مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         يد الوزير الطولى بنكهة الأنوثة.. الدريوش تنجح في فرض نجاحها خلال معرض ''أليوتيس''             اتليتيكو مدريد يهزم ضيفه يوفنتوس الايطالي في ذهاب الدور 16 من دوري الابطال             هورست كولر يدعو المغرب والبوليساريو الى اجتماع أولي ببرلين قبل محطة جنيف             انطلاق بطولة عصبة الصحراء لكرة القدم داخل القاعة             وزير الداخلية ''لفتيت'' يشرف على مناصب تعيين والي جهة العيون الساقية الحمراء الجديد             هام/ تعيين القائد الجهوي للدرك بالداخلة على رأس الدرك الحربي بالمنطقة الجنوبية             مشاركة فاعلة لعارضين من جهة الداخلة وادي الذهب.. تتقدهم مجموعة ''كينغ بيلاجيك'' وتعاونية نسائية             ألأقاليم الجنوبية : عزيز اخنوش يضاعف الايقاع             وزير الفلاحة والصيد البحري ''عزيز أخنوش'' يفتتح رسميا معرض ''اليوتيس'' بأكادير             روسيا والمغرب يناقشان سبل تجديد اتفاق الصيد البحري             النائب لرئيس الجهة يعقد اجتماعا للتنسيق مع جمعية tibu المغرب             الملك يستقبل الولاة والعمال المعينين بالمجلس الوزاري الاخير             حصري / مستشارون جماعيون يعربون عن امتعاظهم من محاباة بعض المنتخبين في منح الاراضي             جيرونا يسقط ريال مدريد في عقر داره ويبعده عن اللقب             بيان / الحزب الاشتراكي الموحد يعلن تضامنه مع عمال شركة ''s.jovik'' المطرودين             بالفيديو / تصريح المسؤول التجاري عن مجموعة "كينغ بيلاجيك" على هامش معرض اليوتيس            بالفيديو / الفاعلة "مصكولة بعمر" تعرض منتوجات تعاونيتها بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / "محمد عالي الدادي" يعرض منتوجات المحار بمعرض "اليوتيس"            بالفيديو / تصريح رئيس الجهة "الخطاط ينجا" على هامش معرض "أليوتيس" بأكادير            تصريحات عقب اشغال الدورة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            اطوار اشغال الجلسة العادية للمجلس البلدي للداخلة لشهر فبراير 2019            خيمة صلح بين قبيلة شرفاء فيلالة وقبيلة الشرفاء لعروسيين            تصريح السيد امبارك حمية عقب اطوار الجلسة الاستثنائية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            استكمال اطوار الجلسة الاستثنائية للمجلس الاقليمي للداخلة لشهر يناير 2019            تصريح المديرة الجهوية للصحة "سليمة صعصع" عقب الاجتماع مع رئيس الجهة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الخميس 21 فبراير 2019 13:43


أضيف في 5 فبراير 2019 الساعة 22:07

لفتيت يحقق مع ولاة وعمال راكموا ثروات خيالية خلال حقبة وزراء الداخلية السابقين



الداخلة الآن


فتح تحقيق سري مع ولاة وعمال سابقين، ضمنهم من اشتغل في عهد ادريس البصري و أحمد الميداوي و ادريس جطو و شكيب بنموسى و محمد حصاد، لمعرفة مصدر الثروة التي راكموها، والتي يتم تبييضها، اليوم في مشاريع كبرى باسم أبنائهم و أصهارهم وزوجاتهم.

 

ويملك بعض مسؤولي الادارة الترابية السابقة، قبل فترة العهد الجديد، العديد من العقارات حصلوا عليها في عهد “السيبة الادارية”، بطرق مشبوهة، وفي مواقع استراتيجية، وسجلوها في أسماء مقربين منهم، تماما كما هو الأمر بالنسبة الى مسؤولين سابقين مروا من اقليم الخميسات تورد “الصباح”.

 

و عمل عامل أسبق على الاقليم بنفسه، على حيازة ست قطع أرضية في تجزئة بجماعة سيدي علال البحراوي، المعروفة بتجزئة السعودي، شرع اليوم في اعادة بيعها بعدما ارتفعت قيمتها المالية، كما وضع كاتب عام سابق على اقليم سيدي قاسم، قطعتين أرضيتين للبيع، حازها بطريقة غير مشروعة من قبل منعش عقاري، سبق له أن حصل على رخصة استثناء.

 

وفي اقليم القنيطرة، يسابق وال سابق خريج احدى الجامعات المغربية الزمن من أجل التخلص من ثلاث قطع أرضية في موقع فيلات، نالها في عهد ادريس الراضي، عندما كان يترأس المجلس الاقليمي.

 

وفي المدينة نفسها شيد وال معروف عمارة كبيرة، حوا أجزاءا منها الى مقهى فاخرة، و أكرى الطابق الأرضي لمؤسسة بنكية، و حصل على العديد من البقع الأرضية من مؤسسة العمران على عهد مديرها السابق محمد بوحدو.

 

و يتولى سمسار معروف بالقنيطرة اعادة بيع عشرات القطع الأرضية، التي حصل عليها عامل مازال يمارس مهامه، حصل عليها بدوره في عهد القيادي الدستوري ادريس الراضي، الذي أشرف على توزيع تجزئة المجلس الاقليمي قرب أحد الأسواق التجارية الكبرى.

 

وتحول بعض الولاة و العمال السابقين، الذين تم اشهار الورقة الحمراء في وجوههم من قبل الداخلية، الى منعشين عقاريين اذ أسسوا شركات للعقار والبناء و التجهيز، و اختار اخرون العودة الى مهنهم الأولى التي جاؤوا منها الى الادارة الترابية، نظير التدريس في الجامعات أو ممارسة المحاماة، أو الالتحاق ببعض الوزارات والمؤسسات العمومية.

 

ورفض العديد من الولاة و العمال المحالين على التقاعد، أو الذين طردوا من الادارة الترابية لأسباب مختلفة، ممارسة أية مهنة جديدة، أو الانخراط في الاستثمار، خوفا من جلب الأنظار اليهم، و جعلهم في مقدمة اهتمام المتربصين، بخدام الدولة السابقين.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا