مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل / هزات أرضية تضرب شمال المملكة وتسجل أعلى معدل في جهة درعة تافيلالت             إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة             عاجل / إنتخاب رئيس للعصبة الجهوية لكرة القدم وسط حديث عن عدم قانونية الاقتراع             الداخلة / المنتدى السياسي الثاني لحزب العدالة والتنمية يعرف نقاشا أكاديميا بين بوعيدة وبلكبير             إعلان / مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم تحيي الذكرى 62 للبيعة والولاء بالداخلة             الحكومة تعترف على لسان الرميد: متابعة الكويتي المتهم باغتصاب قاصر في حالة سراح خطأ جسيم لا يجوز للقضاء الوقوع فيه             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة ''لعكيد كبولة'' رحمها الله             المعارضة الإستقلالية بجماعة تشلا تنتقد حياد السلطة السلبي بعد تسجيل مصوتين من خارج الجماعة             تعزية من مستخدمي و مستخدمات المكتب الوطني للماء و الكهرباء - قطاع الماء - الى عائلة زميلهم تقني المختبر ''كمال سعود''             كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشتكون من استغلال الأبار العمومية من طرف الخواص لبيع المياه             رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تعقد لقاءا مع الأطر والأطفال المشاركين في المعرض الدولي للكتاب             الويفا يعلن حرمان مانشستر سيتي من المشاركة بدوري الأبطال لسنتين وتغريمه 30 مليون يورو             دوجاريك ينفي ما تم تداوله حول تعيين السلوفيني ''ميروسلاف لايتشاك'' مبعوثا أمميا للصحراء             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد ''سيدي سلام ول محماد'' رحمه الله تعالى             الداخلة .. سياسة الدولة في الإعمار ''ضرورة ملحة لمنع خنق المنطقة بإسم النزاع..''             شاهد.. تصريح كل من الدكتور عبد الرحيم بوعيدة والدكتور عبد الصمد بلكبير على هامش المنتدى السياسي لحزب العدالة والتنمية            شاهد .. وسط حضور معتبر.. إخوان العثماني بالداخلة يعقدون المنتدى السياسي الثاني للحزب            شاهد.. رؤساء الأندية بجهة الداخلة وادي الذهب يرفضون تأجيل الجمع العام التأسيسي لعصبة كرة القدم            شاهد.. الحفل الختامي لماراطون "الصحراوية" بقصر المؤتمرات بالداخلة            شاهد.. مديرة وطبيبة التوليد بمستشفى الحسن الثاني تفند الاشاعات التي راجت حول المستشفى            شاهد.. إعطاء الإنطلاقة الرسمية لماراطون الصحراوية بالداخلة            شاهد.. إستقبال المشاركين في سباق "الصحراوية" بمطار الداخلة            شاهد.. تفاصيل الدورة العادية لبلدية الداخلة برسم فبراير 2020            شاهد.. تصريح عضوة المجلس البلدي "السعدية عضوران" برسم دورة شهر فبراير 2020            شاهد.. أسويلم بوعمود يدق ناقوس الخطر بعد اجتياح مياه الصرف الصحي لخليج وادي الذهب            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 17 فبراير 2020 10:37


أضيف في 17 أبريل 2019 الساعة 13:16

الصحراء.. وثنائية السياسة المتناقضة


محمود توفيق


الداخلة الآن: بقلم محمود توفيق


اصبحت علاقة الصحراء بسياسيهاو منتخبيها تعيش ثنائية متناقضة، تتمثل في أن السياسيين و المنتخبين حريصون على الاستفادة الشخصية فقط، على حساب واقع مزري للمنطقة تعتبر مثالا حيا على سرعة التطور، وقد تمثلت هذه الاستفادة في التلاعب بعقول المواطن البسيط، وتمثل ذلك في وعود زائفة كالتحسين من الوضع المعيشي الذي يعتبر المطلب الأبرز، لاسيما في هذا الوقت الراهن الذي يعيش فيه المواطن البسيط بين المطرقة والسندان.

مطرقة واقع تعيشه الساكنة التي تعاني قلة الفقر و التهميش و البطالة، وسندان عدم وجود حلول في الأفق للتصدي لهذه المشاكل التي ترهق كاهل المواطن، مما دفعه لتقديم الغالي و النفيس في سبيل الحصول على حل ينقذ به نفسه من هذا الوضع الكارثي.

لقد أحسن هؤلا السياسين و المنتخبين على حد سواء لعب الأدوار حين حرصوا على جعل المواطن سلعة تباع وتشترى، وأصبحت الصحراء بالنسبة لهم مثل فصل من فصول السنة وهذا الفصل ليس سوى فصل الاستحقاقات السياسية التي تقبل عليه البلاد، الأمر الذي يجعلهم يعدون العدة ويرفعون شعار “قضية الصحراء أولا”، وهذا الشعار لا يتعدى مرحلة هذا الاستحقاق، مما يجعلهم يضربون بكل الوعود التي يقطعونها عرض الحائط، متناسين حاجة المنطقة الماسة لجهودهم، لتغيير وضعها الذي لا يخفى أنه وضع صعب، يحتاج لمن تهمه مصلحة الصحراء ولايحرص فقط على أن يستفيد اقتصاديا.

ويبقى السؤال: أين أبناء المنطقة ؟ إلى متى سيستمر هذا الوضع ؟
وهل يلوح في الافق حل عاجل لهاذ الواقع المرير؟

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا