 45 ألف درهم شهريا.

وأفادت مصادر مطلعة ل“الصباح” أن تكلفة الكراء، تؤدى من عائدات حساب الميزانية المخصصة لعمالة الناظور، كما تم صرف الملايين لإدخال تعديلات وإصلاحات في فضاء السكن الوظيفي نفسه، الذي التهم أموال الدولة الموجهة للعمالة قصد إنجاز مشاريع ذات طابع اجتماعي لفائدة سكان الإقليم نفسه.

وحددت مصادر من داخل مجلس عمالة الناظور، كلفة الإصلاحات، التي خضعت لها الإقامة العاملية، التي تحولت إلى سكن وظيفي، في ستة ملايين درهم، وشيد بها مسبح مغطى دافئ، وبلطت المساحات، وهيئت مساحات خضراء، كما أدخلت تعديلات جوهرية على الفيلات الثلاث.

ولم ينحصر هدر المال في الأمور سالف ذكرها، بل تجاوزها إلى ربط القصر بطريق معبدة كلفت الدولة ملايين الدراهم، بكل من الطريق الساحلية والطريق الرئيسية للناظور، وهو الربط الذي تم تمويله عن طريق ميزانية تنمية العالم القروي، التي كان من الأولى تخصيصها لفك العزلة عن دواويره.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا