مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         حين يدخل عامل أوسرد فوهة مدفع المنتخب النافذ.. فحقه من الكعكعة السبب !!             نيجيريا تكسر نسور قرطاج وتنال برونزية كأس افريقيا للأمم             متابعات / الوالي يمثلني فقط.. أما المنتخبين فلا يمثلون غير جيوبهم !!             في وقت تتجول فيه مديرة المستشفى بالخليج.. التسيب بات عنوان مستشفى الحسن الثاني !!             العثماني ووفده الحكومي بالداخلة .. ترى هل يسرد الأرقام الحقيقية لتقدم البرنامج التنموي ؟             الأمن الوطني بالداخلة يلقي القبض على مشتبه به في قضية وفاة فتاة بحي النهضة             إشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين عصابات التهريب بالمناطق الخاضعة للبوليساريو             العثماني ووفد وزاري هام يحل بالداخلة الجمعة القادمة لتفقد المشاريع التنموية.. وهذا برنامج الزيارة !!             سابقة / مستشار برلماني من حلف الجماني يجرجر شاب بالمحاكم بسبب تدوينة فيسبوكية             بعدما كان احد أضلاع التهريب بالداخلة .. البطاح يعتبر شعار ''حماية الثروة بات متجاوزا''             التلاعب بالصفقات يزج ببرلماني البام في سجن عكاشة و لهيب التحقيقات يقترب من مسؤولين كبار !             “بي بي سي” تكشف بالوثائق شبهة فساد جديدة متورط فيها أحمد أحمد             ملوك الصيد الساحلي يجتمعون بأكادير.. وإقصاء شباب الصحراء من هذا الصنف يساءل اخنوش ؟؟             بسبب ميناء الداخلة.. الترمل يهدد خليج وادي الذهب بظاهرة التصحر             مراسلة/ تنقيل قابض كلميم السابق ''المحفوظ بداهي'' نحو مدينة تيزنيت             وقفة إحتجاجية بمستشفى الحسن الثاني الجهوي بالداخلة            والي الجهة لمين بنعمر و رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتحان المعرض الوطني للصحافة بالداخلة             الخطاط ينجا يترأس لقاءا تواصليا مع جمعيات أباء وامهات وأولياء أمور التلاميذ والتلميذات            تصريح رئيس الجهة الخطاط ينجا على هامش دورة المجلس الجهوي            تصريح عضو المعارضة محمد بوبكر على هامش دورة الجهة العادية            أطوار جلسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب لدورة يوليوز العادية            كلمة رئيس الجهة السيد الخطاط ينجا الافتتاحية خلال دورة يوليوز العادية            الهيئة الوطنية للمحاسبين العموميين تنظم ندوة وطنية حول توصيات المناظرة الثالثة حول الجبايات            مدرسة المثابرة الخاصة تنظم حفل ختام الموسم الدراسي لتلاميذها            انطلاق الدورة الإستثنائية لبلدية الداخلة وسط غياب مستمر لرئيس المجلس            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 18 يوليو 2019 04:17


أضيف في 20 أبريل 2019 الساعة 13:50

الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!



الداخلة الآن


لم تعد الداخلة على قلب ميزان واحد، منذ أن فرقت السياسة وتضارب المصالح رجالات التغيير بميزان اعتى الاحزاب الى فرق وأشياع، وهم الذين شهدت لهم الناس يوم النفير الاكبر الوقوف على أعراف الوحدة وهم يوم إذ عصبة متراصة الصفوف لدحر قوة "الجماني" العاتية ومن وراءه صاحب السجون الذي كان يحرك الداخلة من قمرة دهاليس وزارة الداخلية.

نفخت السياسة اذا نفخ أباليسها بين وحدة حزب الشعب كما كان يسمي نفسه يومها وهو الذي وسم حملته انذاك بوسم "مع الشعب"، وتفتق عن الجبل بأن زاغ المنسق السابق عن مكاييل الرفاق، فأختار الرحيل نحو مدجنة حمام وزير الصيد الزاجل، وترك للوافد حديثا والناجح سبيلا والموفق سياسة كما تراه الاغلبية قيادة سفينة الميزان الذي طالما وصف بأنه يكيل بمكاييل آل الرشيد بالعيون.

وحين بدأت أولى رعود تشريعات 2021، ظهرت اولى قطرات الصراع الذي يبدو أنه سيقسم قلوب أحباب الأمس، في جهة يراد لها أن تقاد من الخارج لا أن تبني نفوذها من أبناءها وتشيد مستقبلها بعيدا عن املاءات من أحالوا الداخلة لبيع وشراء.

ولأن المشهد لا يحتاج لمنظار تحليلي على شاكلة منظار "منار السليمي" وتنظيراته، فالأمر بات واضحا للعيان بأنه ينفلق الى شقين، شق يستحكم ويتقوى بفضل شعبية زعيمه الحاكم على أمر المجلس الجهوي، وشق يتحصن لتكوين عاصفة "حزم" ضد الخطاط وحزبه، وتلك قصة اخرى قد تحيلنا على انتخابات قادمة أشد سخونة من سابقاتها.

وكما تكشفت في الأيام الماضية بعض خيوط اللعبة وبقيت أجزاء منها لاتزال خفية في ظل غياب أهم لاعبيها بحجة المرض، إلا أن المؤكد منها أن نقطتها الساخنة ستكون حزب الميزان وحربه ودحره، خصوصا وان لتلك الحرب وجهان، وجه محلي يصارع شعبية الخطاط وسياساته الضاربة في عواطف الناس ووجه وطني يعادي تغول آل الرشيد وأستقوائهم بالصحراء، ما سيجعل النزال يتمدد على عدة جبهات ويتخذ عدة أساليب. وما على المواطن إلا ترقب الفلج لمن سيكون يومها..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا