مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         اختتم منتدي كرانس منتانا و بشكل رائع و ناجح النسخة الخامسة على التوالي في الداخلة.             استطلاع .. الداخلة الآن تجري استطلاعا حول الحلول الكفيلة بتطوير قطاع الصيد البحري بالداخلة             روسيا تحذر من التدخل في شؤون الجزائر و ترفض “الحل الأحادي” لقضية الصحراء !             وزارة التجهيز والنقل تعلن الحرب على ''أباطرة الملك البحري'' وتصدر مذكرة تنظيمية جديدة             الاطارات النقابية تعلن عن تضامنها مع الأساتذة المتعاقدين بالداخلة بعد التدخل الامني ضدهم             تدخل أمني عنيف يطال الأساتذة المتعاقدين بالداخلة يخلف إصابات في صفوفهم             لامين بنعمر يترأس اللقاء التفاعلي حول''إعداد التراب و التنمية الجهوية المستدامة''             بلاغ / الاكاديمية الجهوية للتعليم تنفي وجود اي اجراءات انتقامية ضد الاساتذة المتغيبين             بيان / المجلس الجهوي لحزب العدالة والتنمية بالداخلة يصدر بيانا للرأي العام             إعتقال شخص متورط في حيازة كميات كبيرة من المخدرات والاتجار فيها بالداخلة             تحقيق 5/ شركة moy seafood وتجارتها الغير شرعية ستكون موضوع شكاية لدى مرصد اسباني لحماية المستهلك             بلاغ / وزارة الصيد البحري تقرر منع جمع وتسويق الصدفيات بمنطقة ''بوطلحة''             وفد عن الجهة والبلدية يحل بمالارتيك الكتدية لتفعيل اتفاقية الشراكة معها             الصدفة الأليمة..حكاية ''صدفة'' و مدينة الموت...‎             بلاغ / وزارة التربية الوطنية تهدد بمعاقبة الأساتذة المتغيبين             بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            بالفيديو / جمعية طيبة للأعمال الاجتماعية تختتم الملتقى الجهوي الثاني للأسرة            بالفيديو / مدرسة المثابرة الخاصة تحتفي بيوم المرأة العالمي            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 20 مارس 2019 17:11


أضيف في 7 مارس 2019 الساعة 17:27

ظاهرة التسول بالداخلة.. غياب الدولة وتعطيل العقوبات يزيد من تفاقمها !!



الداخلة الآن




تتناسل مؤخرا بمدينة الداخلة ظاهرة الاسول بمدينة الداخلة، وذلك من خلال تجمع اعداد كبيرة من المتسولين تارة امام المساجد وتارة اخرى بالأزقة والشوارع ذات الاكتظاظ السكاني. بل باتت هذه الظاهرة تتزايد بشكل خطير في صفوف عدد من الأجانب الافارقة واخرون يدعون الانتساب للاجىين السوريين.

قانونيا فإن اقتران هذه الظاهرة بجنحة التسول او التهديد أو بمحاولة السرقة والابتزاز أو استغلال الأطفال في الظاهرة، يواجه المتسولون معه شبح الاعتقال الاحتياطي وعقوبات سالبة للحرية وغرامات مالية لفائدة خزينة الدولة.

وتعاقب مجموعة من فصول القانون الجنائي المتسولين بعقوبات حبسية سالبة للحرية، وتتراوح العقوبة بالفصل 326 من القانون الجنائي من شهر إلى ستة أشهر حبسا، كل من كانت لديه وسائل العيش أو كان بوسعه الحصول على عمل لكنه تعود على ممارسة التسول بطريقة اعتيادية، كما تواجه فئة أخرى من المتسولين عقوبات حبسية تتراوح ما بين ثلاثة أشهر حبسا إلى سنة نافذة، بموجب الفصل 327، إذا ارتبطت الظاهرة بالتهديد أو التظاهر بمرض أو عاهة، كما تكون العقوبة مشددة في أقصاها إذا تعود المتسول على اصطحاب طفل صغير أو أكثر من غير فروعه، أو الدخول إلى مسكن أو أحد ملحقاته دون إذن مالكه أو شاغله، كما يعاقب بالتسول جماعة إلا إذا كان التجمع مكونا من الزوج والزوجة أو الأب أو الأم وأولادهما الصغار أو الأعمى والعجوز أو من يقودهما.

ونص الفصل 328 من القانون الجنائي بدوره على عقوبات حبسية تضمنها، أيضا، الفصل 327، وتهم من يستخدم التسول صراحة تحت ستار مهنة أو حرفة ما، أطفالا تقل سنهم عن 13 عاما.

وتواجه المصالح الأمنية إكراهات في ملاحقة المتسولين بالشوارع، بسبب غياب وسائل ناجعة في محاربة الظاهرة، إذ غالبا ما يعود المتسولون إلى أوكارهم فور الإفراج عنهم من قبل النيابة العامة أو إصدار عقوبات حبسية مخففة في حقهم، كما ان نذرة دور الرعاية الاجتماعية والخيريات يتسبب في غياب اماكن لإيواء هؤلاء المتسولين، اضافة لضعف إدماجهم في حياة تضمن لهم الكرامة.

وامام هذا الوضع فقد بات المواطنون يتذمرون من تناسل المتسولين بما فيهم اصحاب التسول الراقي المبني على استعطاف الناس بقصص مصطنعة حول غدر الحياة من طرف أشخاص يرتدون ملابس انيقة لا توحي بأنهم من صنف المتسولين. لذلك بات على المجالس والسلطات التعاون لمحارية هذه الظاهرة التي باتت في تزايد خطير.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا