مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بلاغ / الاكاديمية تؤكد اجتياز 1247 مترشح ومترشحة لإمتحانات الموحد الجهوي             الداخلية تسارع لنزع فتيل الاحتقان داخل الجماعات وتشرع في تحقيق مطالب موظفيها             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2470 إصابة خلال 24 ساعة             البوليساريو تتجنب الغضب المغربي وتمنع انصارها من العبور نحو الكركرات             المجلس الاعلى للحسابات يحذر حكومة العثماني من الزيادة المتواصلة للدين الخارجي             في جولة مغاربية.. وزير الدفاع الامريكي ينظم زيارة عمل للمغرب الجمعة المقبل             بلاغ / تيار الحركة التصحيحية لحزب الاحرار يوجه مذكرة تفصيلية لأعضاء المجلس الوطني للحزب             بلاغ / حزب العدالة والتنمية يؤكد عدم دستورية القاسم الانتخابي المبني على عدد المسجلين             احتساب ''القاسم الانتخابي'' على أساس ''عدد المسجلين '' : وجهة نظر في بيان موانعه الدستورية ومخاطره السياسية             الصحراء المغربية.. إحداث كيانات وهمية محاولة يائسة لتغليط الرأي العام الدولي (ولد الرشيد)             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد '' محمد دداش'' رحمه الله تعالى             عاجل / بؤر كورونا تسجل بالداخلة 06 حالات جديدة 27 حالة شفاء اضافية خلال 24 ساعة             عاجل/ وزارة الصحة تسجل حصيلة اصابات عالية بكورونا بلغت 2076 إصابة خلال 24 ساعة             مقرر وزاري يؤكد نهاية الموسم الخريفي لصيد الأخطبوط على طول السواحل الوطنية             عاجل / الوكيل العام للملك بالعيون يؤكد فتح بحث قضائي في تأسيس هيئة ''امينتو حيدار''             شاهد.. تصريحات على هامش اجتماع لجنة اليقظة الاقتصادية            شاهد.. كلمة والي الجهة خلال اجتماع لجنة اليقظة الاقتصادية            شاهد.. سيدة من مدينة الداخلة تعاني من مرض خبيث تناشد القلوب الرحيمة من أجل مساعدتها في توفير مصاريف العلاج            شاهد...مواطن مغربي من ساكنة حي الوحدة يعيش التشرد ويطالب بحقه المشروع في السكن            شاهد.. تأسيس الفرع الجهوي للجمعية الوطنية لممولي الحفلات            تصريحات.. امرأة تعاني من مرض في الكلي تجري عملية ناجحة بدعم من مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            شاهد.. ثلاثة دراجين من مدينة لفنيدق ينظمون رحلة من شمال المغرب الى جنوبه            تصريح عمار العطار ردا على الاطر التدريسية المطرودين من مدرسة ناريمان الخاصة            شاهد .. مدرسة ناريمان الخاصة تعلن افلاسها وتطرد عدد من الاطر التدريسية            تصريح رئيسة جمعية الاجواد للتنمية المستدامة حول توزيع معدات طبية على المسنين            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 30 سبتمبر 2020 23:57


أضيف في 31 دجنبر 2019 الساعة 11:24

رئيس تحالف ''نيسان رونو'' السابق يفر من الاقامة الجبرية باليابان نحو لبنان



الداخلة الآن : وكالات




أعلن رجل الأعمال اللبناني الفرنسي البرازيلي كارلوس غصن الثلاثاء أنه موجود في لبنان، في تطور مفاجئ في قضية الرئيس السابق لتحالف رينو نيسان ميتسوبيشي، حيث فاجأ على ما يبدو فريق دفاعه في اليابان أين كان قيد الإقامة الجبرية بانتظار محاكمته في مخالفات مالية وتهرب من الضرائب.

وأكد غصن (65 عاما) في بيان نقله المتحدثون باسمه “أنا الآن في لبنان. لم أعد رهينة نظام قضائي ياباني متحيز، حيث يتم افتراض الذنب”.

واضاف “لم أهرب من العدالة، لقد حررت نفسي من الظلم والاضطهاد السياسي. يمكنني اخيرا التواصل بحرية مع وسائل الاعلام وهو ما سأقوم به بدءا من الاسبوع المقبل”.

وصرح محامي غصن جونيشيرو هيروناكا الثلاثاء لوسائل الإعلام “إنها مفاجأة تامة. إنني مذهول”، مؤكدا أنه لم يتلق أي اتصال من غصن، وعلم “من التلفزيون” أنه خرج من اليابان.

ويشكل ذلك تطورا غير متوقع في قضية نجم صناعة السيارات الذي كان قيد الإقامة الجبرية منذ نيسان/أبريل 2019. وهو متهم بعدم الإفصاح عن كامل دخله واستخدام أموال شركة نيسان التي أنقذها من الإفلاس للقيام بمدفوعات لمعارف شخصية واختلاس أموال الشركة للاستخدام الشخصي.

ونصت شروط إطلاق سراحه بكفالة على أن يحتفظ محاموه بجوازات سفره باعتبارهم ضامنين للتدابير القانونية المفروضة عليه.

وكان يسمح له بالتنقل داخل اليابان، لكن فترة تغيبه عن مقر إقامته كانت تخضع لقيود صارمة.

وأفاد مصدر أمني لبناني وكالة فرانس برس ليلا أن “غصن وصل صباح الإثنين إلى مطار بيروت”.

وقال مسؤول لبناني ثان لفرانس برس “لم يتضح كيف غادر اليابان”.

وذكرت صحيفة “الجمهورية” اللبنانية التي كشفت المسألة، أن غصن “دخل إلى مطار بيروت قادماً من تركيا على متن طائرة خاصة”.

وقال أشخاص خالطوا غصن مؤخرا لفرانس برس في طوكيو إنه لم يكن في سلوكه خلال الأيام الماضية ما يوحي بأنه سيغادر اليابان.

وأكد محاميه أنه “كانوا يواصل التحضير لمحاكمته خلال اجتماعاتنا الروتينية”.

وقال مصدر مطلع على الملف طلب عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس إن “كارلوس غصن لا يحاول الهرب من مسؤولياته لكنه يهرب من ظلم النظام الياباني”.

“مؤامرة” 

ومنذ اعتقاله، ندد محامو غصن وعائلته مرارا بظروف احتجازه وبالطريقة التي يتعاطى بها القضاء الياباني مع ملفه.

وأفرج عنه بكفالة قدرها 4,5 مليون دولار في نهاية أبريل، إنما بشروط صارمة تحظّر عليه بصورة خاصة الاجتماع بزوجته كارول أو التواصل معها.

وطالب أولاده في مقال نشره موقع الإذاعة العامة الفرنسية “فرانس انفو” قبل أيام بمحاكمة “عادلة” لوالدهم.

وتمّ توقيف كارلوس غصن في 19 نوفمبر 2018 لدى هبوط طائرته الخاصة في طوكيو. وقضى 108 أيام قيد الاحتجاز قبل أن يتم إطلاق سراحه بكفالة. وبعد وقت قصير، أعيد توقيفه مع توجيه الادعاء تهمًا جديدة إليه، ليعاد اطلاق سراحه بكفالة مجدداً بعدما قضى 21 يوماً إضافياً في السجن.

وينفي غصن كل التهم الموجهة إليه، ويشير إلى أن عمليات الدفع التي قام بها من أموال نيسان كانت لشركاء في المجموعة، وتمت الموافقة عليها وأنه لم يستخدم يوماً بشكل شخصي أموال الشركة.

وسمحت المحكمة لغصن الشهر الماضي بالتحدث إلى زوجته عن طريق الفيديو عبر الإنترنت. وكانت تلك المرة الأولى منذ ثمانية أشهر، وفق ما أفاد متحدث باسم العائلة.

وبحسب فريقه الإعلامي، كان غصن يطالب بـ”رفع كامل” لكل القيود المفروضة عليه، معتبرا أنها “مفرطة وقاسية ولا إنسانية، وبأن يتم احترام حقوقه الأساسية وكذلك حقوق زوجته”.

وفي مذكرتين قدّمتا في أكتوبر إلى محكمة طوكيو، اتهم محامو غصن المدعين اليابانيين بالتواطؤ مع نيسان والتعاقد مع موظفين في الشركة كانوا يحاولون الإطاحة بغصن للقيام بالتحقيق نيابة عنهم.

وأكدوا خلال جلسة تمهيدية في المحكمة في أكتوبر أن التهم “ذات دوافع سياسية منذ البداية وتعكس انحيازا كبيرا”، معتبرين أن “هذه القضية لم يكن ينبغي إطلاقا أن تثير ملاحقات جنائية”.

ويندد غصن منذ البداية بـ”مؤامرة” دبرتها شركة نيسان لمنع مشروع اندماج أوسع مع رينو.

وزار غصن لبنان مرات عدة خلال السنوات الماضية. وهو أمضى في لبنان جزءاً من طفولته من السادسة حتى الـ17 من عمره.

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا