مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا يشرف على اعطاء انطلاقة المسابقات الرمضانية في التجويد وحفظ القرآن الكريم             مدير حرس الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال خطيرة بمدينة مراكش             ''العراب'' من واقع مصر الى واقع بلدتنا             الخطاط ينجا ضيف الليلة الثانية من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية المنظم من طرف المجلس الجهوي             شاب صحراوي يقدم على اغلاق معبر الكركرات بشكل تام.. والمينورسو تتدخل             البلدية تضع حاويات للأزبال في شارع رسمي وتخنق ساكنة بئرأنزران بالروائح الكريهة             الحق في الإيمان والحق في الإلحاد             القبض على قارب صيد تقليدي محمل بالمخدرات في سواحل قرية الصيد ''انتيرفت''             وزارة الداخلية تنتظر تأشير لفتيت على ترقية أزيد من 300 رجل سلطة             الخطاط ينجا يفتتح النسخة الاولى من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية             خطير / المحافظة توجه اخبارا بتحفيظ ملك عمومي جرى الترامي عليه .. فهل تتعرض الجمعيات والساكنة ؟             انطلاق فعاليات مهرجان الداخلة للأمداح النبوية اليوم الجمعة             عاجل / شباب صحراويين يعتصمون على ظهر الباخرة ''mayor'' بعد طردهم من رئيس الباخرة دون تعليل             أسرة الشرطة تخلد الذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالداخلة             ثلاثة اقتراحات لتجاوز أزمة ''البام'' ضمن ''نداء المستقبل'' الذي تقوده المنصوري             انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 20 مايو 2019 11:25


أضيف في 24 أبريل 2019 الساعة 15:18

بنات و أبناء وادي الذهب : الاتحاد قوة


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي



لماذا هذه الاستطلاعات للراي  المجنونة ، الغير مجدية و الغير ناجحة واحدة تلو الأخرى. أليس من الواضح أنه بمثل هذه الاستطلاعات يريد بعض المنافقين توسيع الفجوة بين شقيقين من نفس العائلة ، والدم ،والمنطقة ، والبلد.

الليلة الماضية ، لقد غلبنا النوم مع ا ستطلاع  واليوم في الصباح نستيقظ مع استطلاع  آخر يدخل المشهد و هو  جد سخيف مثل الأول. ماذا تعني هذه المهزلة؟ لا شيء أكثر من  إرادة تأجيج النار بين شقيقين الذين الشيئ  الذي  يجمعهما أكثر ألف مرة مما يفرقهما.

من المؤكد أن مؤلفي هذه الاستطلاعات اللعينة هم أشخاص مبتذلون اعتادوا على الوعظ في المياه العكرة. يعتمد بقاءهم على الخلاف بين هذين الشقيقين ، وبالتالي لا يعطون أي راحة لأنفسهم للاستمرار في الرغبة لفصل بين هذين الرجلين ، وهما محمد لمين حرمة الله وشقيقه الخطاط ينجا.

من خلال هذه الاستطلاعات ، التي يمكننا الاستغناء عنها ، يقوم المنافقون ،فقط، بمحاولة خلق توترات ، هي اقل ما نحتاج إليها  ، بين مؤيدي أحدهم أو الآخر وهذا في امل  أن يكون لذلك تأثير سلبي على العلاقات بين الخطاط ولد ينجا وشقيقه محمد لمين حرمة الله التي يمكن القول  مسبقا  و للأسف انها لا تبدو جيدة  بسبب بعض المنافقين.
و كذلك نفس المنافين يريدون خلق البلبلة حتي في الصفوف الذين يدعون الانتماء اليها.

لا تزال الانتخابات بعيدة ، وسيموت من سيموت ويعيش من سيعيش ، وها يريدون  المستفيدون  الخبثاء  بزرع الفتنة من خلال هذه استطلاعات اللفت لإزالة أي احتمال يمكن أن يجلب  وحدة هذين الرجلين  و ذلك لمصلحتهما الخاصة ، و مصلحة منطقتهما و  كذلك سكانها.

سيداتي سادتي زارعين الفتن  سوي المتواجدين على جانب الخطاط ولد ينجا  أو على جانب محمد لمين حرمة الله  أوقفوا  مسرحيتكم. كفي من الانقسام. كفي من سوء التفاهم. نعم للوحدة والتفاهم والتماسك الجيد.

أخواتي، إخوتي ، لقد علمنا التاريخ والتجربة معا  أن الاتحاد هو القوة. لا تتركوا  الملعونين يضحكوا علينا.

Fils de Oued Eddahan, Homme et Femmes :
L’UNION FAIT LA FORCE

Pourquoi ces sondages insensés, inutiles  et infructueux  l’un après l’autre. Ne s’avère t-il  pas  clairement qu’avec  des sondages pareils quelques hypocrites veulent ainsi élargir le fossé entre deux frères de la même famille, du même sang , de la même région et du même pays.

Hier soir,  nous  nous sommes endormis   avec  un sondage et aujourd’hui le matin  nous nous réveillons avec   un autre  , qui rentre en scène,  aussi  ridicule que le premier. Que veut dire cette mascarade ? Rien d’autre que de vouloir  attiser le feu entre deux frères  qui  ce qui les réuni est  mille fois plus important que ce qui les divise.

Il est certain que les auteurs de  ces foutus  sondages sont des  vulgaires personnes qui se sont accoutumés à prêcher dans les eaux troubles. Leur survie dépend de la mésentente  entre ces deux frères et partant ils  ne se donnent  pas de répit de vouloir  perdurer à vouloir  séparer ces deux hommes à savoir Mohamed Lamine Horomatalah et son frère  El Khattat Yanja.

A travers ces sondages, dont on pouvait s’en dispenser,   des hypocrites  ne font  d’autres que tenter mesquinement  de créer des tensions, dont on a le moins besoin,  entre les supporters de l’un ou de l’autre et ce dans l’espoir que cela se répercute négativement sur les relations entre El Khattat et Yanja et son frère Mohamed Lamine Horomtalah qui semble t-il  et malheureusement  ne sont déjà pas au beau fixe à cause de quelques hypocrites.
Et les mêmes hypocrites  veulent créer la confusion même parmi les rangs à qui ils prétendent  appartenir.

Les élections  sont  encore lointaines , mourra qui mourra et vivra qui vivra, et voilà déjà que des profiteurs veulent semer  la discorde à travers ces sondages navets  afin d’éloigner toute possibilité pouvant réunir ces deux hommes pour leur propre intérêt ,  celui  de leur région  ainsi que celui de leur  population.

Mesdames, Messieurs les semeurs de la zizanie  et ce soit du coté  de  El Khattat Ould Yanja ou  du coté de Mohamed Lamine Horomtalah arrêtez votre théâtre .
Assez de division.  
Assez de mésentente.
 Oui pour l’unité , l’entente et la bonne cohésion.

Chères Sœurs, Chères frères  de Oued Eddahab ,l’histoire et l’expérience  nous ont appris que l’ Union fait la Force, ne laissez pas les maudits se moquer de nous.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا