مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مراسلة / تلوث مياه الخليج يهدد مشاريع تربية الاحياء المائية بالداخلة             ولد الرشيد يساءل وزير الاقتصاد والمالية عن نسبة 10 فالمائة المطلوب توفرها لدعم مشاريع الشباب             الجنرال الوراق يحل بالجدار الأمني تزامنا مع تنظيم جبهة البوليساريو لمخيم عند معبر الكركرات             غضب واستياء عارم بالداخلة بعد إعفاء ''ضيف الله ندور'' مندوب السياحة وتعيين اخر له سوابق فساد             المديرية الاقليمية للتعليم تؤكد إصابة أستاذة بمدرسة وادي شياف بفيروس ''كورونا''             الرئيس الجزائري يجدد دعم بلاده لموقف البوليساريو ويدعو الامم المتحدة للتعجيل في تنظيم الاستفتاء             بؤر كورونا تسجل بالداخلة 22 حالة جديدة و 15 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2397 إصابة خلال 24 ساعة             الكركرات.. إجهاض محاولة لتهريب 513 كيلوغرام من مخدر الشيرا على متن شاحنة لنقل الخضروات             الفريق الاستقلالي يطرح مقترح قانون تجريم ''تضارب المصالح'' بالبرلمان             حادثة سير خطير قرب pk25 تودي بحياة شخصين وجرح اخرين             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد '' احمد بابا ول اعلي سالم'' رحمه الله تعالى             عاجل / مواطنون من جنسية كاميرونية يختطفون تحت التهديد مواطن ايفواري ويحتجزونه بحي الوحدة             متابعات وتدقيقات             ياسين المنصوري: عندما يكشف « ولاد البلاد » عن معدنهم الحقيقي             تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            بالفيديو / ملاك سيارات الدفع الرباعي يخوضون اضرابا مفتوحا بسبب الضريبة المجحفة على سياراتهم            مختل عقلي يهدد سلامة ساكنة حي الغفران فما سبب صمت السلطات الامنية عنه ؟            جمعية amaipp تقدم معدات طبية بمبلغ 2,5 مليون درهم لمواجهة جائحة كورونا            شاهد .. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" و "الخطاط ينجا" عقب اجتماع التمكين الاقتصادي للمرأة            كلمة الوزيرة "جميلة المصلي" خلال اجتماع انطلاقة التمكين الاقتصادي للمرأة            شاهد.. كلمة رئيس الجهة "الخطاط ينجا" خلال اطلاق برنامج التمكين الاقتصادي للنساء            شاهد.. تصريح الوزيرة "جميلة المصلي" على هامش زيارتها لمراكز التنمية الاجتماعية بالجهة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 24 سبتمبر 2020 17:39


أضيف في 21 يناير 2020 الساعة 15:52

رغم الاقصاء من مؤتمر برلين.. غير أن الديبلوماسية المغربية ناجحة في ملف الصحراء !!



الداخلة الآن


بالرغم من الاقصاء من مؤتمر برلين الذي يعد تذويب متعمد لنتائج اتفاق الصخيرات الذي بنى أسس الدولة الليبية ما بعد جماهرية القذافي، الا أن الديبلوماسية المغربية تسير في طريق ناجح نحو اختراق أعتى الحصون المدافعة عن أطروحة البوليساريو في ملف الصحراء.

المغرب الذي اعتمد سياسة تمويهية ناجعة تعمدت ولوج الاتحاد الافريقي الذي ظن الحميع بأنه سيكون ساحة مفتوحة لمعارك الديبلوماسية مع الجزائر، إلا انه جعل المعركة تدور خارجه من خلال جلب اعترافات الدول الافريقية بالسيادة المغربية على الصحراء من خارج قبة المنظمة القارية وافتتاح قنصليات بأرض النزاع.

ديبلوماسية ناصر بوريطة ومن وراءه السياسة الملكية الناجحة اتجاه القارة الافريقية جعلت من المغرب دولة فاعلة في الميدان القاري، حيث أنها تحولت من دولة معزولة قاريا الى أبرز اللاعبين في الشراكات الافريقية الاوروبية، بل بوابة هامة على السواحل الاوروبية المهددة بجحافل المهاجرين والجريمة المنظمة.

واذا كانت السياسة فن الممكن والديبلوماسية الناجحة تقاس بالنجاحات الميدانية وليس بالرسائل والبيانات الفارغة، فإن القارة اللاتينية هي الاخرى باتت جزءا جديدا ضمن فتوحات الديبلوماسية الملكية الناجحة، فمن كان يعتقد أن دولة بوليفار ومعقل اليسار الراديكالي الداعم للبوليساريو ستتحول في موقوفها المتشدد وتعدل عن الاعتراف بدولة البوليساريو المعلنة من طرف واحد.

نجاحات الديبلوماسية المغربية اليوم باتت موجعة أكثر من السابق للجزائر وحلفاءها بالرابوني، ولعل صدمات اخرى قد تتوالى مستقبلا في الميدان المحلي من خلال افتتاح مزيد من القنصليات واستمالة مزيد من الدول اللاتينية الداعمة للبوليساريو، حيث لايستبعد متابعون للوضع بالقارة اللاتينية بأن تسحب الاوروغواي والمكسيك مستقبلا اعترافاتهم بدولة البوليساريو المعلنة بالأراضي الجزائرية.

نجاحات خارقة بالتأكيد، وصفعات مؤلمة للطرف الاخر الذي يتآكل من الداخل بفعل الصراعات القبلية وتقادم قيادته التي تحكم المخيمات بقبضة من حديد، بالرغم من سجلها الحقوقي السوداوي.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا