مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         عاجل / هزات أرضية تضرب شمال المملكة وتسجل أعلى معدل في جهة درعة تافيلالت             إيقاف 12 شخصا على خلفية أعمال العنف والشغب التي أعقبت مباراة أولمبيك آسفي واتحاد جدة             عاجل / إنتخاب رئيس للعصبة الجهوية لكرة القدم وسط حديث عن عدم قانونية الاقتراع             الداخلة / المنتدى السياسي الثاني لحزب العدالة والتنمية يعرف نقاشا أكاديميا بين بوعيدة وبلكبير             إعلان / مؤسسة جمع شمل الصحراويين المغاربة في العالم تحيي الذكرى 62 للبيعة والولاء بالداخلة             الحكومة تعترف على لسان الرميد: متابعة الكويتي المتهم باغتصاب قاصر في حالة سراح خطأ جسيم لا يجوز للقضاء الوقوع فيه             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيدة ''لعكيد كبولة'' رحمها الله             المعارضة الإستقلالية بجماعة تشلا تنتقد حياد السلطة السلبي بعد تسجيل مصوتين من خارج الجماعة             تعزية من مستخدمي و مستخدمات المكتب الوطني للماء و الكهرباء - قطاع الماء - الى عائلة زميلهم تقني المختبر ''كمال سعود''             كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشتكون من استغلال الأبار العمومية من طرف الخواص لبيع المياه             رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تعقد لقاءا مع الأطر والأطفال المشاركين في المعرض الدولي للكتاب             الويفا يعلن حرمان مانشستر سيتي من المشاركة بدوري الأبطال لسنتين وتغريمه 30 مليون يورو             دوجاريك ينفي ما تم تداوله حول تعيين السلوفيني ''ميروسلاف لايتشاك'' مبعوثا أمميا للصحراء             تعزية من الداخلة الآن الى عائلة الفقيد ''سيدي سلام ول محماد'' رحمه الله تعالى             الداخلة .. سياسة الدولة في الإعمار ''ضرورة ملحة لمنع خنق المنطقة بإسم النزاع..''             شاهد.. تصريح كل من الدكتور عبد الرحيم بوعيدة والدكتور عبد الصمد بلكبير على هامش المنتدى السياسي لحزب العدالة والتنمية            شاهد .. وسط حضور معتبر.. إخوان العثماني بالداخلة يعقدون المنتدى السياسي الثاني للحزب            شاهد.. رؤساء الأندية بجهة الداخلة وادي الذهب يرفضون تأجيل الجمع العام التأسيسي لعصبة كرة القدم            شاهد.. الحفل الختامي لماراطون "الصحراوية" بقصر المؤتمرات بالداخلة            شاهد.. مديرة وطبيبة التوليد بمستشفى الحسن الثاني تفند الاشاعات التي راجت حول المستشفى            شاهد.. إعطاء الإنطلاقة الرسمية لماراطون الصحراوية بالداخلة            شاهد.. إستقبال المشاركين في سباق "الصحراوية" بمطار الداخلة            شاهد.. تفاصيل الدورة العادية لبلدية الداخلة برسم فبراير 2020            شاهد.. تصريح عضوة المجلس البلدي "السعدية عضوران" برسم دورة شهر فبراير 2020            شاهد.. أسويلم بوعمود يدق ناقوس الخطر بعد اجتياح مياه الصرف الصحي لخليج وادي الذهب            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 17 فبراير 2020 11:06


أضيف في 7 أبريل 2019 الساعة 20:38

سجوننا


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


سجوننا اليوم لم تعد سجون الماضي و ذلك  بفضل سياسة صاحب الجلالة الملك  محمد السادس البعيدة النظر كقائد  للدولة ولروحه المتسامحة كأمير  للمؤمنين.

منذ اعتلائه على  عرش أسلافه الميامين ، ظل جلالة الملك محمد السادس يولي دائمًا اهتمامًا خاصًا لإنجاح إعادة الإدماج الاجتماعي والمهني  للمواطنين المغاربة سواء كانوا مسجونين أم معاقين.

يهدف هذا الالتزام المهيب إلى إتاحة الفرصة للسجناء والمعوقين المغاربة ، خاصة الشباب ، للحصول على مكانهم في المجتمع.

إن العمل على إعادة دمج السجناء  من جهة يعني إنقاذهم من الانتكاسية و من جهة أخري تعزيز الأمن العام.كما يمكن لذلك ان يساهم بإجابية  في المعركة  ضد البطالة.

لذلك ، يجب أن يقوم السجان الأول بعمل جاد بعيد من  الخدع. وقبل كل شيء ، يجب أن يكون لديه ماضي مثالي من حيث الصدق. إذا ، لسوء الحظ ، كان أول شخص مسؤول عن السجون مدين لشهرته بأغتصاب ممتلكات الدولة. والذي أصبحت عائلته بطريقة  غير شرعية واحدة من أغنى ملاك الأراضي يمكن أن نقو لوا مرحبا للانتكاسية .

على الرغم من استثمار الدولة في هذا المجال لغرس القيم الأخلاقية في سجنائنا ، فإن أجود مثل هؤلاء المسئولين  سيجعل من  الخيال تحقيق هذا الهدف النبيل.



NOS PRISONS



Nos  prisons   à nos jours ne sont plus celles d’antant  et ce grâce à la politique clairvoyante  de Son Auguste Majesté le Roi  en tant que chef d’Etat et  grace a son esprit  tolérant  en tant que Commandeur des croyants.

Depuis son accession au trône de Ses ancêtres, Son Auguste Majesté , le Roi,  Mohamed VI à  toujours donné  une attention particulière pour la réussite d’une réinsertion sociale et professionnelle  des citoyens marocains qu’ils soient détenus en prison ou handicapés.

Ce Majestueux engagement  vise à donner aux détenus  et  aux handicapés marocains ,  plus particulièrement les jeunes ,  d’avoir la place qui leur  échoit dans la société.

Œuvrer à la  réinsertion des  détenus  consiste à  leur  épargner  d’une part  la  récidive et  d’autre part renforce la sécurité publique. Comme que cela contribuera positivement dans la lutte  contre le chomage.

Pour cela le premier geôlier  doit mener un travail sérieux et non du  trompe l’œil. Et surtout, doit avoir un passé exemplaire en matière d’honnêteté.
Si , par malheur, le premier responsable des geôles doit sa renommé à l’usurpation des biens de l’Etat.  Et, dont  sa famille illicitement est devenue  l’une des plus riches propriétaires terrien on ne pourra que dire bonjour à la récidive.

Nonobstant l’investissement de l’Etat en ce domaine   visant à inculquer à nos jeunes des valeurs morales,  la présence de tels responsables  rendra  chimérique  la concrétisation de ce  noble objectif.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا