مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         رسميا / السلفادور تعلن سحب اعترافها بالبوليساريو بعد زيارة بوريطة             “البادجة” تثني عشرات البحارة عن الإلتحاق بمصايد الأخطبوط بالداخلة             العثماني يهاجم ''الحلفاء الأحرار'' ويشدد على إيجابية الحصيلة الحكومية             Série d’entretiens en Irlande d’une importante délégation d’élus des Provinces du Sud             حين ينسجم الانسان مع الاستبداد ''العبودية الاختيارية''             سابقة / مستشارو حزب العدالة والتنمية ببلدية الداخلة يعقدون ندوة صحفية بمقر الحزب             المجلس الجهوي يعلن عن لائحة المقبولين لإجتياز إمتحان شغل مناصب المسؤولية بالجهة             بقيادة الخطاط ينجا.. وفد من منتخبي الأقاليم الجنوبية يجري سلسلة من المباحثات بدبلن             جمعية الداخلة مبادرة تتواصل مع حاملي المشاريع بمركز بئر كندوز             الخطاط ينجا يترأس وفدا من منتخبي الأقاليم الجنوبية في جولة أوروبية للتباحث بخصوص ملف الصحراء             بلاغ / وزارة القصور الملكية تؤكد بأن احتفالات عيد العرش لهذه السنة ستمر في أجواء عادية             ثلاث إشكالات بعد المصادقة على قانون الأمازيغية بدون تعديله ؟             الحكومة تصادق على زيادة الأجور: الحد الأدنى 3300 درهم شهريا والمتوسط 8000 درهم شهريا             ''لاماب'' تؤكد رسميا استقالة ''عبد الرحيم بوعيدة'' من منصبه كرئيس لجهة كلميم وادنون             من نتائج انتفاضة الشعب الجزائري ضد الظلم والفساد: اعتقال ثاني وزير أول سلال بتهمة الفساد بعد اعتقال أويحى             بالفيديو / عبد الرحيم بوعيدة ينفي خبر استقالته ويلمح الى طعن أمباركة بوعيدة له            تفاصيل دورة المجلس الاقليمي لشهر يونيو            موريتانيا: انطلاق الحملات الانتخابية للمرشحين الستة لمنصب الرئاسة            بالفيديو/ بوعيدة يوضح بخصوص ما يروج حول استقالته من رئاسة الجهة            تصريح كل من "الدوشة بكار" و"الحسين باتا" على هامش ندوة رابطة كاتبات المغرب بالداخلة            انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأحد 16 يونيو 2019 14:21


أضيف في 22 مارس 2019 الساعة 23:59

عقبة ''هورست كوهلر'' الكبرى.. استخراج مفهوم ''تقرير المصير'' من قرارات مجلس الامن !!



الداخلة الآن



 

عادة ما يعرف "تقرير المصير" بأنه قدرة الأفراد أو امتلاكهم للسلطة التي تمكنهم من اتخاذ القرارات المتعلقة بهم بأنفسهم، وتمكنهم من تشكيل حكومتهم واختيار الطريقة التي سوف يُحكَمون بها، كما يُعرَّف تقرير المصير بأنه حق الشعوب في تحديد مستقبلها والمسار السياسي الخاص بها كما تراه مناسباً لها دون إجبار أو إكراه، حيث يشمل حق تقرير المصير تشكيل الحكومات، واختيار شكل الحكم، واختيار الاندماج مع الوحدات السياسية المجاورة أو البقاء منفصلة عنها.

ويبدو أن هذا التعريف لم يعد وحده المتفق عليه في منظومة الشرعية الدولية بل هناك تأويلات وتفسيرات له تصدر مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بملف الصحراء الغربية. حيث بات المبعوث الأممي الى الصحراء الالماني "هورست كوهلر" ملزما بتوحيد مواقف طرفي النزاع على تعريف موحد لهذا الحق.

ففي وقت ترى جبهة البوليساريو غالبا ان هذا الحق يساوي الاستقلال من خلال تمكين الصحراويين من استفتاء لتقرير المصير يفضي لامحالة حسب اعتقاد جبهة البوليساريو الى الحرية والاستقلال عن المغرب، رغم أن رئيس وفد الجبهة اعترف اليوم على مضد بأن حركته ستقبل الانضمام الى المغرب واسقاط حلم الدولة في حال صوت الصحراويون للإنضمام للمغرب.

المغرب كذلك من جهته يرى حق تقرير المصير من زاويته الخاصة، ويعتبر بأنه ينحصر في منح الساكنة حقها في التطور الاقتصادي والتنموي والحفاظ على خصوصية الساكنة الثقافية، وهو ما يمكن تحقيقه فقط في إطار الحكم الذاتي. ولعل هذا هو نفس التعريف الذي أعطاه وزير الخارجية المغربية "ناصر بوريطة" اليوم بجنيف.

بوريطة اعتبر كذلك أن “لا أحد خلال المناقشات التي جرت على مدى يومين قدم دليلا على أن تقرير المصير وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي يعني الاستفتاء”. مما يعني أن هذا المصطلح سيكون عقبة حقيقية في وجه الالماني هورست كوهلر لإيجاد صيغة تفاهمية حول مفهومه الحقيقي بناءا على القرارات الاممية ذات الصلة.

فهل ينج الالماني في ذلك، أم يسقط عند عتبة التوافق حول المفهوم من سياق هذا الحق لدى طرفي النزاع ؟؟.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا