مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         قرعة الدور الثاني من التصفيات الافريقية لمونديال قطر تضع أسود الأطلس مع السودان             هام.. لفتيت يؤشر على حركة تنقيلات واسعة في صفوف الولاة والعمال و''لامين بنعمر'' من ضمنهم             رغم الاقصاء من مؤتمر برلين.. غير أن الديبلوماسية المغربية ناجحة في ملف الصحراء !!             دونالد ترامب يؤكد أن بلاده تقترب من الاستقلال في ميدان الطاقة             بوليفيا تعلن رسميا سحب اعترافها بالجمهورية المعلنة من طرف البوليساريو             مجلس النواب يطرح الأربعاء القادم مرسوم ترسيم الحدود على التصويت             الداخلة / مندوبية الصيد تشرف على اتلاف 4 اطنان من الأخطبوط المهرب.. وفاعلين يعتبرون الخطوة غير كافية             مؤسس كرانس مونتانا يعلن عن تنظيم المنتدى مارس القادم بالداخلة ويؤكد مشاركة شخصيات دولية وازنة             فقدان بحار بأعالي البحار وإنقاذ اخرين بقارب للصيد التقليدي.. وجمعية الإنقاذ تغرد خارج السرب             جلالة الملك ينظم زيارة أخوية لولي عهد أبوظبي ''محمد بن زايد'' في مقر إقامته بالرباط             الداخلة: 'القصاير' بدون ستار؟             في أول مباراة تحت قيادة المدرب الجديد.. برشلونة يحقق الفوز ضد غرناطة بالليغا             الخارجية الجزائرية تعتبر قرار غينيا والغابون فتح قنصليات بالصحراء خرق واضح للقانون الدولي             قانون جديد لحكومة العثماني قد يفتح صراع الأراضي السلالية ''لكرار'' مجددا بالصحراء             سابقة / أربعينية تقدم على الانتحار شنقا في حي المطار بالداخلة             وسط حضور معتبر.. رفاق العثماني بالداخلة ينظمون ندوة عمومية بتأطير من عزيز الرباح            شاهد.. روبرتاج عن الندوة الوطنية حول الاقاليم الجنوبية التي احتضنتها الغرفة الفلاحية للداخلة            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الثنائي بين ناصر بوريطة ونظيره الغيني "مامادي توري"            شاهد.. تفاصيل الافتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية غينيا كوناكري            تفاصيل اللقاء التواصلي المنظم من طرف جمعيات الكسابة بالجهة            تصريح كل من الخطاط ينجا ووزير الخارجية الغامبي            تفاصيل حفل العشاء الذي أقامه الخطاط ينجا على شرف وزير الخارجية الغامبي            امرأة تقدم رسالة شكر وامتنان للسيد الخطاط ينجا رئيس جهة الداخلة وادي الذهب            امرأة تسمي إبنها "ينجا" شكرا وامتنانا لرئيس الجهة الخطاط ينجا            رئيس جهة الداخلة وادي الذهب يؤكد الدور المحوري للجهة في التنمية المندمجة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 21 يناير 2020 20:43


أضيف في 19 غشت 2019 الساعة 04:36

معبر الكركرات.. أزمة عابرين أم حرب مصالح دولية ؟؟



الداخلة الآن



يعيش العالم اليوم أزمة معابر بحرية كانت شرارتها تتطاير من الخليج الى المحيط، وكادت أن تعجل فتيل القتال بين ايران وأمريكا، والذي ربما لو حدث لكان بداية حرب كونية لا يعرف متى ستنتهي. أزمة معابر بحرية عاشها العالم شرقا لكنها بالموازاة مع أزمة معابر برية ربما كانت الكركرات أحد أهم أوجهها.

في سنة 2016 تمخض عن خطوة تعبيد الكركرات أزمة خانقة كادت تعصف بالمنطقة في اتون حرب مدمرة، وهي الخطوة التي كانت تروم محاربة اعمال التهريب ب" قندهار " وهي عمليات روتينية دأبت القوات المسلحة الملكية عليها، دون ان تثار حولها كل هذه الزوبعة، بيد ان تجاوز الامر الى تعبيد الطريق وبكل ما للخطوة من دلالات سياسية و رمزية وسيادية، تعكس الاهداف الحقيقية المضمرة و غير المعلنة من الخطوة، و التي تهدف للتكريس لواقع جيوسياسي غير مسبوق، ابسطه الزحف على ما تعتبره الامم المتحدة منطقة عازلة وتعتبره البوليساريو اراضي محررة .

الكل كان ولايزال يغني على ليلاه هذا هو حال الأطراف جميعها فكل طرف يحاول أن يخلق المشهد ولو بصورة تكرس النصر لصالحه، مع إلباس الطرف الآخر الهزيمة، وهو ديدن السياسيين على كل حال. لكن الواقع اليوم وبعد سنتين على تجاوز تلك الأزمة يعود مرة اخرى واقع المعبر الساخن للواجهة وتعود معه رائحة البارود لتدب في المنطقة.

وإذا كانت الجبهة ترى في هذا المعبر اقبارا لمسلسل التسوية الاممي للنزاع برمته، و محاولة للترامي على منطقة عازلة تفصل المغرب عن موريتانيا بكل ما يحمله ذلك من رمزية لسيادتها ودولتها المستقبلية التي تمني النفس بها. فإن المغرب ومعه فرنسا والاتحاد الأوروبي عموما يرون في المعبر جسرا تجاريا واقتصاديا بين الشمال والجنوب، وليس هناك من تلك القوى من بإمكانه التخلي عن مداخيل مالية كبيرة لأجل حفنة من المتمردين المحسوبين على الجزائر وجودا ودعما.

ولعل الدارس لما يحدث هذه الأيام بالمعبر الحدودي الهام، سيجد بأن المعبر تحول الى مربع بدون سلطة ضبطية وخارج قانون أي دولة سواء موريتانيا أو المغرب، بل وحتى سلطة البوليساريو التي تقر بأن تلك المنطقة تحت السلطة الحصرية للأمم المتحدة التي تكتفي قواتها بالمراقبة وتدوين الملاحظات لا اكثر ولا أقل. بينما تُضرب المصالح الأوروبية تجاريا من خلال شحنات النقل البري التي باتت مشاهدها تذكرنا بمعبر رفح البري أيام الخلاف المصري الفلسطيني.

هناك اذا واقع جديد قد يكون محركه الأساسي قوى دولية عظمى تتنافس اقتصاديا وتجاريا على القارة السمراء ومعابرها وموانئها، خصوصا وأن الصين بدأت زحفها شمالا نحو دول المغرب العربي التي كانت بوابة فرنسا نحو العمق الافريقي، بينما يترقب الروس وضع المنطقة وعينهم على أنابيب الغاز النيجيري التي قد تمدُ أوروبا بهذه المادة الحيوية عبر هذا المعبر وتعصف بغاز سيبيريا نحو الهاوية.

المؤكد حاليا أن هناك أزمة محركها قوى دولية تتصارع على مصالحها، وسيكون وقودها شعوب المغرب العربي الذي سيحترق بلهيب حرب تتداخل فيها أراضي 3 دول أساسية من دول المنطقة هي المغرب والجزائر وموريتانيا، وعندها لن يسلم من حريق المعابر التي هدأت شرقا من ينفثون في شرارتها من شمال المتوسط.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا