مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تهريب العملة الصعبة يوقع بموريتانيين في شمال الداخلة من طرف الدرك             اتفاق بين الحكومة والنقابات لزيادة الأجور يكلف خزينة الدولة أزيد من 1000 مليار             قبيل صدور القرار الأممي حول نزاع الصحراء ... ابراهيم غالي يراسل رئيس مجلس الأمن الدولي             تعزية في وفاة الوالد ''بوصولة ولد ازريويل'' رحمه الله تعالى             قبيل صدور القرار الأممي حول نزاع الصحراء ... ابراهيم غالي يراسل رئيس مجلس الأمن الدولي             بيان / الجمعية المغربية للتقنيين في الإسعاف والنقل الصحي نصدر بيان دعم ومساندة             عاجل / الشباب ملاك القوارب المعيشية يعودون للاعتصام بالكركرات وأزمة خانقة بالمعبر             سابقة / وزارة التجهيز تغير موقع مشروع ملكي بالداخلة دون أن تكشف تكاليف الدراسة الاولى             خطير / ''اسويلم بوعمود'' يكشف عن توزيع شركة العمران لبقع النهضة 1 في سنة 2013             بتكلفة 2 مليار درهم.. الملك يعطي انطلاقة تشييد مقر جديد للأمن الوطني             بالوثيقة / المجلس الجماعي للسمارة يدرس إمكانية فتح معبر حدودي نحو موريتانيا عبر أمكالة             الجمعية المغربية لأساتذة اللغة الانجليزية تنظم المؤتمر الدولي الثاني لمدرسي الانجليزية             بنات و أبناء وادي الذهب : الاتحاد قوة             بعد انقلاب اللجان.. المكتب السياسي لرفاق نبيل بنعبد الله يهاجم نواب العدالة والتنمية             افتتاح المؤتمر الدولي حول السياحة و التنمية المستدامة بدعم من المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 26 أبريل 2019 01:29


أضيف في 21 مارس 2019 الساعة 14:42

الحق في الثروات او الجيل الرابع من حقوق الانسان.. حق مغيب بقطاع الصيد البحري بالداخلة !!



الداخلة الآن

 

بات جيل حقوق الانسان يدخل حقبته الرابعة من خلال علاقة الحقوق الإنسانية بالثورات الطبيعية. ولعل أقل ما يمكن قوله عن هذه التوجهات الحديثة إنها حاليا في مرحلة متقدمة لإنتاج جيل رابع من حقوق الإنسان، متعلق بحقوق الساكنة والشعوب الأصيلة المتنوعة داخل الإطار الوطني الواحد في استغلال مواردها الطبيعية. فبعد الأجيال الثلاثة الأولى؛ السياسية والمدنية؛ والاقتصادية والاجتماعية؛ والجماعية الثقافية؛ جاء الدور على بناء حقوقي جديد أكثر تحديدا وضبطا، وهو الحقوق الإنسانية في الثروات الطبيعية.

ولأن السعي إلى النمو الاقتصادي ليس غاية في حد ذاته . فالإعلان العالمي لحقوق الانسان يشير بوضوح إلى أن التنمية كعملية شاملة تستهدف تحسين "رفاهية السكان بأسرهم والأفراد جميعهم على أساس مشاركتهم النشطة والحرة والهادفة في التنمية والتوزيع العادل" لما تؤتيه من فوائد. والتنمية، مثلها كمثل جميع حقوق الإنسان، هي حق لكل الأفراد والشعوب لهم أن يتمتعوا بها في كل مكان بدون تمييز وبمشاركتهم جميعاً. ويقر الإعلان بالحق في تقرير المصير وبالسيادة الكاملة على الثروات والموارد الطبيعية.

واذا كانت القوانين الدولية كأسمى اطار تشريعي يسمو على التشريعات الوطنية، فإن بالصحراء عموما والداخلة خصوصا ترتكز اقتصاديا على قطاع الصيد البحري كمرتكز أساسي في عجلة الاقتصاد. وهو ميدان خصب للصراع الدولي بين جبهة البوليساريو والمغرب في اقبية المحاكم الدولية في ظل الحديث عن تهميش الساكنة الاصلية وغياب توزبع عادل لتلك الثروة بالصحراء.

وأمام هذا الوضع فإن الملاحظ هو غياب توجه حقيقي لتكريس إستفادة شاملة لساكنة الداخلة من هذا القطاع الذي لايزال قطاعا محفوفا بالألغام وتتحكم به لوبيات متوحشة تريد قضم الأخضر واليابس وبلع مقدراته بعيدا عن سلطة القانون والدولة.

ورغم مبادرات الدولة وبرامجها المهيكلة للتحكم بالقطاع إلا انه لايزال عصيا على الترويض وأقوى من أن تلجمه سلطة القانون، حيث ان ميناء الداخلة الأساسي لايزال متحكما به من طرف البارونات التي تستنزف الثروة وتتاجر بعوائدها بمناطق اخرى من المغرب، في حين يوجد بعض الفاعلين الذين استثمروا جل ثروتهم في المنطقة ما جعل تلك الثروات تنعكس على تنمية المنطقة ورفاهها.

غير انه وفي غياب اي مبادرات حقيقية لتوفير مزيد من مناصب الشغل القارة والدفع بأبناء المنطقة لولوج بوابة الاستثمار بالمنطقة لتحويلهم لأداة تسويقية فاعلة أمام المنتظم الدولي، فإن قطاع الصيد البحري لايزال نقطة سوداء في خاصرة الدولة المغربية مع وجود لوبيات لاتنفع ولا تضر في ملف الصحراء بقدر ما تعد حملا على عاتق الدولة ومخططاتها ويحاولون صنع كارتيلات تهريبية في القطاع تأبى الانصياع لسياسات الدولة العامة.

لقد بات لزاما على الدولة فتح باب القطاع امام أبناء المنطقة وتمكينهم من الجيل الرابع من حقوق الانسان، وصنع فاعلين اقتصاديين محليين يحملون لواء الدفاع عن سياسات الدولة التنموية بالصحراء أمام المنتظم الدولي، عندها فقط يمكننا دفع شر المحاكم الدولية والضربات الاستباقية لأعداء الوحدة الترابية للوطن.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا