مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         سابقة/ تنسيقية ملاك القوارب المعيشية تعلن التوجه نحو الميناء العسكري وزيادة تصعيدها النضالي             متابعات / الوزير الذي تساءلت الداخلة عن غيابه يحضر مهرجان ''تيفلت'' بإبتسامته !!             ''هيرفي رونار'' يقدم رسميا إستقالته من تدريب المنتخب المغربي             رفاق بنكيران يعقدون دورة استثنائية للمجلس الوطني لوقف نزيف الاستقالات             رفاق بنكيران يعقدون دورة استثنائية للمجلس الوطني لوقف نزيف الاستقالات             الإعلان عن تأسيس فدرالية تضم جميع مبادرات الصحراء بالداخلة             متابعات / حصيلة زيارة وفد العثماني.. التراجع عن الورش الملكي وتحميل المسؤولية للحكومة السابقة !!             فضيحة / العثماني لأعضاء المجلس الجهوي ''برنامج التنمية الجهوية أمنيات وأحلام..''             بلاغ / الوكيل العام للملك يفتح تحقيقا في ملابسات الحادثة التي أودت بحياة شابة البارحة بالعيون             العيون/ ليلة دامية تخلف وفاة شابة صحراوية وعدد من المصابين بعضهم في حالات حرجة             عاجل / العثماني يفتتح الاجتماع الخاص بتتبع المشاريع التنموية بالجهة             عاجل / المنتخب الجزائري يتوج بكأس الأمم الإفريقية بفضل هدف بونجاح             عاجل / العثماني ووفد حكومي هام يحل بالداخلة قبل لحظات في إطار زيارة عمل             عاجل / ميمونة السيد رئيسة للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الداخلة وادي الذهب             الرميد يؤكد القطع مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ويقر بوجود تجاوزات             مداخلات خلال اللقاء الحكومي لتتبع مشاريع النموذج المندمج            بالفيديو / اطوار االقاء التواصلي لأعضاء الحكومة لتتبع البرامج التنموية بالجهة            بالفيديو / عزوها العراك تفضح الريع الممارس بقطاع الصيد البحري            بالفيديو / كلمة رئيس الجهة "الخطاط ينجا" أمام أعضاء الحكومة            بالفيديو / تصريح رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني" خلال اجتماع التتبع            وقفة إحتجاجية بمستشفى الحسن الثاني الجهوي بالداخلة            والي الجهة لمين بنعمر و رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتحان المعرض الوطني للصحافة بالداخلة             الخطاط ينجا يترأس لقاءا تواصليا مع جمعيات أباء وامهات وأولياء أمور التلاميذ والتلميذات            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا على هامش دورة المجلس الجهوي            تصريح عضو المعارضة محمد بوبكر على هامش دورة الجهة العادية            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 21 يوليو 2019 21:19


أضيف في 13 ماي 2019 الساعة 01:53

الداخلة التي في خاطري لم تعد عصية على ''الأحباش''



الداخلة الآن : بقلم : محمد سالم الزاوي




إني نزلْتُ بكذابينَ ضيفُهُمُ *** عن القِرَى وعن الترحالِ محدودُ
جودُ الرجالِ من الأيدي و جودُهُم *** من اللسانِ فلا كانوا ولا الجودُ
ما يقبضُ الموتُ نفسًا من نفوسِهِمُ *** إلا وفي يدِه من نتْنِها عودُ! ..

لا اعرف صراحة مدى عمق بصيرة شيخ الشعراء المتنبي وهو يعكس صورة من صور مصر في عصره وكأنه يعني سمعنا ويقصد فهمنا لحال بتنا على شاكلته منذ كتب لنا أن نتصارع في كثيب الوصولية وحب ركوب سنام الرأسمالية التي لا نفقه منها غير المظاهر والمشاهد والتفاخر بالجديد والثمين.

لا أخفيكم سرا وأنا ابن هذا الكثيب ومتجذر بالصحراء تجذر رمالها التي تسّم قساوتها بأني لم أجد من بمقدوره أن يُفهمني عقلية المتأخرين من قومي، فالبدوي على عموم ما اتفق عليه العارفون بالمجتمعات هو متحف فسيح لكل القيم التي أبتلعتها الحضارة، هو صندوق التراث وموسوعة ماضي بأصالته وكرامته. غير انه بهذا المكان المتآكل بفعل بقايا الكبريت وسموم الحروب، تحول الى بدوي مهجن على النفاق والجبن وتصنع ثقافة لا تربطه بها غير ما يربط الجمل بسم الخياط.

الداخلة التي منحتنا كل شئ منذ كنا في الحل والترحال بين مراعي المواشي وقرى الإسبان التي لا ترقى لمدن، منحتنا ثروة سمكية تلمع بواديها حتى وصف ذات يوم بأنه "وادي الذهب"، منحتنا رمالها وأحجارها وكثيبها وبحارها، منحتنا القيم والتسامح والاخلاق والاعتدال الديني منذ كان "لمرابط" معزولا عن مجلس القبيلة.

الداخلة التي كانت عصية على الاسبان فسالمتهم وسالموها وعصية على الموريتانيين رغم ما فعلوا من فظائع نسمع عنها من تراث الاجداد، لكنها اليوم لم تعد عصية على لصوص الحاضر والمستقبل، لم تعد عصية على بدو وضعوا أيدهم في ايادي "الاحباش" الذين نهبوا رمال "القنديل" وحولوها لمقابر سكنية يبيعها "سمين" العقار. لم تعد عصية على قوافل "الحبشة" وتجار الثروات ومستنزفي الارزاق الباحثين عن ثراء معلق بجدائل مابقي من أمة "لكلات".

الداخلة التي في خاطري لم تعد عصية على التقسيم بالشبر والحجر، وقد بيعت كما تباع سبايا الجاهلية في مزاد يرعاه البدوي المنتمي لسحنتها ويزكيه وافد يرى نفسه صاحب البسط والسطوة، لذلك لم يبقى شيئا عصيا على مدينتنا الجميلة غير أنها تبدئ مرحلة جديدة تتحول فيها رويدا الى مستنقع لضفادع الريع والفساد وتشويه الماضي باثر رجعي. فلا هي تركوها على حالها مدينة عذراء تلملم جروح ما بعد ماضيها الموريتاني ولاهي تركوها تبتسم لمستقبل كنا نحسبه بألوان مدن الرمل بمشرق العرب.

لم يعد بهذا المكان ما يبيح التفاءل ولا الرجس بإسم تنمية ظاهرها ملمسه ناعم كجلد الثعبان وباطنه أشواك كالقنفذ، باطنه كل ما يجول في خاطر الادمي من وحوش وعفاريت وأشباح مفترسة تقضم ما بدى لها من أراضي وثروات في جهة لايزال أهلها يكترون عند الغريب. ولا لوم على الغريب اذا ما جد الأصيل في منح عذريته وبيع كرامته والاستمناء على اغتصاب إرثه وامجاده.

لم يعد يسلم شرف هذا الجرف من الاذى، الا اذا وقف أبناءه مع أنفسهم وأصطفوا مع تاريخهم ونفضوا وهم ثورة البناء التي يدعيها أحباش الانتخابات والسلطة، فلا بناء على أرضية هتك الرمل والبحر، ولا بناء خارج أسوار القانون، ولن تنعموا بتنمية يقودها السمين ويلعنها الجياع ويمدحها اللاعقون لموائد الرحمان.

بالداخلة حكاية اخرى لتحول البدوي صاحب القيم الى متمدن بعقلية "متسخة" وبفكر يحتاج لطلاء التاريخ والكي بنار من رعوا هذه الأرض منذ كانت قبائلها تتناحر على سبي ناقة، لأن من نراهم اليوم هم عار بين البداوة والتمدن، ومتوسمون بهذه الارض لغاية في نفس المصلحة التي جعلت بعضهم يتنكر لإنتماءه فقط لأجل كعكعة نطيحة او "رخصة" متردية او "بقعة" من بقايا ما أكل الأحباش.

وخلاصة القول لا تلوموا الدولة والوطن على تدفق لعابكم الأبله أيها المارون من تاريخ هذا الجرف، لكن لوموا عقلية "الصعاليك" التي تحكمكم في زمن لا يعيد فيه التاريخ إحتضان من خرجه طوعا او كرها.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا