مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عواصف رملية قوية تضرب مدن الصحراء وتتسبب في شلل الحياة اليومية بها             الداخلة / الوكالة الوطنية للموانئ تطلق طلبات عروض لتحويل ميناء الجزيرة لميناء سياحي             بالوثائق / المعارضة الاستقلالية بجماعة تشلا تقدم الجدول التعديلي للتسجيلات الجديدة             حصري / الجماني يدفع بشقيقه خلال الإستحقاقات الإنتخابية القادمة بالداخلة             رئيس الحكومة على رأس وفد حكومي في زيارة تفقدية لجهة كلميم وادنون             عاجل / والي الجهة يترأس إجتماعا تحسيسيا حول دعم وتمويل المقاولات             بلاغ / الكتابة الجهوية لحزب المصباح تصدر بلاغا حول حصيلة عمل الحزب وطنيا وجهويا             مجلس المنافسة يقر بوجود تلاعبات في أسواق السمك ويكشف عن فشل مخطط ''أليوتيس''             الفرقة الوطنية تحقق في إختلالات سوق الجملة بالدار البيضاء في إنتظار فتح تحقيق في سوق الداخلة             الجزائر تقرر إستدعاء سفيرها بأبيدجان إحتجاجا على تصريحات وزير الخارجية الإيفواري بالعيون             فوزي لقجع يرضخ للضغوط ويشرع في تعديل القوانين لإمتصاص الاحتقان لدى الجماهير الكروية             المنتخب المغربي يحافظ على مركزه ال 43 في تصنيف الفيفا الدولي لكرة القدم             عبد الرحيم بوعيدة يكتب : على هامش زيارتكم..             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة ''ثورية قادر'' رحمها الله تعالى             مصادرة كتاب من معرض الكتاب.. فضيحة دولة             شاهد .. أطوار اليوم التحسيسي حول دعم وتمويل المقاولات            شاهد.. تفاصيل الندوة الكاملة للعصبة الجهوية لكرة القدم بجهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. فرع عصبة الصحراء بجهة الداخلة وادي الذهب ينظمون ندوة صحفية لعرض حصيلة عملها والتنديد بتاجيل انتخابات العصبة الجهوية            شاهد .. رئيس الجهة يجري زيارة لمقر جمعية جماعة التبليغ والدعوة الى الله عز وجل            منظمة الكشاف المعاصر -المغرب- بجهة الداخلة وادي الذهب تنظم نشاط احتفالا باليوم الوطني للسلامة الطرقية بمدرسة المثابرة الخاصة            شاهد .. مدرسة المثابرة الخاصة تنظم يوم دراسي حول السلامة الطرقية            شاهد.. تصريح كل من الدكتور عبد الرحيم بوعيدة والدكتور عبد الصمد بلكبير على هامش المنتدى السياسي لحزب العدالة والتنمية            شاهد .. وسط حضور معتبر.. إخوان العثماني بالداخلة يعقدون المنتدى السياسي الثاني للحزب            شاهد.. رؤساء الأندية بجهة الداخلة وادي الذهب يرفضون تأجيل الجمع العام التأسيسي لعصبة كرة القدم            شاهد.. الحفل الختامي لماراطون "الصحراوية" بقصر المؤتمرات بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 22 فبراير 2020 16:02


أضيف في 21 يناير 2020 الساعة 16:52

رغم الاقصاء من مؤتمر برلين.. غير أن الديبلوماسية المغربية ناجحة في ملف الصحراء !!



الداخلة الآن


بالرغم من الاقصاء من مؤتمر برلين الذي يعد تذويب متعمد لنتائج اتفاق الصخيرات الذي بنى أسس الدولة الليبية ما بعد جماهرية القذافي، الا أن الديبلوماسية المغربية تسير في طريق ناجح نحو اختراق أعتى الحصون المدافعة عن أطروحة البوليساريو في ملف الصحراء.

المغرب الذي اعتمد سياسة تمويهية ناجعة تعمدت ولوج الاتحاد الافريقي الذي ظن الحميع بأنه سيكون ساحة مفتوحة لمعارك الديبلوماسية مع الجزائر، إلا انه جعل المعركة تدور خارجه من خلال جلب اعترافات الدول الافريقية بالسيادة المغربية على الصحراء من خارج قبة المنظمة القارية وافتتاح قنصليات بأرض النزاع.

ديبلوماسية ناصر بوريطة ومن وراءه السياسة الملكية الناجحة اتجاه القارة الافريقية جعلت من المغرب دولة فاعلة في الميدان القاري، حيث أنها تحولت من دولة معزولة قاريا الى أبرز اللاعبين في الشراكات الافريقية الاوروبية، بل بوابة هامة على السواحل الاوروبية المهددة بجحافل المهاجرين والجريمة المنظمة.

واذا كانت السياسة فن الممكن والديبلوماسية الناجحة تقاس بالنجاحات الميدانية وليس بالرسائل والبيانات الفارغة، فإن القارة اللاتينية هي الاخرى باتت جزءا جديدا ضمن فتوحات الديبلوماسية الملكية الناجحة، فمن كان يعتقد أن دولة بوليفار ومعقل اليسار الراديكالي الداعم للبوليساريو ستتحول في موقوفها المتشدد وتعدل عن الاعتراف بدولة البوليساريو المعلنة من طرف واحد.

نجاحات الديبلوماسية المغربية اليوم باتت موجعة أكثر من السابق للجزائر وحلفاءها بالرابوني، ولعل صدمات اخرى قد تتوالى مستقبلا في الميدان المحلي من خلال افتتاح مزيد من القنصليات واستمالة مزيد من الدول اللاتينية الداعمة للبوليساريو، حيث لايستبعد متابعون للوضع بالقارة اللاتينية بأن تسحب الاوروغواي والمكسيك مستقبلا اعترافاتهم بدولة البوليساريو المعلنة بالأراضي الجزائرية.

نجاحات خارقة بالتأكيد، وصفعات مؤلمة للطرف الاخر الذي يتآكل من الداخل بفعل الصراعات القبلية وتقادم قيادته التي تحكم المخيمات بقبضة من حديد، بالرغم من سجلها الحقوقي السوداوي.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا