مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         يد الوزير الطولى بنكهة الأنوثة.. الدريوش تنجح في فرض نجاحها خلال معرض ''أليوتيس''             اتليتيكو مدريد يهزم ضيفه يوفنتوس الايطالي في ذهاب الدور 16 من دوري الابطال             هورست كولر يدعو المغرب والبوليساريو الى اجتماع أولي ببرلين قبل محطة جنيف             انطلاق بطولة عصبة الصحراء لكرة القدم داخل القاعة             وزير الداخلية ''لفتيت'' يشرف على مناصب تعيين والي جهة العيون الساقية الحمراء الجديد             هام/ تعيين القائد الجهوي للدرك بالداخلة على رأس الدرك الحربي بالمنطقة الجنوبية             مشاركة فاعلة لعارضين من جهة الداخلة وادي الذهب.. تتقدهم مجموعة ''كينغ بيلاجيك'' وتعاونية نسائية             ألأقاليم الجنوبية : عزيز اخنوش يضاعف الايقاع             وزير الفلاحة والصيد البحري ''عزيز أخنوش'' يفتتح رسميا معرض ''اليوتيس'' بأكادير             روسيا والمغرب يناقشان سبل تجديد اتفاق الصيد البحري             النائب لرئيس الجهة يعقد اجتماعا للتنسيق مع جمعية tibu المغرب             الملك يستقبل الولاة والعمال المعينين بالمجلس الوزاري الاخير             حصري / مستشارون جماعيون يعربون عن امتعاظهم من محاباة بعض المنتخبين في منح الاراضي             جيرونا يسقط ريال مدريد في عقر داره ويبعده عن اللقب             بيان / الحزب الاشتراكي الموحد يعلن تضامنه مع عمال شركة ''s.jovik'' المطرودين             بالفيديو / تصريح المسؤول التجاري عن مجموعة "كينغ بيلاجيك" على هامش معرض اليوتيس            بالفيديو / الفاعلة "مصكولة بعمر" تعرض منتوجات تعاونيتها بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / "محمد عالي الدادي" يعرض منتوجات المحار بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / تصريح رئيس الجهة "الخطاط ينجا" على هامش معرض "أليوتيس" بأكادير            تصريحات عقب اشغال الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            اطوار اشغال الجلسة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            خيمة صلح بين قبيلة شرفاء فيلالة وقبيلة الشرفاء لعروسيين            تصريح السيد امبارك حمية عقب اطوار الجلسة الاستثنائية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            استكمال اطوار الجلسة الاستثنائية للمجلس الاقليمي للداخلة لشهر يناير 2019            تصريح المديرة الجهوية للصحة "سليمة صعصع" عقب الاجتماع مع رئيس الجهة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 21 فبراير 2019 13:37


أضيف في 12 فبراير 2019 الساعة 00:21

تجزئة الحدائق: الساكنة اقوي وعي من المنتخبين و من ورائهم


العبديل السملالي

الداخلة الآن


 

في هذه الصور في الواقع هناك مستفيدين من البقع داخل التجزئة المذكورة. إن أولئك الذين كانوا وراء تسرب وفظاظة التقرير الذي حاولو بيه وصم رئيس الجهة ، السيد الخطاط ينجا هم نفسهم وراء التسريب الذي نشاهده حاليا.

 

من خلال هذا التسريب الذي يكشفون فيه عن أنفسهم ، يريدون خلق الارتباك. الشعور بأن الملزمة تشتد عليهم وعلى الأخص على المستوى الشعبي ، وأن لا شيء يفلت من العين الساهرة للدولة اختاروا هذه العملية شبه انتحارية و لو تطلب الأمر أن يكشفوا عن أنفسهم.

 

ليست ساكنة الداخلة بمقفلة . إنها بإلمام تام بما تمر به و كذلك التغييرات التي تحدث سوي على مستوى الأفراد سوي او على مستوى التسيير. كما تعرف من هم الذين استفادوا من سياسة الجزر والذين هم اليوم يبتعدون تدريجياً من الجماهير الشعبية و هم مغرورين بطعم اللذيذ لبرجوازية بغيضة وعقيمة ما زالت لم تكشف عن اسمها.

 

الساكنة لا تجهل المؤلفين الحقيقيين لهذه المسخرة الجديدة. و جد واعية سياسياً ستبقى على حذر ومتنبه إلى هذه الحلقات من علي بابا واللصوص الأربعين. كما أنها ستبقى أكثر ثقة في القرارات العادلة للدولة التي لا تمزح مع الفاسدين أو المغتصبين.

 

سيأتي يوم يكتشف فيه كل شيء وسيحصل كل واحد على العقوبة أو المكافئة التي يستحقها. أن أولئك الذين يعتقدون أن الدولة سوف تغض الطرف عن مثل هذه الأعمال إنهم لعمري جاهلين . سيأتي يوم أو سيعاد إلى روما ما هو ملك روما و لقيصر ما هو ملك لقيصر.


LES LOTISSEMENTS DES JARDINS :

LA POPULATION EST PLUS EVEILLEE QUE LES ELUS

 

Dans ces photos effectivement il ya des bénéficiaires de lots du lotissement cités. Ceux qui ont été derrières la fuite et l’émoussement du rapport visant à stigmatiser le président de la région, Mr Khattat Yanja sont les mêmes qui sont derrière cette fuite que nous vivons actuellement.

 

Par cette fuite dans laquelle ils se dénoncent eux-mêmes ils veulent créer la confusion. Sentant que l’étau se resserre sur eux et ce plus particulièrement sur le plan populaire et que rien n’échappe au regard vigilant de l’Etat. Partant , ils ont opté pour cette opération kamikaze quitte à se dévoiler eux-mêmes.

 

La population de Dakhla n’est pas dupe. Elle est très omnisciente des changements survenus soit au niveau des individus ou au niveau de la gestion. Comme qu’elle connait ceux qui ont profités de la politique de la carotte et qui aujourd’hui s’éloignent petit à petit de leur base populaire alléchés par les délices infructueux et pernicieux d’une bourgoiesie qui n’a pas encore di son nom .

 

La population n’ignore pas les véritables auteurs de cette nouvelle mascarade. Eveillé politiquement elle restera sur ses gardes et très attentive à ces épisodes de Ali baba et les 40 voleurs. Comme qu’elle demeurera plus que confiante dans les justes décisions de l’Etat qui ne badine pas avec les corrompus ni les usurpateurs.

 

Un jour viendra où tout se dévoilera et chacun aura la sanction ou la récompense qu’il mérite. Que ceux qui pensent que l’Etat fermera l’œil sur de tels agissements ne sont autres que de stupides ignorants . Un jour viendra ou sera rendu à Rome ce qui est à Rome et à César ce qui est à César.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا