مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         خطير / وزارة الخارجية الفرنسية تحذر رعاياها من المرور من معبر ''الكركرات''             مقررة الأمم المتحدة في ملف الصحفي السعودي ''جمال خاشقجي'' تدعو لإستجواب محمد بن سلمان             ''غلة باهية'' تبرز بنيويورك مشاركة المرأة والشباب بنشاط في الحكامة المحلية بالصحراء             جمعية الداخلة للمعاقين تجلب فريقا للترويض الطبي من مدريد لرفع كفاءات الجمعية             بالصور/ مدرسة المثابرة الخاصة تنظم حفل ختام الموسم الدراسي لتلاميذها             حصري / الخطاط ينجا يتكلف بعلاج احد ضحايا الحروق الخطيرة.. والمريض يتماثل للشفاء             في تصريح مقتضب.. العثماني: “رحم الله مرسي ورحم جميع موتانا”             خطير / الجماني يرد على مستشاري العدالة والتنمية بتعديل المواد التي تسمح بمناقشته             مباركة بوعيدة تفصح عن وعود بتعويض رئيس جهة كلميم وادنون المستقيل بمنصب سامي             وفاة الرئيس المصري السابق ''محمد مرسي'' في جلسة محاكمته             المغاربة والمرض النفسي .. الاعتقاد بالمسّ وضعف ثقافة العلاج             هام / المرصد الوطني لمحاربة الرشوة يكشف عن جواب مدير شركة العمران حول تجزئة النهضة 1             رسميا / السلفادور تعلن سحب اعترافها بالبوليساريو بعد زيارة بوريطة             “البادجة” تثني عشرات البحارة عن الإلتحاق بمصايد الأخطبوط بالداخلة             العثماني يهاجم ''الحلفاء الأحرار'' ويشدد على إيجابية الحصيلة الحكومية             بالفيديو / عبد الرحيم بوعيدة ينفي خبر استقالته ويلمح الى طعن أمباركة بوعيدة له            تفاصيل دورة المجلس الاقليمي لشهر يونيو            موريتانيا: انطلاق الحملات الانتخابية للمرشحين الستة لمنصب الرئاسة            بالفيديو/ بوعيدة يوضح بخصوص ما يروج حول استقالته من رئاسة الجهة            تصريح كل من "الدوشة بكار" و"الحسين باتا" على هامش ندوة رابطة كاتبات المغرب بالداخلة            انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الداخلة للأمداح النبوي            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يعطي رسميا انطلاقة برنامج الدعم التربوي             حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            تصريح ابراهيم عيا عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            تصريح امربيه ربو بوهالة عقب دورة المجلس البلدي العادية لشهر ماي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 19 يونيو 2019 20:40


أضيف في 21 مارس 2019 الساعة 03:51

في اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري.. مظاهره وأشكاله بالداخلة !!



الداخلة الآن



يصادف اليوم 21 مارس من كل سنة اليوم العالمي للقضاء على التمييز، وسط واقع بالصحراء لانزال نرى فيه ممارسات عنصرية قد تكون احيانا من الدولة واحيانا أخرى من الأفراد.

فالملاحظ حسب واقع مدينة الداخلة ان هناك قطاعات حكومية لاتزال حكرا على المغاربة من غير الحاملين للهوية الصحراوية، ما يطرح السبب حول هذا الميز الذي تعرفه تلك القطاعات رغم توجه الدولة نحو فرض الجهوية الموسعة كنظام جديد للتدبير بالصحراء.

فلو أخذنا مثلا الأجهزة الأمنية بمختلف تلاوينها سواء الاستخباراتية او الأمنية، نجد نذرة واضحة للعنصر الصحراوي الذي لايزال ممنوعا من ولوج تلك المؤسسات الحساسة، كما أن هناك تضييقا في بعض الأحيان يطال حتى المغاربة الحاملين للهوية الصحراوية العاملين بتلك الاجهزة، وهو أمر يستوجب إلتفاتة من السلطات المختصة لمعالجته.

هناك ايضا نذرة للعنصر الصحراوي ضمن الادارات التابعة لقطاع الصيد البحري والتي تنقسم لعدة مؤسسات منها مندوبية الصيد البحري ومكتب الصيد البحري ومرسى ماروك، وهي ادارات لاتزال لم تحقق نوعا من الانصاف في حق العنصر الصحراوي بشقيه النسوي والذكوري، لأسباب لاتزال مجهولة لحد الساعة، فيما يهيمن على القطاع وموارده جهويا عدد المغاربة من غير أبناء المنطقة، فيما يمالك المغاربة الصحراويين بعض البواخر وبعض الوحدات التجميدية التي تبقى دون المستويات التي تحقق جهوية حقيقية لأبناء المنطقة.

الميز ضد الهوية الصحراوية كذلك يمتد لقطاعات اخرى معلومة لدى الجهات المختصة، فيما يسجل كذلك ميز على أساس اللون بالداخلة، اذ يبقى أصحاب البشرة السوداء كذلك مهمشين في عدد من القطاعات وحتى المجالس المنتخبة التي لم تستطع التغلب على التمييز العنصري على أساس اللون، وهو أمر يستحق الإلتفات عليه من طرف جمعيات المجتمع المدني المهتمة.

اما التمييز العنصري على اساس الجنس فقد شاهد تراجعا ملحوظا بفضل مقاربة النوع التي فرضتها السياسة الرشيدة لجلالة الملك، حيث بات للمرأة تمثيلية بكافة المجالس المنتخبة، كما تم ادماجها في عدد من القطاعات الحكومية بما فيها أجهزة الشرطة التي كانت الى حد قريب حكرا على الرجال. لكن بالمقابل لاتزال هناك عدة ممارسات تمييزية ضد المرأة نلحظها في عدة مجالات حيث لايزال ادماج المرأة ضمن قطاع الصيد البحري مثلا لم يعرف تقدما ملموسا رغم المبادرات التي تم خلقها للمرأة بهذا القطاع.


اذا اليوم هو يوم دولي للوقوف على أشكال التمييز العنصري بجهتنا ومحاولة علاج أسبابها وتوفير الحلول الملائمة لها.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا