مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         جلالة الملك محمد السادس يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي ''إيمانويل ماكرون''             بلاغ / المغرب يستغرب بشدة إقصاءه من مؤتمر برلين الخاص بالأزمة الليبية             بوريطة يؤكد احتضان مدينة العيون اجتماع وزراء خارجية المغرب ودول المحيط الهادي الشهر المقبل             في حضور بوريطة ونظيره الغابوني.. جمهورية الغابون تفتح قنصلية عامة لها بالعيون             أمير المؤمنين الملك محمد السادس، نصره الله، يؤدي صلاة الجمعة بـ''مسجد لالة أمينة'' بمدينة الصويرة             ناصر بوريطة يجري مباحثات ثنائية مع نظيره الغيني بحضور والي الجهة وغياب المنتخبين             الاتحاد الجزائري لكرة القدم يرفض المشاركة بالكان الخاص بالصالات المنظم بالعيون             ‎بوريطة ووزير الخارجية الغيني يشارك في الإفتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية غينيا بالداخلة             الصويرة .. مشاريع مائية وهيدرو-فلاحية وخاصة بالماء الشروب تكرس الرؤية الملكية لتنمية مستدامة ومندمجة للعالم القروي             بلاغ / جلالة الملك يجري مباحثات ثنائية مع نظيره التونسي ''قيس سعيد''             رسميا / بوريطة غدا بالداخلة والعيون لإفتتاح قنصلية غينيا كوناكري والغابون             وزير الخارجية الاسبانية الجديدة تختار المغرب كأول محطة دولية لتحركها الديبلوماسي             النقابة الوطنية للصحافة المغربية تصف مقال الصباح عن مدينة الداخلة ''بالعنصري''             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد ''خطري ول احنان'' رحمه الله تعالى             حصري / المحكمة الابتدائية بأكادير تستدعي ''رضا السنتيسي'' بتهمة السرقة التزوير             وسط حضور معتبر.. رفاق العثماني بالداخلة ينظمون ندوة عمومية بتأطير من عزيز الرباح            شاهد.. روبرتاج عن الندوة الوطنية حول الاقاليم الجنوبية التي احتضنتها الغرفة الفلاحية للداخلة            شاهد.. تفاصيل المؤتمر الثنائي بين ناصر بوريطة ونظيره الغيني "مامادي توري"            شاهد.. تفاصيل الافتتاح الرسمي للقنصلية العامة لجمهورية غينيا كوناكري            تفاصيل اللقاء التواصلي المنظم من طرف جمعيات الكسابة بالجهة            تصريح كل من الخطاط ينجا ووزير الخارجية الغامبي            تفاصيل حفل العشاء الذي أقامه الخطاط ينجا على شرف وزير الخارجية الغامبي            امرأة تقدم رسالة شكر وامتنان للسيد الخطاط ينجا رئيس جهة الداخلة وادي الذهب            امرأة تسمي إبنها "ينجا" شكرا وامتنانا لرئيس الجهة الخطاط ينجا            رئيس جهة الداخلة وادي الذهب يؤكد الدور المحوري للجهة في التنمية المندمجة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 19 يناير 2020 16:21


أضيف في 12 يوليوز 2019 الساعة 03:45

لا لوم على العمدة.. اللوم علينا جميعا..!!



الداخلة الآن : بقلم : محمد سالم الزاوي



وانا أسامر ذات سنة بمساء ايامها الطويلة وسط المقاهي أقلب صفحات هاتفي واعود أدراجي بلا أمل في المستقبل نحو منزل عائلتي بالداخلة، كنت يومها أستجمع قراري الاخير بالهجرة عن هذا الواقع الرتيب والحياة الروتينية التي تعقب سنوات من التحصيل العلمي دون أن تكافئك الحياة ولو بشق راتب يكفيك مد يد العون لأسرة متضررة أصلا من سنوات حِّمل دراستك.

ولأن مجتمعنا يقيس قيمتك بما تملك لا بما تفقه، فوزنك على الأرض بهذه الصحراء الظالمة لا يعدل غير ما يحمله رصيدك ومظهرك أو "خيمك" كما يحلو لهم تسميته وسط قوم ينسلخون من عباءة القيم كما ينسلخ الجلد عن الذبيحة، عندها لا تستطيع وقف وابل الأفكار والقرارات التي تنهمر على بسيطة دواخلك للفرار بعيدا عن هذا الواقع المحموم.

لقد كان واقعي جزءا من واقع يعم ويزيد شساعة وانتشارا بين من يقاسموننا هذه البقعة بمدنها واريافها، خصوصا وانت ترى نفسك جزءا من هنودها السمر والوريث الشرعي لخيراتها في وصية ملاكها، بل يزيد بؤس أيامك وانت ترى حنان عطاءها يتدفق على من جاءها حاملا أثقال حاجته من كل فج عميق، فلا الواقع يرحمك ولا على هذه الأرض ما يستحق الحياة.

اليوم وفي خضم ما يروج من ردود فعل حول كلام عمدة العيون، والذي أعطي حجما يفوق حجمه بكثير وألبس عباءة عشائرية باتت على ما يبدو مؤخرا طوق نجاة لكل شخصية عمومية تحاول شخصنة أزماتها وتحويل القبيلة "قفازات"تبريد لكل ما صنعته يديها. فعمدة العيون ربما قد يكون خرج عن سياق التحفظ بعباراته التي لم تعجب البعض، لكنها في عرف السياسة قد تكون جزءا من خطابات الساسة الشعبويين، وتلك أمريكا بعظمتها يخرج رئيسها دوما عن السياق بعبارات أكثر فحشا من كلام العمدة، لكن ما يلام عليه العمدة ليست العبارات بحد ذاتها بقدر ما يلام على خروجه عن جادة الواقع الذي من المفروض بأنه يعلم جيدا سره وكنهه في مدينة يحكم مجالسها منذ عقود، فالعمل في بيئة إنسانية تحفظ للمرء كرامته وإنسانيته وحقوقه في دول متطورة من الجنون قياسها بظروف العمل وسط بيئة متخلفة ضمن دول من العالم الثالث.

إن ما نلام عليه اليوم جميعا ليس كلام العمدة بقدر ما نلام على إزدواجيتنا ومرض "السكيزوفرينيا" المزمن الذي نعاني منه كصحراويين، فنحن من نحطم أرقام المشاركة الانتخابية على الصعيد الوطني، ونحن من نعيب العمدة وغيره من المنتخبين اليوم ونتدافع على حملاتهم الانتخابية وتأطيرها غدا، نحن من نتهم الدولة بالتهميش والتقصير ولا نلوم أنفسنا على تفريطنا في آليات المحاسبة التي منحتها لنا بمحض إرادتها، ولعل صناديق الإقتراع إحداها.

نحن منافقون بالفطرة ومرتزقون بالفطرة ومتلونون بالفطرة، نحن هم من نصرخ افتراضيا ونصمت واقعيا، نحن هم من نبكي قتلانا في أعماق المحيطات وبالمقابل نأخذ ثمن التصويت على من دفعوهم لذلك الواقع، نحن فقط من نتكلم لأجل المقابل ونصمت للمقابل ونتحرك ونقف لأجل المقابل أيضا، لذلك لا غرو أن نعيب من هو جزء من عيبنا.

أذكر أن أحد شيوخنا الأفاضل بالداخلة، وقف يوما في وجه ترشيح غير المنتمين لهذه الجهة بالمجالس، وأذكر كما سمعت يومها كيف منع أحد الولاة من فرض أسماء على لوائح الترشيحات لا تنتمي للداخلة من قريب أو بعيد عدى عن كونها أستقدمت على ظهر ملف الصحراء، يومها لم يكلف الوالي نفسه بعناء التبرير بل جلب جزءا كبيرا من شيوخ القبائل لتزكية مقترحه بمقابل مادي طبعا.. فكان له ما أراد وكان للداخلة ما ترونه اليوم من تمثيل بالمجالس لا يقارب سحنتها ولا يهتم لهمها وكمدها.

هذا جزء من فيض وفقرة من سجل مجتمع يتلون مرحليا حسب حاجات أفراده الخاصة رغما عن القيم والاخلاق والتاريخ.. والله لا بدلت بينا..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا