مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بوليفيا تعلن رسميا سحب اعترافها بالجمهورية المعلنة من طرف البوليساريو             مجلس النواب يطرح الأربعاء القادم مرسوم ترسيم الحدود على التصويت             الداخلة / مندوبية الصيد تشرف على اتلاف 4 اطنان من الأخطبوط المهرب.. وفاعلين يعتبرون الخطوة غير كافية             مؤسس كرانس مونتانا يعلن عن تنظيم المنتدى مارس القادم بالداخلة ويؤكد مشاركة شخصيات دولية وازنة             فقدان بحار بأعالي البحار وإنقاذ اخرين بقارب للصيد التقليدي.. وجمعية الإنقاذ تغرد خارج السرب             جلالة الملك ينظم زيارة أخوية لولي عهد أبوظبي ''محمد بن زايد'' في مقر إقامته بالرباط             الداخلة: 'القصاير' بدون ستار؟             في أول مباراة تحت قيادة المدرب الجديد.. برشلونة يحقق الفوز ضد غرناطة بالليغا             الخارجية الجزائرية تعتبر قرار غينيا والغابون فتح قنصليات بالصحراء خرق واضح للقانون الدولي             قانون جديد لحكومة العثماني قد يفتح صراع الأراضي السلالية ''لكرار'' مجددا بالصحراء             سابقة / أربعينية تقدم على الانتحار شنقا في حي المطار بالداخلة             مؤتمر برلين للأزمة الليبية.. حضرت جميع الأطراف بإستثناء الليبيين             جلالة الملك محمد السادس يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي ''إيمانويل ماكرون''             بلاغ / المغرب يستغرب بشدة إقصاءه من مؤتمر برلين الخاص بالأزمة الليبية             بوريطة يؤكد احتضان مدينة العيون اجتماع وزراء خارجية المغرب ودول المحيط الهادي الشهر المقبل             وسط حضور معتبر.. رفاق العثماني بالداخلة ينظمون ندوة عمومية بتأطير من عزيز الرباح            شاهد.. روبرتاج عن الندوة الوطنية حول الاقاليم الجنوبية التي احتضنتها الغرفة الفلاحية للداخلة            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الثنائي بين ناصر بوريطة ونظيره الغيني "مامادي توري"            شاهد.. تفاصيل الافتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية غينيا كوناكري            تفاصيل اللقاء التواصلي المنظم من طرف جمعيات الكسابة بالجهة            تصريح كل من الخطاط ينجا ووزير الخارجية الغامبي            تفاصيل حفل العشاء الذي أقامه الخطاط ينجا على شرف وزير الخارجية الغامبي            امرأة تقدم رسالة شكر وامتنان للسيد الخطاط ينجا رئيس جهة الداخلة وادي الذهب            امرأة تسمي إبنها "ينجا" شكرا وامتنانا لرئيس الجهة الخطاط ينجا            رئيس جهة الداخلة وادي الذهب يؤكد الدور المحوري للجهة في التنمية المندمجة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 21 يناير 2020 07:13


أضيف في 24 غشت 2019 الساعة 04:07

رغم تكاليفها العالية.. فالمهرجانات الغنائية تبقى أهم محرك للتنمية السوسيو-اقتصادية بالجهات



الداخلة الآن



كانت المهرجانات قديما تعقد باسم الشعر وباسم المسرح... إلخ. الآن لم يعد من دور كبير لهذا الصنف من الكلمة، وللأدب بصفة خاصة، لاعتبارات متعدّدة ونتيجة متغيّرات وتبدّلات في أنساق التفكير والإدراك والتذّوق والتصوّر... ممّا كان له تأثيره على مستوى المسلكيات المجتمعية من حبّ للتملك وجنون الاستهلاك... موازاة مع أشكال من التفكّك القيمي والانفلات القيمي. ولذلك صار الأدب آخر ما يفكر فيه، وبات المغني الذي يبيع الكلام الملحون أكثر استهلاكا لدى جمهور العالم خصوصا بعالمنا العربي.

بالداخلة ومنذ مهرجان الصحراء والبحر باتت المهرجانات الغنائية تكتسي أهمية كبرى في تحريك عجلة التنمية، وذلك من خلال مساهمتها في التعريف بالمنطقة والترويج لمغربيتها دوليا مع خلق حركية اقتصادية داخليا بالجهة، وإنعاش رواج تجاري للأنشطة المدرة للدخل.

غير أن الهزة الأمنية التي وقعت خلال سنتين من تنظيم المهرجان الفني المعروف وكانت سببا في وأده، حرمت الداخلة واحدا من أكثر المهرجانات مساهمة في التنمية السوسيو-اقتصادية، مع ما صاحب ذلك من اشعاع دولي اشتهرت به المدينة مع قدوم فنانين عالميين عربا وأجانب يكفي الاضطلاع على ألبوماتهم الغنائية على "اليوتوب" لنعرف حجم شهرتهم الجارفة.

الغناء اليوم بات أفيون الشعوب بإمتياز، ومن يرى غير ذلك من نقاد التجربة الجديدة للمهرجان الجديد الذي يشرف عليه المجلس الجهوي، ستجده حتما في الصفوف الأولى للمتابعين لفعاليات سهراته الفنية، لأن الفن الغنائي اليوم بات متنفسا سيكولوجيا للإنسان المقهور سواء بالدول المتخلفة او حتى المتقدمة التي تفوق شهرة مغني "الجاز" بها شهرة زعيم سياسي او نجم كرة القدم حتى.

اذا فكرة المجلس الجهوي في تنظيم هذا المهرجان صائبة وتشغيل يد عاملة من أبناء المنطقة به كانت أكثر صوابا، وإذا ما نجحت نسخه المتكررة مستقبلا على الصعيد الأمني في ضبط أمواج متابعيه، فالأولى تحويله لمهرجان ذو اشعاع عالمي اعتمادا على تمويل المشهرين من الخواص وكذا الشراكات مع القطاعات الوزارية.

ولعل جل من ينتقد هذه السهرات الفنية والمهرجانات الغنائية لا يمكنه مقاطعتها، كما أن العارفين بهذا النوع من المهرجانات يعلم بأن مدنا مغمورة باتت تشتهر بمهرجانتها وتعرف من خلالها استنادا لشهرة الفن والفنانين كذوق وحيد يستهوي جل العالم وبالأخص العالم العربي. واسألوا أهل صلالة وقرطاج والرباط ومراكش والصويرة.. عن مثل هذه المهرجانات.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا