مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الحزب الاشتراكي وحزب بوديموس اليساري يقرران التحالف لتشكيل الحكومة الإسبانية             جنوب افريقيا/ الخطاط ينجا يشارك في القمة العالمية السادسة لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة             ارتفاع خطير لمرضى الربو بالداخلة.. والازمة تساءل بلدية الداخلة ومستشفى الحسن الثاني             الخطاط ينجا يشارك في المؤتمر العالمي للمدن والحكومات المحلية بجنوب افريقيا             صورة الكرسي المتحرك بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة تتحدث عن حجم التنمية بهذا المرفق             على اثر تصاعد الاحتجاجات.. موراليس يتخلى عن الحكم بعد 14 سنة من حكم بوليفيا             ابناء حي الوحدة ينظمون وقفة احتجاجية للمطالبة بكشف مصير ابناءهم المهاجرين             فضيحة / اعبيابة يحول ولد ''الغزواني'' لولد ''العزوزي'' ويخلق ازمة مع موريتانيا             تحت ضغط الرأي العام.. البوليساريو تضطر لإطلاق سراح ثلاثة من معتقلي الرأي             هام / عزيز أخنوش يحل الاربعاء القادم بالداخلة للمشاركة في لقاء من تنظيم وكالة ''لاندا             حزب الحمامة يعقد الجمع التأسيسي للمنظمة الجهوية لمهنيي الصحة ويختار ''عصام اهدين'' رئيسا لها             الملك يصدر عفوا عن حوالي 300 سجين بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف             اعلان / المجلس الجهوي يطالب رؤساء التعاونيات بسحب شهادة التعريف الضريبي ووضعها بملحقة الجهة             تفعيل إتفاقية شراكة بين جمعية الداخلة مبادرة والوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولة الصغرى والمتوسطة             الداخلة / انتخاب ''الرويجل محمد'' رئيسا لمنظمة مهنيي الصحة بحزب التجمع الوطني للأحرار             بالفيديو / المستفيدين من برنامج الدعم بمواد البناء يثمنون مبادرة المجلس الجهوي            بالفيديو / والي الجهة يترأس مراسيم الانصات للخطاب الملكي السامي            بالفيديو / الأنشطة الرسمية التي اشرف عليها والي الجهة اليوم بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة            والي الجهة يشرف على انطلاقة الانشطة المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء            بالفيديو/ أحد أبناء حي الوحدة يشكر رئيس الجهة "الخطاط ينجا" بعد علاج زوجته بمصحة خاصة            كلمة الخطاط ينجا الموجهة للمشاركين في منتدى الأعمال "المغرب-فرنسا"            كلمة والي الجهة "لامين بنعمر" الموجهة للمشاركين في منتدى الأعمال "المغرب-فرنسا"            تصريح رئيس غرفة التجارة الفرنسية على هامش منتدى الأعمال "المغرب-فرنسا"            تصريح الخطاط ينجا على هامش منتدى الاعمال "المغرب-فرنسا"            بالفيديو/ انطلاق فعاليات منتدى "المغرب-فرنسا" بالداخلة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 19:07


أضيف في 28 يونيو 2019 الساعة 20:59

‎ابراهيم الخليل ناجي يكتب :عذرا ايها البحر ...لم نأكل ثرواتك ،حتى تأكل ابنائنا


ابراهيم ناجي


الداخلة الآن: بقلم ابراهيم ناجي


هنا على ضفاف بحر الكثيب الكئيب تناثرت اجسام طاهرة لشباب في ريعان العمر ،تكالبت عليهم حقب التاريخ وقساوة الجغرافيا ثم خبث السياسة،ابناء الصحراء يظنهم من يسكن شمالهم امراء من آل سعود يعيشون في بحبوحة من النعيم مع امتيازات لاتعطى لغيرهم ، جنوبهم أناس امتداد لهم غير ان كبيرهم لمح لحرماننا من اوراقهم ويا لسخرية القدر وعبثية التاريخ ،ومن يسكن شرقهم هم له حطب يستدفىء به لغاية في نفس صاحبه ويعقوب منه بريء ،وغربهم بحر لجي كطاولة قمار من يعبره نجا نحو بلاد تحترم نفسها اولا ثم الانسانية ثانيا،ومن لم يحالفه الحظ يرحل تاركا غصة في نفس امه واهله وذويه وعشيرته وبنيه.
‎الهجرة كانتقال من مكان إلى مكان، هي هجرة واحدة، سواءً كانت سرية أو شرعية، فالهجرة ظاهرة إنسانية، وحق مشروع لكل شخص، وقد عرفتها الشعوب منذ القدم، لكن يجدر بنا التمييز بين الشرعي والمشروع والبحث في الدوافع والاسباب
‎ما الدافع اصلا ليلقي الشاب بنفسه لعرضة البحر ؟
‎اذن الهجرة هنا ليست سرية، لأن الحكومات هي من تدفع شعوبها إلى الهجرة خوفاً من تحركهم داخل البلاد، سواءً كانوا في اليد العاملة، أو كانوا مفكرين،او يحملون فكرا ايديولوجيا مختلفا او خارجا عن المألوف والمتعود عليه
‎ابناؤنا اذن يعيشون أوضاعا مأساوية دفعت بهم لتلك الهجرة ولمغادرة أوطانهم وركوب المخاطر، ومنها الأوضاع الاقتصادية باعتبارها من أهم الدوافع المسببة للهجرات الداخلية والخارجية وأكثرها تأثيرا في الأفراد، وتتمثل في تدني المستوى الاقتصادي للأفراد رغم وفرة الثروات وتنوع الخيرات، الأمر الذي يحد من طموحهم وأمانيهم في عيشة كريمة
‎معاناة بلا حدود، وكوراث إنسانية مستمرة، ويزداد ضحاياها يوما بعد يوم، هذه هي نهاية رحلة الباحثين عن مستقبل أفضل على الشاطئ الآخر، لكنهم غرقوا مع أحلامهم، وابتلعتهم مياه البحر في الفصل الأخير من الحكايات الأليمة
فسلام على ارواحكم ايها الطاهرون واقول لمن كانوا سببا عليكم من الله ماتستحقون.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا