مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         جهة الداخلة وادي الذهب تتسلم الكأس الدولية لبطولة ''البادل'' بفرنسا             الخطاط ينجا يعطي إنطلاقة البرنامج الخاص بالدعم التكميلي الذي يدعمه المجلس الجهوي             سابقة / مديرة مستشفى الحسن الثاني تطرد الصحافة بعد وفاة مهاجر افريقي في ظروف غامضة             عاجل / خليج وادي الذهب يشهد غرق طفل في الضفة المقابلة لفندق ''touareg''             لامين بنعمر والخطاط ينجا يعطيان الإنطلاقة الفعلية للدخول المدرسي برسم سنة 2019-2020             زكية الدريوش تؤكد نجاح استراتيجية أليوتيس وتعرب عن ارتياحها من حصيلة منجزاتها             لجنة الاستئناف التابعة ''للكاف'' ترفض طعن الوداد وتعلن الترجي بطلا لكأس أبطال افريقيا             متابعات / تماسيح مخطط أليوتيس.. ''حسن عكاشة نموذجا''             الكاتب العام لعمالة أوسرد يترأس حفل الافتتاح الرسمي للموسم الدراسي 2020/2019             تعزية الى عائلة الفقيد ''حمدي ولد الصغير'' رحمه الله تعالى             تقرير جطو يفضح رقابة وزارة أخنوش الهشة لقوارب الصيد غير القانونية بكل من ''لاساركا'' و ''انتيرفت''             فعاليات مهنية تفند ادعاءات ''حسن عكاشة بتشغيل أبناء المنطقة             تقرير جهوي للحسابات يعدد اختلالات تدبيرية بجماعتين قرويتيين بجهة الداخلة وادي الذهب             الحوثيون يعلنون عن استهدافهم مصفاتين نفطيتين تابعتين لشركة ''ارامكو'' في العمق السعودي             الحكومة تعلن الحرب على الشواحن المزورة بعد توالي حرائق المنازل بسببها             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يعقد دورته العادية لشهر شتنبر ويصوت بالإجماع على جدول اعمالها            الفنانة الموريتانية "منيتو منت نفرو" تتمنى التوفيق لمنظمي مهرجان وادي الذهب            ارتسامات مواطني الداخلة حول تنظيم النسخة الاولى من مهرجان وادي الذهب            ختامها مسك.. في ليلة الاختتام الفنانين يلهبون حماس جمهور الداخلة            الخطاط ينجا يفتتح خيمة الشعر الحساني بحضور ثلة من الشعراء            بالفيديو / الخطاط ينجا يستقبل ممثلين عن دولة موريتانيا بمقر الجهة            بالفيديو / أطوار سباق الهجن اليوم على هامش فعاليات مهرجان وادي الذهب            بالفيديو / ندوة شعرية على هامش مهرجان وادي الذهب بالداخلة            الافتتاح الرسمي لسهرات مهرجان وادي الذهب الغنائية            تصريح “الخطاط ينجا” على هامش إفتتــاح فعاليات مهرجان وادي الذهب             أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 02:13


أضيف في 20 غشت 2019 الساعة 23:48

موسكو أكثر راديكالية في نزاع الصحراء وفي اختيار مبعوث أممي خاص بالملف



الداخلة الآن: عن القدس العربي


أجرت الدبلوماسية الإسبانية، خلال الأسابيع الأخيرة، اتصالات بعواصم كبرى مثل باريس ولندن وموسكو وبكين وواشنطن، لبلورة تصور حول المبعوث المقبل الذي سيتولى الوساطة في ملف الصحراء الغربية، وهناك تحفظ روسي على بعض الأسماء لا سيما بعدما بدأ هذا البلد يتبنى مواقف لا تصب في مصلحة المغرب.

وكان المبعوث الشخصي للأمين العام في نزاع الصحراء الغربية الألماني هوست كوهلر، قد قدم استقالته من الوساطة بين المغرب وجبهة البوليساريو لأسباب اعتبرها صحية، ولكن المؤشرات تدل على صعوبة التوفيق بين الطرفين، حيث يؤكد المغرب على الحكم الذاتي مقترحاً وحيداً لحل النزاع، بينما تصر جبهة البوليساريو على إجراء استفتاء تقرير المصير.

ودائماً تجد الأمم المتحدة صعوبة كبيرة في اختيار المبعوث الخاص لنزاع الصحراء، وتتولى إسبانيا تقديم مقترحات. وتعود هذه الصعوبة إلى محاولة الأمم المتحدة إقناع شخصية دولية معروفة قادرة على فرض الحد الأدنى لإنجاح المفاوضات. وكانت مدريد قد اقترحت في الماضي مثلاً وزير الخارجية الأمريكي كولن باول، لكنه رفض وجرى اختيار الهولندي فان والسوم.

ومن المعطيات الجديدة التي برزت في هذا الملف الموقف الروسي الذي لا يصب نهائياً في مصلحة المغرب، وهو تطور مقلق للرباط، حيث تتحفظ موسكو على القرارات الأخيرة لمجلس الأمن حول تمديد ومهام قوات المينورسو. واستطاعت خلال المرة ما قبل الأخيرة إقناع الصين بالتصويت بالامتناع عن الشكل الجديد الذي اتخذه القرار الأممي الخاص بهذا النزاع الذي يعود إلى السبعينيات ولم يجد الحل حتى الآن.

وكانت الرباط تعتقد في حياد روسيا، بل ولجأت إليها سنة 2013 عندما حاولت إدارة الرئيس باراك أوباما تكليف قوات المينورسو بمراقبة حقوق الإنسان، ما تسبب في نزاع بين واشنطن والرباط، حيث تراجعت العلاقات ولم تتحسن مع الإدارة الجديدة في ظل دونالد ترامب، بل ساء ملف الصحراء بسبب وجود مستشار الأمن القومي جون بولتون، أحد أهم الداعمين لجبهة البوليساريو في تاريخ البيت الأبيض.

وجرى الاعتقاد في موقف متفهم لروسيا بعد زيارة الملك محمد السادس إلى موسكو خلال شهر مارس من سنة 2016 وتوقيع اتفاقيات مع الرئيس فلادمير بوتين. لكن ما حدث هو بدء روسيا باتخاذ مواقف غير معتادة، ومنها التحفظ على قرارات مجلس الأمن الخاصة بالمينورسو، وأحياناً التدخل لتعديل كثير من مضمونها رغم أنها لم تصوت عليها، وحالياً تفرض شروطاً دقيقة في اختيار المبعوث الأممي للصحراء، وفق المعطيات التي حصلت عليها «القدس العربي» من مصادر رفيعة مرتبطة بهذا الملف.

ومن ضمن تفسيرات حول الموقف الروسي هو عدم التزام المغرب بالتعهدات التي جرى التوقيع عليها، ومنها التعاون في المجال العسكري، ما جعل موسكو تتخذ هذه المواقف في الصحراء، بل ولم تسمح برفع الصادرات الزراعية المغربية إلى السوق الروسية، علماً أنها كانت مرشحة للارتفاع بعدما أقدمت موسكو على التقليص من الصادرات الزراعية الأوروبية كرد على العقوبات. وتتبنى موسكو سياسة التشدد مع الدول التي لا تتعهد بالتزاماتها في العلاقات الثنائية.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا