مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             حصري / المحكمة ترجئ افراغ فندق ''الصحراء ريجنسي'' الى أجل غير مسمى لهذا السبب !!             المغرب يتقهقر للمرتبة 135 عالميا في مؤشر حرية الصحافة خلف موريتانيا وتونس             سابقة/ ''رأسية'' ابراهيم الجماني ترسل حكيم بنشماس الى المستعجلات             جريدة العلم تستشهد بمقال سابق للداخلة الآن بعد نجاح المؤتمر الاستقلالي بمدينة الداخلة             مفارقات الداخلة.. مستشفى وحيد وسيئ الخدمات.. ومساجد حديثة ومتعددة بأحياء المدينة             جمعية بذور للهيموفيليا والامراض المزمنة تنظم ندوة إحتفالية باليوم العالمي للهيموفيليا             احذروا انقلابات العسكر، ومناورات الإسلاميين             جمعية ترقية وضعية الاسرة والمرأة تنظم دورة تدريبية لفائدة الوالدين في تنشئة أبنائهم             المنافسة بين الجزارين بالداخلة تخدم المواطن وتخفض ثمن لحوم الابل الى 60 درهم             بلاغ بخصوص تنظيم الملتقى الاقليمي الاول للتعليم بمدينة بوجدور             رواق جهة الداخلة وادي الذهب يخطف انظار زوار معرض الفلاحة بمكناس             الصحراء.. وثنائية السياسة المتناقضة             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 18 أبريل 2019 19:58


أضيف في 21 مارس 2019 الساعة 03:51

في اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري.. مظاهره وأشكاله بالداخلة !!



الداخلة الآن



يصادف اليوم 21 مارس من كل سنة اليوم العالمي للقضاء على التمييز، وسط واقع بالصحراء لانزال نرى فيه ممارسات عنصرية قد تكون احيانا من الدولة واحيانا أخرى من الأفراد.

فالملاحظ حسب واقع مدينة الداخلة ان هناك قطاعات حكومية لاتزال حكرا على المغاربة من غير الحاملين للهوية الصحراوية، ما يطرح السبب حول هذا الميز الذي تعرفه تلك القطاعات رغم توجه الدولة نحو فرض الجهوية الموسعة كنظام جديد للتدبير بالصحراء.

فلو أخذنا مثلا الأجهزة الأمنية بمختلف تلاوينها سواء الاستخباراتية او الأمنية، نجد نذرة واضحة للعنصر الصحراوي الذي لايزال ممنوعا من ولوج تلك المؤسسات الحساسة، كما أن هناك تضييقا في بعض الأحيان يطال حتى المغاربة الحاملين للهوية الصحراوية العاملين بتلك الاجهزة، وهو أمر يستوجب إلتفاتة من السلطات المختصة لمعالجته.

هناك ايضا نذرة للعنصر الصحراوي ضمن الادارات التابعة لقطاع الصيد البحري والتي تنقسم لعدة مؤسسات منها مندوبية الصيد البحري ومكتب الصيد البحري ومرسى ماروك، وهي ادارات لاتزال لم تحقق نوعا من الانصاف في حق العنصر الصحراوي بشقيه النسوي والذكوري، لأسباب لاتزال مجهولة لحد الساعة، فيما يهيمن على القطاع وموارده جهويا عدد المغاربة من غير أبناء المنطقة، فيما يمالك المغاربة الصحراويين بعض البواخر وبعض الوحدات التجميدية التي تبقى دون المستويات التي تحقق جهوية حقيقية لأبناء المنطقة.

الميز ضد الهوية الصحراوية كذلك يمتد لقطاعات اخرى معلومة لدى الجهات المختصة، فيما يسجل كذلك ميز على أساس اللون بالداخلة، اذ يبقى أصحاب البشرة السوداء كذلك مهمشين في عدد من القطاعات وحتى المجالس المنتخبة التي لم تستطع التغلب على التمييز العنصري على أساس اللون، وهو أمر يستحق الإلتفات عليه من طرف جمعيات المجتمع المدني المهتمة.

اما التمييز العنصري على اساس الجنس فقد شاهد تراجعا ملحوظا بفضل مقاربة النوع التي فرضتها السياسة الرشيدة لجلالة الملك، حيث بات للمرأة تمثيلية بكافة المجالس المنتخبة، كما تم ادماجها في عدد من القطاعات الحكومية بما فيها أجهزة الشرطة التي كانت الى حد قريب حكرا على الرجال. لكن بالمقابل لاتزال هناك عدة ممارسات تمييزية ضد المرأة نلحظها في عدة مجالات حيث لايزال ادماج المرأة ضمن قطاع الصيد البحري مثلا لم يعرف تقدما ملموسا رغم المبادرات التي تم خلقها للمرأة بهذا القطاع.


اذا اليوم هو يوم دولي للوقوف على أشكال التمييز العنصري بجهتنا ومحاولة علاج أسبابها وتوفير الحلول الملائمة لها.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا