مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حين يدخل عامل أوسرد فوهة مدفع المنتخب النافذ.. فحقه من الكعكعة السبب !!             نيجيريا تكسر نسور قرطاج وتنال برونزية كأس افريقيا للأمم             متابعات / الوالي يمثلني فقط.. أما المنتخبين فلا يمثلون غير جيوبهم !!             في وقت تتجول فيه مديرة المستشفى بالخليج.. التسيب بات عنوان مستشفى الحسن الثاني !!             العثماني ووفده الحكومي بالداخلة .. ترى هل يسرد الأرقام الحقيقية لتقدم البرنامج التنموي ؟             الأمن الوطني بالداخلة يلقي القبض على مشتبه به في قضية وفاة فتاة بحي النهضة             إشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين عصابات التهريب بالمناطق الخاضعة للبوليساريو             العثماني ووفد وزاري هام يحل بالداخلة الجمعة القادمة لتفقد المشاريع التنموية.. وهذا برنامج الزيارة !!             سابقة / مستشار برلماني من حلف الجماني يجرجر شاب بالمحاكم بسبب تدوينة فيسبوكية             بعدما كان احد أضلاع التهريب بالداخلة .. البطاح يعتبر شعار ''حماية الثروة بات متجاوزا''             التلاعب بالصفقات يزج ببرلماني البام في سجن عكاشة و لهيب التحقيقات يقترب من مسؤولين كبار !             “بي بي سي” تكشف بالوثائق شبهة فساد جديدة متورط فيها أحمد أحمد             ملوك الصيد الساحلي يجتمعون بأكادير.. وإقصاء شباب الصحراء من هذا الصنف يساءل اخنوش ؟؟             بسبب ميناء الداخلة.. الترمل يهدد خليج وادي الذهب بظاهرة التصحر             مراسلة/ تنقيل قابض كلميم السابق ''المحفوظ بداهي'' نحو مدينة تيزنيت             وقفة إحتجاجية بمستشفى الحسن الثاني الجهوي بالداخلة            والي الجهة لمين بنعمر و رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتحان المعرض الوطني للصحافة بالداخلة             الخطاط ينجا يترأس لقاءا تواصليا مع جمعيات أباء وامهات وأولياء أمور التلاميذ والتلميذات            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا على هامش دورة المجلس الجهوي            تصريح عضو المعارضة محمد بوبكر على هامش دورة الجهة العادية            أطوار جلسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب لدورة يوليوز العادية            كلمة رئيس الجهة السيد الخطاط ينجا الافتتاحية خلال دورة يوليوز العادية            الهيئة الوطنية للمحاسبين العموميين تنظم ندوة وطنية حول توصيات المناظرة الثالثة حول الجبايات            مدرسة المثابرة الخاصة تنظم حفل ختام الموسم الدراسي لتلاميذها            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 18 يوليو 2019 04:23


أضيف في 26 أبريل 2019 الساعة 20:41

العثماني يقر بوجود خلافات مع “التقدم والاشتراكية” لا يمكن إخفاءها



الداخلة الآن




قال سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” إن نسبة الانتماء إلى الأحزاب السياسية محدودة جدا، رغم أن هناك وعيا سياسيا متناميا لدى الشباب.

وأضاف العثماني خلال مشاركته في الندوة التي نظمتها شبيبة حزبه، مساء اليوم الجمعة، بالرباط، حول “العمل السياسي بين تعزيز الإصلاح ومخاطر التبخيس” أن المسؤولية مشتركة لجميع الأحزاب، من أجل الإصلاح ومحاربة الفساد وإقناع الشباب في العمل السياسي، علما أن عدد الشباب المسيسين أكثر من عدد المنتمين للأحزاب، وهذا ما رأيناه في الحركات الاحتجاجية.

وأشار أن هناك أمور تنفر من العمل السياسي من بينها غياب المبادئ الأخلاقية، وغياب “المعقول”، في حين أن السياسة هي التزام قبل كل شيء.

وأوضح العثماني ان الديمقراطية الداخلية للأحزاب السياسية، شرط مهم في العمل السياسي النبيل والملتزم، وهي منظومة أساسها، الحرية، لأن العمل السياسي الحقيقي مبني على الاختلاف.

وتابع كلامه قائلا:” يجب أن نحترم هيئاتنا الداخلية وتحالفاتنا حتى لو كانت هناك اختلافات، قد تظهر للسطح وانتقادات هنا أو هناك”.

وأضاف العثماني “إن لم أسمع الراي والرأي الآخر في “البيجيدي” سأخاف، لأن الأحزاب لن تنجح إن لم تكن فيها حدود معقولة من حرية الاختلاف، وهذا الاختلاف لا يعني التهجم.

وأكد العثماني أن هناك عقلية في المغرب تنظر إلى الاختلاف في الرأي دائما بسلبية، وهذا ما حصل مؤخرا عندما بدأ الحديث عن أزمة بين “البيجيدي” و “التقدم والاشتراكية”، وهذا ما حصل سابقا مع “العدالة والتنمية” حيث قيل عنه أنه سينشق، وهذا لن يحدث أبدا.

وأكد العثماني وجود اختلافات مع “التقدم والاشتراكية” فهل يمكن إخفاؤها؟، مضيفا “الواقع لا يرتفع لكن الخلافات لا تمنع من أن نتعاون في الأمور التي نتفق فيها وهي كثيرة، لو كنا نتفق مئة في المائة لكنا حزبا واحدا، لكننا هيئتان سياسيتان مختلفتان”.

وعاد العثماني للحديث عن الحرية، مشيرا أنها لا تعني الفوضى فينبغي أن تكون لها حدود، وهذه الحدود هي المسؤولية، لكن في نفس الوقت الانتقاد ينبغي أن لا يخفينا أو يفزعنا.

وأشار العثماني أنه إلى جانب الحرية لا بد من الابداع، لأنه في العمل السياسي ” يجب أن نبدع ونبتكر ، مؤكدا أن بعض الأحزاب تنقل من “العدالة والتنمية” حتى بعض العناوين في غياب تام للإبداع.

وشدد العثماني على أنه حكومته حريصة بشكل يومي على الوفاء بأقصى ما يمكن من الالتزامات، “فليس كل شيء وردي، لكن هناك الكثير من الأمور التي انتظرها المغرب طويلا تحققت والأوراش التي فتحت كبيرة وهيكلية”.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا