مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         تعزية من الداخلة الآن الى عائلة المرحوم ''الصبار ابك'' رحمه الله             الخطاط ينجا يستنفر كوادر حزب الاستقلال استعدادا لزيارة الأمين العام ''نزار بركة''             وزارة الصيد البحري توقف نشاط صيد الأخطبوط على طول الساحل الوطني لموسم ربيع 2019             ابناء جهة وادي الذهب الاوفياء : الى الامام.             ''زكية الدريوش'' تبسط يدها للحوار وفق القانون.. ولوبيات الداخلة تبسط يدها شرط الفساد !!             رئيس الأركان الجزائري يدعو إلى تطبيق المادة 102 من الدستور القاضية بإعلان شغور منصب الرئاسة             مستشارو العدالة والتنمية بالبلدية يساءلون الجماني عن مخلفات معرض شارع الولاء             العاهل الأردني يجري زيارة للمغرب بدعوة من الملك محمد السادس             السلطات الأمنية بالعيون تمسك بأفراد عصابة متخصصة في سرقة الإبل             الخطاط ينجا: الصحراويون واعون بأن 'نهج البوليساريو قد استنفذ ولن يؤدي إلى أي مخرج'             العراك: الحوار الداخلي المجالي مر في أجواء طبعتها المسؤولية والنقاش الجاد             الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالداخلة تصدر ''بيان الوفاء لوحدة ونضالات الشغيلة التعليمية''             بلاغ / منع جمع وتسويق محار “لكصيبة” بالداخلة بسبب وجود مواد بيولوجية بحرية سامة             الصيد البحري بالداخلة.. اغناء للغني واقصاء للعاطلين وتحكم من الاعيان !!             الوشاية عند مكتب السيد ''الوالي''.. منتخبون يتدافعون لردع حقوق الساكنة !!             مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 27 مارس 2019 04:20


أضيف في 4 مارس 2019 الساعة 01:32

عبد الرحيم بوعيدة يكتب ''ردا على رسالتكم..''


عبد الرحيم بوعيدة


الداخلة الآن: عبد الرحيم بوعيدة


..شكرا السيد ابودرار محمد على إعادة النقاش من جديد إلى الواجهة حول موضوع جهة صمت فيها الجميع إلا من رحم ربك ، وكأنها تنتمي إلى جزر القمر.. جهة منكوبة بكل المقاييس تتصدر قائمة الترتيب في كل السلبيات بدءا من البطالة الى إنعدام فرص العمل.. إلى الهجرة.. إلى اللجوء السياسي.. والقائمة طويلة...

صدقا الأخ المحترم سررت بزيارتكم مع الحكيم أقسام ، فهي وإن كانت مطبوعة بالسياسة إلا أنها لاتخلو من لفتة إنسانية في وقت ماعاد فيه البعض يسأل وتفرقت السبل بالجميع.. طبعا السيد ابودرار كنت تتوقع أن تجدني مهموما منكسرا لكنك وجدت رجلا عكس ماتوقعت.. المسألة بكل بساطة لاتحتاج لأي اجتهاد لأن المنصب لم يسكني بقوة.. لذا حين توقفت الجهة عدت لحياتي العادية ولبناتي ولطلبتي، فأنا لست كائنا انتخابيا حتى أموت خارج نطاق السلطة والكرسي.. كنت أدرك أن المرحلة عابرة وأن هناك أشياء غير مفهومة تقع منذ انتخابي رئيسا للجهة وأني غير مرغوب في من أطراف عديدة لم ترقها صناديق الاقتراع وإرادة الناخبين، لذا ظلت تحوم حولي حتى كان لها ما ارادت وتم توقيف المجلس وهلل البعض لهذا القرار وصفق له دون حتى معرفة أبعاده الحقيقية وصمت الجميع حتى أغلب أعضاء مجلس الجهة وابتلعت المعارضة لسانها وهي التي كانت تتصيد لنا مجرد انتهاك بسيط لأحد المساطر.. وحين انتهك الدستور والقانون لاذو بصمت القبور.. ببساطة كانو يؤدون دورا في مسرحية إنتهت فصولها ضدا على إرادة المخرج الفيلم الوحيد الذي لم يتحكم في نهايته.. كان فيلم مدرسة المعارضين في جهة كليميم واد نون..

الأخ ابودرار تفاصيل المسرحية تعرفون جزءا كبيرا منها وتفاصيل ماقبل التوقيف ومابعده أعرفه أنا جيدا المحزن في كل هذا إن الكل يطلب رقبتي وحدي وكأني أنا الذي عارضت كل المشاريع التنموية داخل الجهة وادخلتها في حالة شلل تام وكأني أنا المسؤؤل عن ضياع جزء من اغلبية باعت لأني لم أود الشراء..

لست ملاكا السيد ابودرار ولكني لست شيطانا رجيم حتى ارجم من كل الأطراف رسمية وحزبية و حتى تطلب استقالتي وحيدا لحل مشكلة توقيف مجلس شارك الجميع في وصوله إلى هذا المصير..

ان تعاد الإنتخابات او لا تعاد أمر ماعاد يهمني لأني بكل بساطة لن أخسر أي شيء، فلست من المولعين بالكرسي ولا بالتواجد في الساحة السياسية.. مايهمني هو مصلحة الجهة والمواطنين وفي النهاية مصلحة الوطن الذي تهاوى فيه كل شيء حتى القيم والمبادئ وأصبح الشرفاء محاربون والفاسدون في الواجهة..

من خاضوا الحرب ضدي منذ البداية لم يدركو أنهم يحاربون شخصا لايملك أي شيء يخشى خسارته !! لا رصيد ولا عقارات ولا شركات.. هو قليل من القيم والمبادئ وكثير من الكرامة التي لا تقبل المساومة لذا اخطاءو العنوان واضاعو زمنا سياسيا في مهاترات وصراعات ليسلمو في النهاية الجهة للجنة لم تتعب انفسها في إنتخابات ولا خسرت جهدا ولا مالا.. هو قرار بجرة قلم أعاد سؤال الشرعية الى الواجهة...

 

الجميل صديقي العزيز في كل هذآ ان هذا التوقيف عرى أشخاصا كثيرين وأظهر المنافقين والجبناء وأصحاب المواقف المؤقتة وأظهر أيضا رجالا ونساء شرفاء وشبابا غيورا على جهته واقليمه..

أدرك أخي الكريم أن العد التنازلي بدأ وأن الشهور والأيام تمر بسرعة وأن الجميع ينتظر مني أن أقدم استقالتي لتجنيب الكل جحيم إنتخابات لا يمكن توقع نتائجها.. لكن ضمن هذه السياقات لا أحد يتساءل عن الأسباب الحقيقية لما وقع حتى يمكن تحديد المسؤوليات وتحميل كل طرف نتائجها.. لذا لا أجد عدلا أكثر من إعادة الإنتخابات مادمنا لانريد الرحيل جميعا فهي وحدها من ستقرر حق العودة او الرحيل النهائي..

وإلى أن يحين موعدها سأظل أخي الكريم مبتسما بشوشا لأن لا شيء يستحق كل هذا العناء، ولأن الله وحده هو من يرزق ومن يقتل ومن يقرر المصير ماعدى ذلك مجرد تفاصيل صغيرة غير مهمة...

في النهاية أشكركم على الزيارة وأشكر السيد أقسام الرجل المحترم على تواصله الدائم ،وسيظل بيتي هنا في مراكش وهناك في القصابي مفتوحاً للجميع.. وقبل هذا وذاك سيظل قلبي مسامحا حتى لمن اخطاؤو في حقي..

 

دمتم بكل خير

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا