مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حزب الإستقلال بالصحراء.. هوية حزبية جامعة لابناء الصحراء دون منافس             تعزية في وفاة الشاب ''سيدأحمد التومي'' رحمه الله تعالى             الجيش يجري مناورات عسكرية ضخمة بالجهة الشرقية للمملكة             تونس تختار حليف الإسلاميين ''قيس سعيد'' رئيسا للجمهوية بفارق مريح عن منافسه             أخنوش يهدد العثماني من ألمانيا : ''يجب عليك الحفاظ على أغلبيتك الحكومية..''             تقديم ديوان ''كثبان عارية'' للبشير الدخيل بالمكسيك             بعد توبيخه من طرف وزارة الخارجية.. مزوار يقدم إستقالته من رئاسة الباطرونا             في وقت حديث الملك عن القروض البنكية.. من يساءل أخنوش عن تسهيلات القرض الفلاحي لعكاشة !!             البحرية الملكية تحبط محاولتين للهجرة السرية بمنطقة ''لكراع'' شمال مدينة الداخلة             الجامعة العربية تطالب بتدخل دولي عاجل ضد تركيا بعد عملياتها العسكرية بسوريا             بلاغ / مكتب تنمية التعاون يحذر التعاونيات التي لم تلاءم أنظمتها الأساسية             عاجل / وفاة بحار على متن مركب للصيد الساحلي بالداخلة             الملك يطالب الأحزاب بتجنب الصراعات الفارغة وعدم تضييع الوقت             ''أهل بابا محمد لغظف'' يستقبل وفدا من مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي بمقر الجهة             عاجل / القبض على كمية كبيرة من الأخطبوط المهرب داخل مستودع لعضو ببلدية الجماني             وفد عن الكونغريس الأمريكي يحل بالمركز الجهوي للإستثمار للإطلاع على مؤهلات المنطقة             الطبيب الجراح بمستشفى الحسن الثاني ينوه بمجهودات المجلس الجهوي في دعم القطاع الصحي            تصريح الخطاط ينجا عقب انتهاء دورة المجلس الجهوي لشهر أكتوبر            الجيدة الليبك ترد على كلام عضو بالمعارضة وتصف حصيلة التعليم بالجهة بالصفرية            الخطاط ينجا يرد على الشائعات ويوضح كثير من الأشياء التي تمت اثارتها مؤخرا             تفاصيل الدورة العادية لمجلس جهة الداخلة وادي الذهب برسم شهر أكتوبر            افتتاح المعرض الدولي للفلاحة بالداخلة في نسخته الرابعة            في غياب الجماني وبجدول أعمال فقير.. المجلس البلدي للداخلة يعقد دورته العادية لشهر أكتوبر            المجلس الاقليمي لوادي الذهب يعقد دورته العادية لشهر شتنبر ويصوت بالإجماع على جدول اعمالها            الفنانة الموريتانية "منيتو منت نفرو" تتمنى التوفيق لمنظمي مهرجان وادي الذهب            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 14 أكتوبر 2019 19:52


أضيف في 22 يوليوز 2019 الساعة 13:48

عبد الرحيم بوعيدة يكتب…”في إستيراد الفرح”


عبد الرحيم بوعيدة


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


..في علم الإقتصاد عندما تنقطع سلعة من السوق المحلية نتوجه للخارج لإستيرادها وسد النقص في سوق الطلب..
الفرح اليوم أضحى هو الآخر عملة نادرة سلعة مفقودة بلغة الإقتصاد، لذا نبحث عنه في كل مكان نطارده وحين لم نجده محليا وفي واجهات عدة بحثنا عنه في الرياضة علها تنسينا ما افسدته السياسة ونسينا في غمرة البحث ان الرياضة هي أيضا سياسة عمومية تصرف عليها أموال طائلة من أجل ان تنسي المواطن لحظات انتكاسة جل القطاعات العمومية التي يمكن أن تدخل عليه الفرح..

اليوم الفرح مفقود ولم تسعفنا الرياضة في خلقه محليا لذا حاولنا استيراده من مصر العربية بفوز جزائري لجارة يربطنا معها التاريخ واللغة والجغرافيا، لكن أيضا تفرقنا معها السياسة..
جارة تختلف مشاعرنا تجاهها، فهي خصم وعدو ومهدد لوحدتنا الترابية ، هكذا يراها البعض أو هكذا يحب أن يراها.. لكنا جميعا توحدنا حولها وهتفنا بإسمها عاليا وحملنا أعلامها ببساطة، لأن اغلبنا يبحث عن لحظة فرح عابرة حتى ولو كانت خيط دخان أو ليست الكرة افيون ومخدر، لذا ننفق عليها بسخاء ولانحاسب من يتولون أمر الصرف على قطاعها تماما كالمهرجانات التي تجمع الناس حول متعة عابرة حالما تنتهي بسرعة..
الجزائر اهدتنا فرحا مستوردا يحمل نكهة بمعاني متعددة، لكن أهم مافيه أننا اثبتنا للعالم أننا محتاجون لفرح كيفما كان نوعه ينسينا خيبات تعليم بلا هوية وصحة بلا استرتيجية وسياسيين بلا رؤية..

فرح في كرة عابرة وضعنا أمام أسئلة حقيقية، هو فرح للجارة التي طالما اعتبرها البعض عدو وخصم، لكنه فرح وضعنا أمام أنفسنا لنعيد قراءة كل الأحداث التي مرت ونساءل كل برامج التنمية حتى لانصادر الفرح بإسم الحفاظ على الأمن..
ماوقع في مدينة العيون أحد أكبر حواضر الصحراء يعيد طرح نفس السؤال القديم الجديد، بناء الثقة عبر مسار طويل لازال لم يتحقق.. إنه طرح سؤال بصيغة أخرى، لماذا نخشى الفرح بالجزائر داخل الصحراء !!
الفرح نفسه كشعور تقاسمه جل المغاربة شمالا وشرقا وجنوبا أيضا ، لكنه هنا فرح مغلف بالسياسة وبإشكالية بناء الثقة وفوق هذا وذاك فهو يساءل السياسات العمومية داخل المنطقة نفسها التي خلقت نخبا متوحشة استولت على مقدرات الإقليم ،وخلقت تمايزا اجتماعيا أدى إلى نشأة جيل جديد اما محبط أو محكوم بسياسة ريعية مبنية على الولاءات، أو جيل مهاجر في قوارب موت محقق هروبا من تنمية لم تلامس يوما في الصحراء عمق الإشكاليات الحقيقية لأن أغلب النخب السياسية المتحكمة في المجال لاترى سوى مصالحها الإنتخابية المستقبلية ولا تفكر بتاتا في مستقبل كل هذه الأجيال التي تهاجر للبحث عن وطن بديل يضمن الكرامة والصحة والتعليم..

موت فتاة تبحث عن فرحة مسروقة من زمن مبارة هو موت للسياسة نفسها، الموت هنا مهما كانت مسبباته يساءل السياسات العمومية ويطرح مفهوم الجهوية نفسها كخيار استراتيجي علقت عليه كل الآمال في الحد من كل هذه المظاهر التي لم تلامس عمق الإشكال داخل هذه المنطقة..
أين موقع الأرقام الخيالية التي أهدرت داخل المجال ؟ أو ليست هذه الفرحة التي تحولت الى غم لدى بعض الأسر محك حقيقي لإعادة تشكيل الذاكرة من جديد ؟ أليست محاكمة للشعارات التي يرفعها البعض مدافعا عن التمنية التي يختزلها في بنيات تحتية أو نافورات أو مسابح مغلقة أو حتى مفتوحة؟!..
قد نستورد القمح والتكنولوجيا والمواد الغذائية، لكن حتما لن نستطيع إستيراد الفرح بصناعة خارجية.. الفرح شعور تماما كما هو الحزن، لكنهما مرتبطين بسياق الزمن الذي نعيشه داخل الوطن نفسه وهو ليس مرتبطا بالرياضة لأنها مجرد تصريف لكل هذه الشحنات التي نراكمها من كل الخيبات التي نعيشها يوميا..
الفرح كل لا يتجزأ والمغاربة يحتاجون لفرح دائم تصبح فيه الرياضة مجرد مكمل لا تعويض..أو مخدر..
الجزائر أهدتنا فوزا بطعم الجوار ومعه أيضا كم من التساؤلات حول المستقبل وحول بناء التنمية وتأسيس قواعد الثقة في العلاقة مع الساكنة داخل المناطق الصحراوية التي تهتز فيها هذه الثقة كل مرة حتى في مبارة عابرة لكنها بحمولة سياسية..
سؤال النخب السياسية في الصحراء يطرح إشكاليات حقيقية وتحديات واضحة ليس على الدولة نفسها التي ألفت تكوين نخب معينة لأسباب معروفة، لكن التحدي الأكبر على المواطن الذي يختار..
فإذا كان السارق التقليدي يختار ضحيته ليسرقها ، فإن المواطن في العملية السياسية يختار سارقه وهو على معرفة تامة به وهنا يكمن الفرق الحقيقي بين هذا وذاك..

ختاما رحم الله من قضو نحبهم في لحظة فرح مستوردة وتعازينا الخالصة لذويهم..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا