مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الخطاط ينجا يشرف على اعطاء انطلاقة المسابقات الرمضانية في التجويد وحفظ القرآن الكريم             مدير حرس الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال خطيرة بمدينة مراكش             ''العراف'' من واقع مصر الى واقع بلدتنا             الخطاط ينجا ضيف الليلة الثانية من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية المنظم من طرف المجلس الجهوي             شاب صحراوي يقدم على اغلاق معبر الكركرات بشكل تام.. والمينورسو تتدخل             البلدية تضع حاويات للأزبال في شارع رسمي وتخنق ساكنة بئرأنزران بالروائح الكريهة             الحق في الإيمان والحق في الإلحاد             القبض على قارب صيد تقليدي محمل بالمخدرات في سواحل قرية الصيد ''انتيرفت''             وزارة الداخلية تنتظر تأشير لفتيت على ترقية أزيد من 300 رجل سلطة             الخطاط ينجا يفتتح النسخة الاولى من مهرجان الداخلة للأمداح النبوية             خطير / المحافظة توجه اخبارا بتحفيظ ملك عمومي جرى الترامي عليه .. فهل تتعرض الجمعيات والساكنة ؟             انطلاق فعاليات مهرجان الداخلة للأمداح النبوية اليوم الجمعة             عاجل / شباب صحراويين يعتصمون على ظهر الباخرة ''mayor'' بعد طردهم من رئيس الباخرة دون تعليل             أسرة الشرطة تخلد الذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بالداخلة             ثلاثة اقتراحات لتجاوز أزمة ''البام'' ضمن ''نداء المستقبل'' الذي تقوده المنصوري             انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 19 مايو 2019 21:10


أضيف في 20 أبريل 2019 الساعة 12:50

الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!



الداخلة الآن


لم تعد الداخلة على قلب ميزان واحد، منذ أن فرقت السياسة وتضارب المصالح رجالات التغيير بميزان اعتى الاحزاب الى فرق وأشياع، وهم الذين شهدت لهم الناس يوم النفير الاكبر الوقوف على أعراف الوحدة وهم يوم إذ عصبة متراصة الصفوف لدحر قوة "الجماني" العاتية ومن وراءه صاحب السجون الذي كان يحرك الداخلة من قمرة دهاليس وزارة الداخلية.

نفخت السياسة اذا نفخ أباليسها بين وحدة حزب الشعب كما كان يسمي نفسه يومها وهو الذي وسم حملته انذاك بوسم "مع الشعب"، وتفتق عن الجبل بأن زاغ المنسق السابق عن مكاييل الرفاق، فأختار الرحيل نحو مدجنة حمام وزير الصيد الزاجل، وترك للوافد حديثا والناجح سبيلا والموفق سياسة كما تراه الاغلبية قيادة سفينة الميزان الذي طالما وصف بأنه يكيل بمكاييل آل الرشيد بالعيون.

وحين بدأت أولى رعود تشريعات 2021، ظهرت اولى قطرات الصراع الذي يبدو أنه سيقسم قلوب أحباب الأمس، في جهة يراد لها أن تقاد من الخارج لا أن تبني نفوذها من أبناءها وتشيد مستقبلها بعيدا عن املاءات من أحالوا الداخلة لبيع وشراء.

ولأن المشهد لا يحتاج لمنظار تحليلي على شاكلة منظار "منار السليمي" وتنظيراته، فالأمر بات واضحا للعيان بأنه ينفلق الى شقين، شق يستحكم ويتقوى بفضل شعبية زعيمه الحاكم على أمر المجلس الجهوي، وشق يتحصن لتكوين عاصفة "حزم" ضد الخطاط وحزبه، وتلك قصة اخرى قد تحيلنا على انتخابات قادمة أشد سخونة من سابقاتها.

وكما تكشفت في الأيام الماضية بعض خيوط اللعبة وبقيت أجزاء منها لاتزال خفية في ظل غياب أهم لاعبيها بحجة المرض، إلا أن المؤكد منها أن نقطتها الساخنة ستكون حزب الميزان وحربه ودحره، خصوصا وان لتلك الحرب وجهان، وجه محلي يصارع شعبية الخطاط وسياساته الضاربة في عواطف الناس ووجه وطني يعادي تغول آل الرشيد وأستقوائهم بالصحراء، ما سيجعل النزال يتمدد على عدة جبهات ويتخذ عدة أساليب. وما على المواطن إلا ترقب الفلج لمن سيكون يومها..

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا