مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         شاطئ ''بورتريكو''.. منتجع طبيعي على شاكلة ''الغردقة'' المصرية يحتاج لتظافر الجهود             الداخلة تحتضن غدا النسخة الأولى من مهرجان ''وادي الذهب'' احتفالا بالثقافة والشباب             عامل إقليم أوسرد يشرف على تنصيب رجال السلطة المعينين مؤخرا بالإقليم             الرئيس الجزائري ينهي مهام سفير بلاده بالرباط ويعين الديبلوماسي المخضرم ''عبد العزيز بن علي'' مكانه             شركة محلية مكلفة بتقوية طريق بئركندوز.. تلاعبات في عملية ''التزفيت'' تحتاج لجان تحقيق             ابي بشرايا يؤكد ثقته في نجاح طعون البوليساريو ضد اوروبا في ملف الثروات             مجلس النواب يقبر مقترحا لحزب ''البام'' من أجل التحقيق في المناصب العليا             الداخلة.. بين طموحات المجلس الجهوي وعراقيل المجلس البلدي             والي الجهة يترأس الأنشطة الرسمية المخلدة لذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب             جمعية السلام للحي الصناعي تثمن اطلاق خط بحري تجاري بين الداخلة والموانئ الوطنية والدولية             موسكو أكثر راديكالية في نزاع الصحراء وفي اختيار مبعوث أممي خاص بالملف             ''حسن عكاشة'' صاحب الكوطة الريعية برعاية رسمية من وزارة الصيد البحري             الملك ينتظر نموذجا تنمويا مغربيا خالصا لتحسين ظروف عيش المغاربة             والي الجهة يترأس مراسيم الإنصات للخطاب الملكي السامي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب             إيفانكا ترامب تشيد بمصادقة المغرب على قانون الأراضي السلالية الذي يكرس المساواة في إرثها بين المرأة والرجل             تصريح بتال لمباركي عقب اجتماع رئيس الجهة مع طلبة الطب المتفوقين            بالفيديو / لولا تدخل المجلس الجهوي لكانت الكارثة بحي الوحدة بسبب البلدية            بالفيديو / انطلاق المرحلة الرابعة من مرحلة التخييم بدعم من المجلس الجهوي            الخطاط ينجا يقوم بزيارة ميدانية للمشاريع المدعومة من طرف "جمعية الداخلة مبادرة"             مراسيم تحية العلم وما صاحبها من تدشينات اليوم بالداخلة            تصريح "سعيد محبوب" مالك وحدة "مارسي فود" بعد تدشينات اليوم            مراسيم حفل الإنصات للخطاب الملكي بمناسبة الإحتفال بالذكرى العشرين لعيد العرش بالداخلة            عيد العرش.."لامين بنعمر" يترأس مراسيم رفع اللواء الأزرق بشاطئ فم لبوير            عيد العرش.. وضع حجر الأساس لبناء معهد الموسيقى و الكوريغرافيا بالداخلة             بالفيديو تصريح رئيس المجلس الجهوي "الخطاط ينجا" على هامش تدشينات عيد العرش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 22 أغسطس 2019 21:56


أضيف في 14 ماي 2019 الساعة 16:58

ثروتنا السمكية هائلة لكنها سيف بيد عجوز !!


محمود توفيق


الداخلة الآن: بقلم محمود توفيق


ثلاثي التدمير الذي يهدد ثروة الصحراء السمكية!!
الفساد.. الإهمال.. انعدام القوانين !!

كثير من الحسرة والندم يعتريان كل مواطن صحراوي وكل متابع لوضع ثروة المنطقة السمكية خاصة عندما تردد وسائل الإعلام الرسمية و غير الرسمية وتسرد الميزات والمساحة وأنواع السمك والأحياء البحرية التي توجد في مياه منطقتنا الإقليمية.
يرى الكثير من الباحثين والخبراء أن الصحراويين يعدوا من بين أقل سكان الوطن استهلاكا للأسماك و أقلهم استثمارا لثروتهم السمكية.
فأين يكمن الخلل؟!!
ما هي المخاطر التي تتهدد ثروة المنطقة السمكية؟ ولماذا تتكالب شركات الصيد الوطنية و العالمية على الاصطياد في مياهنا الإقليمية؟!!
أين الدور الرسمي في حماية هذه الثروة واستغلالها بصورة مثلى ؟
لماذا اسماك منطقتنا غالية في أسواقنا و رخيصة في الأسواق الداخلية و العالمية؟!!
ما هو الواقع الذي تعيشه شركات الصيد والصيادين بالصحراء ؟
الثروة السمكية بالصحراء تنهب من شركات الصيد الأجنبية و الوطنية ولا منقذ!!
كشفت تقارير حديثة أن ثروة الصحراء السمكية لا تزال ومنذ سنوات بل منذ عقود تنهب مع سبق الإصرار والترصد وهذا يعود إلى جملة من الأسباب أبرزها الفساد الذي يخيم في المؤسسات الرسمية وكذا الإهمال المتعمد من قبل الدولة والحكومة لهذا القطاع الحيوي الهام وكذا انعدام القوانين المنظمة للصيد والصيادين المحليين والأجانب.
وأضافت التقارير أن هناك جملة من المخاطر التي تهدد الثروة السمكية بالنضوب ومن أبرزها..
قيام السفن الأجنبية و الوطنية باستنزاف الثروة السمكية بشكل مرعب وغير قانوني حيث تُمد الشباك بالهكتارات لتغطي مساحات شاسعة من مناطق صيد الأسماك لتجرف ما فيها من سمك وغير سمك!!! ومن الجُرم الذي ما بعده جُرم أن تنتقي من تلك الأسماك ما يُناسبها وترمي البقية وقد تلفت في البحر!!!
وهناك سفن تقوم بالتعليب في عرض البحر فتقوم بجرف الأسماك وتعليب ما يُناسبها ورمي المخلفات والنفايات في البحر وتمضي دون رقيب!!!
وهناك سفن تستخدم أساليب محرمة دولياً في الصيد ومنها تفجير عبوات ديناميت لقتل الأسماك وهي بذلك تقوم بالقضاء على الشُّعب المرجانية والمزارع البحرية التي تتربى عليها الأسماك، وفي دراسة فإن مثل هذه الشُّعب تحتاج على الأقل إلى مائة سنة لتعود كما كانت عليه!!! أي أن هذه السفن تساهم في القضاء على الحياة البحرية في شواطئنا بشكل ينذر بزوال هذه الثروة!!!
ومع كل ذلك الجرف العشوائي وغير القانوني والمحرم دولياً تؤكد التقرير أن كثيرا من الأنواع البحرية بدأت بالانقراض والشح في سوق السمك.
ثروتنا السمكية هائلة لكنها سيف بيد عجوز !!
وتؤكد التقارير أن المياه الإقليمية ذات ثروة هائلة تحوي أصنافا وأنواعا من الأسماك والأحياء البحرية ذات القيمة التجارية المرتفعة وبتلك التكوينات والخصائص لمناطق المصائد الطبيعية في المياه البحرية والتي جعلت الثروة السمكية من أهم الثروات الطبيعية الاقتصادية في بلادنا وتوفر إمكانية الاشتغال لمختلف وسائط الصيد التقليدي والساحلي والصناعي في المناطق الإقليمية والاقتصادية الخالصة وأعالي البحار.
وعلى إثر كل المعلومات والحقائق المتواضعة التي رصدناها في تحقيقنا هذا والتي شملت واقع القطاع السمكي في بلادنا و جهتنا بصفة خاصة والمخاطر التي تتهدده نورد ما أكد عليه الكثير من الخبراء كضرورة مطلوبة أن تقوم الدولة والحكومة بها على وجه السرعة وتتمثل في العمل على تحقيق التنمية المستدامة لمصايد الأسماك والاستخدام الرشيد للموارد والأحياء البحرية من خلال تنفيذ عدد من التدابير ذات الصلة المباشرة بالإدارة الفنية والرقابية بطريقة تؤدي إلى الاستغلال الرشيد لتلك الموارد بهدف الحفاظ على نوع من التوازن بين طاقات الصيد المتاحة والموارد المتاحة وكذا إصدار النصوص القانونية التي تنظم عمليات الصيد والتصدير وفرض رقابة مشددة عليهما…

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا