مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الجماني خلال عقد من حكم الداخلة.. هل يعتبر بفترته ساسة المستقبل ؟؟             الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!             عاجل / مقتل شاب صحراوي بطلق ناري شمال الداخلة بعد صراع بين عصابات             أنباء عن نقل ''التامك'' على عجل لباريس للخضوع لعملية جراحية على القلب             الخطاط ينجا يعقد اجتماعا مع مديرة الاكاديمية لبحث تطبيق الشراكة بين الطرفين للإرتقاء بالتعليم             حزب المصباح يختار تشكيلة مكتبه بمحلس النواب.. والعراك أمينة للمجلس             رغم تقرير ''مراسلون بلا حدود'' السوداوي.. السماوي يواصل مقاضاة الصحافة المحلية !!             في أول تعليق لها.. البوليساريو على لسان خداد تؤكد عدم تأثر الموقف الجزائري من الحراك             صراع النخب.. بالصحراء ؟             ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 20 أبريل 2019 18:01


أضيف في 3 فبراير 2019 الساعة 16:45

في وادي الذهب نحن ايضا نحب و نأيد أبنائنا.


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


 

الى متي سيستمرون اصحاب الكراهية و الحاقدين في استهداف أبناء منطقتنا تحت ذريعة الدفاع عن الصحراويين ، كما لو أن أبناء جهتنا الداخلة وادي - الذهب لم يكونوا صحراويين.

 

تناوب العشرات من رجال الأعمال و المنتخبين من مختلف المستويات والمناطق الصحراوية المختلفة عن الدفاع عن الأطروحات المغربية وعلى الأخص تلك المتعلقة بالاتفاقات مع الاتحاد الأوروبي.

 

في الآونة الأخيرة ، قام أحد هؤلاء الأعيان ورجال الأعمال في العيون ، الذين نحترمهم بعد الذين سبقوه بتقديم رقم 1498 مواطنًا في وادي الذهب مستفيدين من العمل في مجال الزراعة. الشيئ الذي يدخل و ينسجم مع رغباتنا. و هنا لا أحد تحدّى ذلك او قام بإنكاره. بل عكس ذلك لو كان الخطاط ولد ينجا أو محمد لمين ولد حرمة الله أو احد من أبناء الداخلة هو صاحب هذه المعلومات المصرح بها ستكون نهاية العالم. حيث سيتبع ذلك عاصفة من الاحتجاجات الا مبرر لها ، وانهيارات من الملاحظات الاستفزازية وأحيانًا الهادفة للفتة.

 

ولكن ، للأسف ، بما أن مثل هذه التصريحات لا تنبع من السيد الخطاط ينجا رئيس جهة الداخلة وادي الذهب او من السيد محمد لمين حرمة الله رئيس الأتحاد العام لمقاولات المغرب بالجهات الجنوبية الثلاث ، ولا من أحد أبناء منطقة وادي الذهب ، فإن الصمت الإذاعي يفرض على من يدعون زوراً الدفاع عن مصالح الصحراويين.

 

ما هذه السياسة التي لا يمكن تصديقها ، نصف تين ونصف العنب. إما البحر مالح بالكامل أو ليس كذلك على الإطلاق. لماذا فقط أبناء جهة الداخلة وادي الذهب هم المستهدفون بينما يتم تجاهل الآخرين الذين يدلون بنفس التصريحات.

 

في وادي الذهب ، هناك شيء واحد و مؤكد ، سوف نستمر في دعم و مساندة أبنائنا وهذا دون أي تمييز ليرضي ذلك البعض أو يزعجهم .

إذا كان الجميع يحبون أبنائه ، أليس من حقنا أيضا ، نحن، ان نحب ونؤيد أبنائنا؟


A OUED EDDAHAB NOUS AUSSI NOUS AIMONS ET SOUTENONS NOS FILS

 

Jusqu’à quand les envieux, les haineux continueront-ils à vouloir viser les fils de notre région sous prétexte de défendre les sahraouis et ce comme si les authentiques fils de la région de Dakhla Oued Eddahab n’étaient pas des sahraouis.

 

Des dizaines d’hommes d’affaires, d’élus de calibres différents et de régions sahariennes différentes ont à tour de rôle pris la défense des thèses marocaines et plus particulièrement celles relatives aux accords avec l’UE.

 

 

Récemment, l’un de ces notables et hommes d’affaires de Laayoune , que nous respectons, a , suite à d’autres qui l’on précédé a avancé le chiffre de 1498 citoyens à Oued Eddahab bénéficiaires d’emploies dans le domaine de l’agriculture.

C’est là, l’un de nos souhaits. Personne n’a contesté cela.

Par contre si c’était Khattat Ould Yanja ou Hademine Ould Horomtalah ou l’un des fils de Dakhla qui avait avancé de telles informations cela arait été la fin du monde. Comme que cela aurait été, également, suivi d’une tempête de protestations injustifiables et d’avalanches de propos provocateurs et parfois belliqueux.

 

Mais, hélas vu que ce genre de déclarations n’émanent ni de Mr Kkhattat Ould Yanja, président de la Région de Dakhla Oued Eddahab ni de Mohamed Lamine Ould Horomtalah, Président de l’ l’Union Général des Entreprises Marocaine au niveau des trois régions du sahara ni de l’un des fils de la région de Oued Eddahab alors le silence radio s’impose chez ceux qui prétendent faussement défendre les intérêts des sahraouis.

 

Quelle est cette, invraisemblable, politique mi-figue mi-raisin.

Ou bien la mer est entièrement salée ou elle ne l’est pas, du tout. Pourquoi sont seulement visé les fils de la région de Dakhla Oued Eddahab alors que l’on met sous silence les autres qui avancent les mêmes déclarations.

 

A Oued Eddahab, une chose est certaine, nous continuerons à soutenir nos fils et ce sans distinction aucune que cela plait ou dérange des uns.

Si chacun aime ses fils n’est-il pas de notre droit, nous aussi, d’aimer et soutenir les nôtres ?.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا