مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         جنوب افريقيا/ الخطاط ينجا يشارك في القمة العالمية السادسة لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة             ارتفاع خطير لمرضى الربو بالداخلة.. والازمة تساءل بلدية الداخلة ومستشفى الحسن الثاني             الخطاط ينجا يشارك في المؤتمر العالمي للمدن والحكومات المحلية بجنوب افريقيا             صورة الكرسي المتحرك بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة تتحدث عن حجم التنمية بهذا المرفق             على اثر تصاعد الاحتجاجات.. موراليس يتخلى عن الحكم بعد 14 سنة من حكم بوليفيا             ابناء حي الوحدة ينظمون وقفة احتجاجية للمطالبة بكشف مصير ابناءهم المهاجرين             فضيحة / اعبيابة يحول ولد ''الغزواني'' لولد ''العزوزي'' ويخلق ازمة مع موريتانيا             تحت ضغط الرأي العام.. البوليساريو تضطر لإطلاق سراح ثلاثة من معتقلي الرأي             هام / عزيز أخنوش يحل الاربعاء القادم بالداخلة للمشاركة في لقاء من تنظيم وكالة ''لاندا             حزب الحمامة يعقد الجمع التأسيسي للمنظمة الجهوية لمهنيي الصحة ويختار ''عصام اهدين'' رئيسا لها             الملك يصدر عفوا عن حوالي 300 سجين بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف             اعلان / المجلس الجهوي يطالب رؤساء التعاونيات بسحب شهادة التعريف الضريبي ووضعها بملحقة الجهة             تفعيل إتفاقية شراكة بين جمعية الداخلة مبادرة والوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة             الداخلة / انتخاب ''الرويجل محمد'' رئيسا لمنظمة مهنيي الصحة بحزب التجمع الوطني للأحرار             الجماني يرشح الداخلة لجائزة لا تمتلك ادنى مقومات الترشيح لها !!             بالفيديو / المستفيدين من برنامج الدعم بمواد البناء يثمنون مبادرة المجلس الجهوي            بالفيديو / والي الجهة يترأس مراسيم الانصات للخطاب الملكي السامي            بالفيديو / الأنشطة الرسمية التي اشرف عليها والي الجهة اليوم بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة            والي الجهة يشرف على انطلاقة الانشطة المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء            بالفيديو/ أحد أبناء حي الوحدة يشكر رئيس الجهة "الخطاط ينجا" بعد علاج زوجته بمصحة خاصة            كلمة الخطاط ينجا الموجهة للمشاركين في منتدى الأعمال "المغرب-فرنسا"            كلمة والي الجهة "لامين بنعمر" الموجهة للمشاركين في منتدى الأعمال "المغرب-فرنسا"            تصريح رئيس غرفة التجارة الفرنسية على هامش منتدى الأعمال "المغرب-فرنسا"            تصريح الخطاط ينجا على هامش منتدى الاعمال "المغرب-فرنسا"            بالفيديو/ انطلاق فعاليات منتدى "المغرب-فرنسا" بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 02:43


أضيف في 22 شتنبر 2019 الساعة 16:04

هل بات قطاع الصيد البحري في عهد أخنوش قطاعا سياديا فوق المحاسبة ؟



الداخلة الآن



قبل سنوات وخلال حكومة بنكيران الثانية، خرجت البرلمانية كجمولة منت أبي، عن الفريق الديمقراطي بمجلس النواب، بسؤال دقيق وبسيط في الوقت نفسه، موجه لوزير الفلاحة والصيد البحري "عزيز أخنوش، وكان مضمونه هو : متى ستنشرون لائحة المستفيدين من رخص الصيد في أعالي البحار؟».


وزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، يومها فضل بلع لسانه وخرج في أول فرصة تتاح له أمام مجلس النواب، لينفي بالمطلق طابع الريع عن الرخص التي تسلمها وزارته بهذا الخصوص.

أخنوش التقط الفرصة جيدا، ليجيب عن سؤال لم يوجه له، إذ ركز على أن «رخص الصيد البحري لا تدخل ضمن اقتصاد الريع»، في حين كان مضمون السؤال، الذي وجهته البرلمانية كجمولة منت أبي، بعيدا كل البعد عن طابع تلك الرخص ومدى دخولها في اقتصاد الريع او غيره.

اليوم وبعد مرور سنوات وبعد أن اثبت مجلس الحسابات بالأدلة فشل مخططات وزارة الصيد البحري، لايزال أخنوش مصرا على عدم كشف المستفيدين من تلك الرخص التي تأكد بأن جل أصحابها هم جنرالات متقاعدين في الجيش ومسؤولين كبار بالدولة إضافة لمقربين من أخنوش وحزبه.

وإذا كان تصريح أخنوش يومها جاء لتأكيد أن تلك الرخص تمنح للبواخر وليس للأشخاص، فإن المغاربة اليوم يطالبون بكشف الأسماء المستفيدة من الرخص ومن "الكوطات" الخاصة بالصيد، خصوصا وأن هذا القطاع كان الشرارة الرئيسية التي أشعلت حراك الريف وتسببت سياسة الوزارة كذلك في إفلاس عدة وحدات بالداخلة وشمال المملكة.

اذا كيف يعقل أن بلدا يمتلك 3 آلاف كيلومتر من السواحل و2 مليون كيلومتر مربع من المياه الإقليمية، تفوق أسعار السمك فيه القدرة الشرائية للمواطنين، فيما تستنزف شركات معدودة مملوكة لرجال نافذين ثروات المغاربة وتهرب العملة الصعبة للخارج، بينما تزيد الفوارق الاجتماعية اتساعا ويزيد المواطن البسيط فقرا ويتملك رفقاء أخنوش المقربين على حساب ملايين المغاربة الفقراء.

متابعون لوضع القطاع المتدني يرون بأن القطاع بات سياديا ووزارة أخنوش تحولت لوزارة سيادية يمنع حتى على مجلس جطو كشف لوائح المستفيدين من ريعها، فيما لاتزال الاف التقارير التي تدين سياسات الوزير تنتظر المتابعة القضائية دون جدوى.

لذلك من الأفضل تحويل القطاع الى شركة وطنية فوق المحاسبة، على غرار المكتب الشريف للفوسفاط وغيره من المؤسسات الاخرى التي لا تطالها يد الحساب. لنقول اخيرا هنيئا لمن يأكل غلة القطاع وحيدا في مغرب التقهقر.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا