مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         مراسلة/ الطلبة المغاربة العالقين بأوكرانيا يناشدون بوريطة إعادتهم الى ذويهم             عاجل / وزارة الصحة تسجل 203 حالة اصابة مؤكدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الاخيرة             بيان / النقابات التعليمية بالداخلة تدعو الى وقفة احتجاجية إنذارية الاثنين المقبل             عاجل / جهة الداخلة وادي الذهب تسجل إصابتين مؤكدتين بفيروس كورونا المستجد             خلال 16 ساعة.. المغرب يسجل 93 إصابة جديدة بفيروس كورونا             في قلب الصحراء، المغرب يشيد طريقا سريعا بأزيد من 1000 كيلومتر             وزارة الصحة تؤكد تسجيل 214 حالة جديدة خلال 24 ساعة الاخيرة             مهاجرين سريين قادمين من الداخلة بجزر الكناري يتأكد خلوهم من فيروس ''كورونا''             بيان / رابطة النقابات الحرة تعلن عن تضامنها مع البحارة المطرودين من سفينة ''mist''             بوقادوم يدعو إلى تعيين مبعوث أممي لحل النزاع في الصحراء             السلطات المحلية تقرر إغلاق وحدتين صناعيتين لعدم احترام التدابير الاحترازية             مراسلة / جمعية السلام تطلق نداء عاجل للتدخل             وزارة الصحة تسجل 249 حالة جديدة خلال 24 ساعة             رسميا / جهة الداخلة وادي الذهب تسجل إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا             فاطمة الزبير تكتب : ''ليست زلة لسان''             فعاليات مدنية تستنكر الاتهامات الاخيرة التي استهدفت عضو المجلس الجهوي "فاطمة الزبير"            الاغلبية والمعارضة بالجهة.. بين من يدافع عن مصلحة المواطن ومن يدافع عن مصلحة زعيمه            موظفي فندق الصحراء ريجنسي يحتجون بسبب "الحكرة والتسيب"            طفل من أبناء الداخلة يحلم بأن يكون شرطيا مستقبلا            الخطاط ينجا يرد على تبخيس عمل مجلسه ويرد الصرف "لطبالة" الجماني            تصريح فاطمة الزبير عضوة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب على هامش دورة يوليوز العادية            تفاصيل الدورة العادية للمجلس الجهوي برسم شهر يوليوز            مؤلم.. سيدة من مدينة الداخلة تشتكي قلة ذات اليد وأبنتها التي تعاني من خلل عقلي            في لقاء خاص مع الداخلة الآن.. الفنان ونجم السناب شات "عمار لعبيدي" يتحدث عن مشواره الفني بالداخلة            وسط اجراءات مشددة .. الداخلة تستقبل العالقين بالجارة موريتانيا            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 13 يوليو 2020 00:38


أضيف في 13 نونبر 2019 الساعة 16:56

سابقة / اخنوش بالداخلة في اطار حكومي للدعاية الحزبية ''الحزب مقابل المشاريع'' !!



الداخلة الآن



غادر اخنوش الفاتح مدينة الداخلة بعد أن تجول بها طولا وعرضا وزار مشاريع تماسيحه وعفاريته الذين حصدوا الاخضر واليابس بجهة لاتزال لوحدها الخزان المتبقي للبلاد من الثروة السمكية، اخنوش الذي جاء على مايبدو بصفته الحكومية لم يدخر جهدا في اعطاء الزيارة طابعا حزبيا وهو يتسلل ليلا للقاء أعضاء حزبه ورفاق حمامته المتصارعين اصلا على جود الوزير وعطفه.

اخنوش جاء ليبلغنا برسالة وحيدة مفادها بأن مشاريع الأحياء المائية منحت لكم بفضلي واليوم أنزع عنكم تكاليف المساهمة لتنضموا لحزبي وتصوتوا عليه، ولا مكان بيننا إلا لمن أنشد "اغراس اغراس يا عزيز يا ولد الناس.."، في سابقة من نوعها تؤكد بأن ساكنة الجهة وأبناءها لا يساوون لدى الوزير غير تلك النسب الانتخابية التي يحصدها حزبه عند مواسم الاقتراع. وفي استغلال مفضوح لمشاريع ملكية سامية منحها جلالة الملك لرعاياه بهذه الجهة.

غادر أخنوش الداخلة وقد خلق بؤرة خلاف بينه وبين المستثمرين وأصحاب المعامل وصغار المهنيين الذين لا تربطهم بحزبه أي علاقة، في تحد للساكنة وابناءها من من لايؤمنون بالتحزب وفي حالة الرغبة في ولوج الاحزاب فحزب اخنوش المفتت اخر طموحاتهم. لأن الرجل ببساطة منح القطاع لزمرة من مقربيه والمادحين لسياساته الفاشلة في القطاع وترك البقية تحت ظل الحرمان.

الخطير في تعمد اقصاءه الناقمين على فرزياته وفشله المشهود بتقارير جطو، ان اخنوش لا محالة سيضطر مرة اخرى عند كل سنة لطلب دعم أبناء المنطقة لتزكية طلباته عند الاوروبيين، وعندها فليرتدي جبة حوارييه الذين زرعهم بالمنطقة ومدهم بكوطات وتسهيلات لاستنزاف الثروة والرحيل.

اذا معطى جديد يظهر على الساحة قوامه "المشاريع مقابل التحزب، وهنا ضرب لأسس المنافسة الشريفة بين الاحزاب وابتزاز مفضوح من الوزير لمستثمري المنطقة، خصوصا وانها منطقة ترتكز اقتصاديا على قطاعات حيوية يديرها الوزير الثري والبقية من وزراء حزبه، فالى أين سيصل صاحب الحمام والكباب بسياساته يا ترى ؟؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا