مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         سابقة/ تنسيقية ملاك القوارب المعيشية تعلن التوجه نحو الميناء العسكري وزيادة تصعيدها النضالي             متابعات / الوزير الذي تساءلت الداخلة عن غيابه يحضر مهرجان ''تيفلت'' بإبتسامته !!             ''هيرفي رونار'' يقدم رسميا إستقالته من تدريب المنتخب المغربي             رفاق بنكيران يعقدون دورة استثنائية للمجلس الوطني لوقف نزيف الاستقالات             رفاق بنكيران يعقدون دورة استثنائية للمجلس الوطني لوقف نزيف الاستقالات             الإعلان عن تأسيس فدرالية تضم جميع مبادرات الصحراء بالداخلة             متابعات / حصيلة زيارة وفد العثماني.. التراجع عن الورش الملكي وتحميل المسؤولية للحكومة السابقة !!             فضيحة / العثماني لأعضاء المجلس الجهوي ''برنامج التنمية الجهوية أمنيات وأحلام..''             بلاغ / الوكيل العام للملك يفتح تحقيقا في ملابسات الحادثة التي أودت بحياة شابة البارحة بالعيون             العيون/ ليلة دامية تخلف وفاة شابة صحراوية وعدد من المصابين بعضهم في حالات حرجة             عاجل / العثماني يفتتح الاجتماع الخاص بتتبع المشاريع التنموية بالجهة             عاجل / المنتخب الجزائري يتوج بكأس الأمم الإفريقية بفضل هدف بونجاح             عاجل / العثماني ووفد حكومي هام يحل بالداخلة قبل لحظات في إطار زيارة عمل             عاجل / ميمونة السيد رئيسة للجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الداخلة وادي الذهب             الرميد يؤكد القطع مع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ويقر بوجود تجاوزات             مداخلات خلال اللقاء الحكومي لتتبع مشاريع النموذج المندمج            بالفيديو / اطوار االقاء التواصلي لأعضاء الحكومة لتتبع البرامج التنموية بالجهة            بالفيديو / عزوها العراك تفضح الريع الممارس بقطاع الصيد البحري            بالفيديو / كلمة رئيس الجهة "الخطاط ينجا" أمام أعضاء الحكومة            بالفيديو / تصريح رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني" خلال اجتماع التتبع            وقفة إحتجاجية بمستشفى الحسن الثاني الجهوي بالداخلة            والي الجهة لمين بنعمر و رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتحان المعرض الوطني للصحافة بالداخلة             الخطاط ينجا يترأس لقاءا تواصليا مع جمعيات أباء وامهات وأولياء أمور التلاميذ والتلميذات            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا على هامش دورة المجلس الجهوي            تصريح عضو المعارضة محمد بوبكر على هامش دورة الجهة العادية            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 21 يوليو 2019 21:05


أضيف في 4 ماي 2019 الساعة 22:41

أزمة السكن....بالصحراء


محمود توفيق


الداخلة الآن: بقلم محمود توفيق


مَن المستفيد من أزمة السكن بالصحراء ،وماهي تداعيات هذه الأزمة وانعكاساتها على المجتمع؟
وماذا عن تبييض الأموال في قطاع العقار، وما الإجراءات القانونية المتخذة لمكافحة هذه الظاهرة؟ وهل تم اتباع استراتيجية معينة، أوسلك خطط استثمارية أمنية؟
وفي إطار أي مقاربة يتعين معالجة هذه الظاهرة التي طالت طبقة اجتماعية من ذوي الدخل المحدود؟
أسئلة وأسئلة تتناسل يوما عن يوم في ظل اشتداد أزمة السكن، من غير أن تلوح في الأفق بواشر انفراج:
شقق وعمارات وفيلات مغلقة وبقع أرضية عارية يلفها صمت مطبق وتغض الطرف عنها الإجراءات القانونية اللازمة.
صحيح أن الأزمة المالية العالمية قد انعكست سلبا على القطاع العقاري و على قطاعات الاقتصاد، ليس في المغرب فحسب بل والعالم كله. لكن يلاحظ المرء أن القطاع العقاري مسكوت عنه بشكل يطرح علامة استغراب بكل مدن الصحراء.
وأمام هذا الواقع يقف الراغبون من الصحراويين دوي الدخل المحدود في تملك أو إيجار بيت زوجية مشدوهين، عاجزين عن فعل شيئ، ساقطين لقمة سائغة بين يد السماسرة والمضاربين.
ما من شك أن أزمة السكن المتفاقمة اليوم، لها مضاعفات اجتماعية واقتصادية ونفسية وأمنية .. وماانفكت تُطرح في كل وقت وبمقاربات كثيرة ومتنوعة،لكن هذه الظاهرة تستمر-مع ذلك- كأزمة اجتماعية لامخرج منها فيما يبدو.
ولعل تخلي الدولة عن واجبها تجاه المواطن، وتراجعها عن تطبيق القانون، قانون مكافحة تبييض الأموال في قطاع العقار،وردع المضاربين ، شجع ومافتئ يشجع منتهكي القانون من منعشي العقار و مستثمرين على التمادي في تأزيم قطاع العقار، الشيئ الذي يترتب عنه ضرر للاقتصاد والسياسة العمومية ومضاعفات خطيرة تمس بالنسيج الإجتماعي.
إن مشكل العقارمسألة عالقة، وليس هناك نية حسنة أو إرادة وفعل حقيقي لحلها -على الأقل- في المستقبل المنظور، هكذا إذن، يسلِّم ذوو الدخل المحدود -بوجه خاص-رقابهم للسماسرة والمضاربين ليديروا الأزمة وفق مصالحهم ومكاسبهم.
وبعبارة أخرى، فإنه ما لم تعمد الدولة إلى اتخاذ إجراءات قانونية حازمة وصارمة ضد مبيضي الأموال لمحاربة هذه الظاهرة، فإن الأزمة ستزداد استفحالا وتعقيدا..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا