مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         ناصر بوريطة يجري مباحثات ثنائية مع نظيره الغيني بحضور والي الجهة وغياب المنتخبين             الاتحاد الجزائري لكرة القدم يرفض المشاركة بالكان الخاص بالصالات المنظم بالعيون             ‎بوريطة ووزير الخارجية الغيني يشارك في الإفتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية غينيا بالداخلة             الصويرة .. مشاريع مائية وهيدرو-فلاحية وخاصة بالماء الشروب تكرس الرؤية الملكية لتنمية مستدامة ومندمجة للعالم القروي             بلاغ / جلالة الملك يجري مباحثات ثنائية مع نظيره التونسي ''قيس سعيد''             رسميا / بوريطة غدا بالداخلة والعيون لإفتتاح قنصلية غينيا كوناكري والغابون             وزير الخارجية الاسبانية الجديدة تختار المغرب كأول محطة دولية لتحركها الديبلوماسي             النقابة الوطنية للصحافة المغربية تصف مقال الصباح عن مدينة الداخلة ''بالعنصري''             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد ''خطري ول احنان'' رحمه الله تعالى             حصري / المحكمة الابتدائية بأكادير تستدعي ''رضا السنتيسي'' بتهمة السرقة التزوير             دفعة ملكية قوية للبرنامج التكميلي لتأهيل وتثمين المدينة العتيقة للصويرة 2019-2023             الحكومة الروسية تقدم إستقالتها أمام ''فلاديمير بوتين'' لإفساح المجال أمام تعديل دستوري             هام / أنباء تتحدث عن افتتاح قنصلية غينيا بالداخلة نهاية الأسبوع الجاري             الداخلة / غرق قارب للصيد التقليدي بلاساركا ونجاة بحار على متنه من موت محقق             في إطار حق الرد.. مسؤول بشركة ''عقار الشرق'' يؤكد بأن الشركة لا تواجه أي مشكل في شبكة الصرف الصحي             تفاصيل اللقاء التواصلي المنظم من طرف جمعيات الكسابة بالجهة            تصريح كل من الخطاط ينجا ووزير الخارجية الغامبي            تفاصيل حفل العشاء الذي أقامه الخطاط ينجا على شرف وزير الخارجية الغامبي            امرأة تقدم رسالة شكر وامتنان للسيد الخطاط ينجا رئيس جهة الداخلة وادي الذهب            امرأة تسمي إبنها "ينجا" شكرا وامتنانا لرئيس الجهة الخطاط ينجا            رئيس جهة الداخلة وادي الذهب يؤكد الدور المحوري للجهة في التنمية المندمجة            بالفيديو/ تصريح الخطاط ينجا بعد نهاية أشغال الدورة الاستثنائية            بالفيديو / أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الجهوي برسم شهر دجنبر            تصريحات على هامش الورش التكويني لجمعية أطباء الداخلة            عاجل / الخطاط ينجا يفتتح مقر حزبه الجديد ويترأس أشغال الدورة الاقليمية وسط حضور غفير            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 17 يناير 2020 16:57


أضيف في 10 يناير 2020 الساعة 16:18

الاستاذ أحمد العهدي يرد على يومية الصباح : ''حين يكتب حروف''الصباح'' خمر ''ليل''غير مباح..!



الداخلة الآن : بقلم : ذ. أحمد العاهدي



ترددت كثيرا ان ارد انا الذي ليس هذا السلوك من عادتي،ايمانا صادقا راسخا بالمثل الشعري القائل:
" لو كل كلب عوى القيته حجرا......لأصبح مثقال صخرة بدينار"
أجد حماقة وسذاجة في تضييع الوقت في الرد على المنتقدين، لاسيما الذين مقالاتهم لا تساوي ثمن المداد الذي كتبت بها..من حقك ان تكتب ما انت مقتنع به و لن يلومك العاقلون ،و لكن باحترام وادب والتزام بالحقيقة..يكفي انكم تركبون أمواج الخليج ، فكفوا عن ان تركبوا كل موجة تقصد الإساءة والتشويه لهذه الارض الطيبة المباركة التي لا تزال تحافظ على العديد من المقومات الأخلاقية التي نبكي على اطلالها في مناطق أخرى من وطننا الغالي..
و لذلك ومن اجل ذلك،و درءا لتصنيفي ضمن جحافل فيلق "الساكت عن الحق شيطان أخرس".. و لاني حين يتعذر علي قول الحق لا اصفق للباطل،قررت أن أقدم شهادة امام الله والتاريخ حتى لا أصاب بوخز الضمير، انا الذي قضيت بهذه الارض الطيبين سكانها و الخيرين صلاحها ما ينيف عن 35 سنة ، وكل أبنائي ،حمدا للمولى،ولدوا و ترعرعوا فيها،أشهد الله ان تدنيس تاريخها و تبخيس إمجادها مبتغى اقرب من الثريا في عنان السماء لن يرونه سدى الا حاقد او جاحد او أحمق اوحاسد ..
هذه الجهة لها جذور وأصول. ولمن يجهل تاريخها اقول ان تيرس الرمز تيرس التاريخ تيرس الذاكرة تيرس العراقة هي أرض الشموخ و الشهداء، أرض الكبرياء والعلماء، أرض النبوغ والفقهاء، ملهمة الفنانين و الشعراء ..و لن أكون مبالغا اذا قلت: لو اعيد تاريخ النبوة من جديد لأصبحت تيرس مهبط الأنبياء..
ان اهل الصحراء سادة المجد و الكرم ،و دماثة الاخلاق و رفيع القيم..
انا لا أدعي و ازعم بأن مدينة الداخلة هي مدينة الأنبياء المقدسة.. صحيح هناك حالات، لكنها معزولة و شاذة،كما في كل بقاع هذا الكوكب الذي تلفه غلالة زرقاء..لكن ليس من المعقول ولا المقبول ان نعمم في اتهام ساكنة برمتها بأبشع النعوت التي تخدش العرض و تمس الشرف على وجه باطل..!
فيا هداك الله كل حرف يخطه يراعك ستحاسبين عليه امام الله..و تيقني ان الحق كالزيت والفلين يعلو الماء و لايعلى عليه..
لكم كان الجميع سيحترم مقالك لو كان هدفك التصحيح من أجل التغيير، كفضح المعنيين بذكر أسماءهم ، و موضع وكر ذعارتهم،ومن هن العاهرات السافلات اللواتي يبعت الهوى.فذلك سيفيد في إيقاف هذا النزيف الأخلاقي الشنيع؟!
يقول مثل عربي شائع:"ما كل بيضاء شمعة"..فليس كل من ارتدت ملحفة صحراوية.."تصحراويت" لا تقاس باللباس بل بمنظومة قيم الأخلاق الفاضلة و الانفة الصحراوية المتجذرة..
للاسف الشديد لم تكوني شاهدة فقط بل مشاركة في هذه الفاحشة لأنك لم تكوني من كمبارس فيلم " الطرب و بنات العرب" بل احدى شخصياته الرئيسة..ولعلمك مفهوم" لقصارة" غير وارد في اللوك و القاموس اللسان المحلي الحساني..وليس من رأى كمن سمع! .. و الحق اقول من وضع نفسه موضع الشك و الريبة فلا يلم الناس ان اتهموه..لقد جاء في أمثال العرب:"الطيور على أشكالها تقع"و ورد في مثل اخر:" كل اناء بما فيه ينضح"..
و نصيحتك عفوا نصيحتك كان لك من الأولى والاجدر ان تقدميها لنفسك حتى لا ينطبق عليك قول الشاعر:
لا تنه عن خلق و تأتي مثله
عار عليك اذا فعلت عظيم..
واقول بملء الفم و لا على صوتي:
الداخلة لا تحتاج لمن يلمع صورتها وهي اشرف من ان ينعتها ايا كان بسوء..
ولساكنة هذه الجهة التي أعتز بالانتماء إليها لأنني جزء منها،و اغار منها اليها، و اسكنها و تسكنني، اجد من باب الامانة ان اقول لها:
" وحدوا كلماتكم و رصوا صفوفكم و كفاكم تشرذما ،وفاء للأرواح الطاهرة لاباءكم و اجدادكم الصناديد الأفذاذ.. قوتكم في اتحادكم!"
اسال رب العرش العظيم أن يهدينا السبيل القويم و الصراط المستقيم..والصلاة والسلام على نبي الانام خير الكلام.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا