مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تهريب العملة الصعبة يوقع بموريتانيين في شمال الداخلة من طرف الدرك             اتفاق بين الحكومة والنقابات لزيادة الأجور يكلف خزينة الدولة أزيد من 1000 مليار             قبيل صدور القرار الأممي حول نزاع الصحراء ... ابراهيم غالي يراسل رئيس مجلس الأمن الدولي             تعزية في وفاة الوالد ''بوصولة ولد ازريويل'' رحمه الله تعالى             قبيل صدور القرار الأممي حول نزاع الصحراء ... ابراهيم غالي يراسل رئيس مجلس الأمن الدولي             بيان / الجمعية المغربية للتقنيين في الإسعاف والنقل الصحي نصدر بيان دعم ومساندة             عاجل / الشباب ملاك القوارب المعيشية يعودون للاعتصام بالكركرات وأزمة خانقة بالمعبر             سابقة / وزارة التجهيز تغير موقع مشروع ملكي بالداخلة دون أن تكشف تكاليف الدراسة الاولى             خطير / ''اسويلم بوعمود'' يكشف عن توزيع شركة العمران لبقع النهضة 1 في سنة 2013             بتكلفة 2 مليار درهم.. الملك يعطي انطلاقة تشييد مقر جديد للأمن الوطني             بالوثيقة / المجلس الجماعي للسمارة يدرس إمكانية فتح معبر حدودي نحو موريتانيا عبر أمكالة             الجمعية المغربية لأساتذة اللغة الانجليزية تنظم المؤتمر الدولي الثاني لمدرسي الانجليزية             بنات و أبناء وادي الذهب : الاتحاد قوة             بعد انقلاب اللجان.. المكتب السياسي لرفاق نبيل بنعبد الله يهاجم نواب العدالة والتنمية             افتتاح المؤتمر الدولي حول السياحة و التنمية المستدامة بدعم من المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب             هيسبريس / الخطاط ينجا في نقاش حول مستجدات قضية الصحراء            وسط حضور رسمي.. مجموعة "السنتيسي" تقيم حفل ختامي للمستفيدات من برنامج "محو الامية"            تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الجمعة 26 أبريل 2019 01:26


أضيف في 18 مارس 2019 الساعة 03:42

اذا كان العثماني يخشى تزوير الداخلية.. فمن حق أخنوش أن يخشى التدخل القطري !!



الداخلة الآن



يقول المثل ان حكم الأمثال فيما يجوز وفيما لا يجوز واحد، وحين تعيد قيادة حزب العدالة والتنمية سيناريو التزوير مجددا والخشية من أشباح الداخلية التي يرونها مخيفة لمستبقلهم السياسي الذي هلك الحرث والنسل بالدولة المغربية وعززوا حكمهم على حساب المكتسبات وحقوق الشعب المغربي.

العثماني كان أول اللامزين نحو وزارة الداخلية، قائلا بصوت التلميح أن حزب الأحرار سوف يستند على تدخلات السلطة بالانتخابات المقبلة، وهو نفس الموقف الذي ذهب إليه المصطفى الرميد في تلميح جديد بسيناريو التزوير الذي يبدو انه بات شماعة لدى الحزب الاخواني للفوز قصرا بالانتخابات المقبلة.

واذا كان هذا المنطق هو المتحكم في عقلية المسيرين لحزب المصباح، فإن أخنوش من حقه التخوف من التقارب المغربي القطري على حساب العلاقات مع باقي الدول الخليجية خاصة "السعودية" المعادي الاول لحركة الاخوان المسلمين.

فالتقارب القطري المغربي يعني التقارب مع الاتراك، وهو تقارب له ما بعده وقد يؤدي بالدولة الخليجية الغنية بالغاز والنفط الى دعم الحزب الاخواني وأشتراط مواصلة حكمه بالمغرب لإستمرار العلاقات بين البلدين. وهو ما يعني استمرار حكم هؤلاء على حساب رغبة الشعب المغربي الذي بات ضحية لسياسات الحزب الاسلامي.

اذا لكل مخاوفه وكما للعثماني مخاوف وبعبع اسمه الداخلية يخشى تدخله لفائدة زعيم الاحرار، فإن أخنوش بدوره يخشى من بعبع اخطر واكبر من الداخلية، ويتعلق بتدخلات دولية قد تعيد الاسلاميين للمشهد السياسي رغم ان المؤشرات توحي بسخط واسع وسط المغاربة من سياسات العدالة والتنمية وقياداتها، لنجد أنفسنا أمام سيناريو تونسي جديد حين دعمت الدولة الخليجية حزب النهضة الاخواني على حساب رغبة التوانسة.

لهذا لكل شئ افة.. وافة المغاربة العامل الخارجي.. ومن حق أخنوش خشية هذا العامل.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا