مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الجماني خلال عقد من حكم الداخلة.. هل يعتبر بفترته ساسة المستقبل ؟؟             الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!             عاجل / مقتل شاب صحراوي بطلق ناري شمال الداخلة بعد صراع بين عصابات             أنباء عن نقل ''التامك'' على عجل لباريس للخضوع لعملية جراحية على القلب             الخطاط ينجا يعقد اجتماعا مع مديرة الاكاديمية لبحث تطبيق الشراكة بين الطرفين للإرتقاء بالتعليم             حزب المصباح يختار تشكيلة مكتبه بمحلس النواب.. والعراك أمينة للمجلس             رغم تقرير ''مراسلون بلا حدود'' السوداوي.. السماوي يواصل مقاضاة الصحافة المحلية !!             في أول تعليق لها.. البوليساريو على لسان خداد تؤكد عدم تأثر الموقف الجزائري من الحراك             صراع النخب.. بالصحراء ؟             ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 20 أبريل 2019 18:02


أضيف في 2 فبراير 2019 الساعة 16:29

المحكمة الادارية بالرباط ترفض تأسيس حزب البديل التقدمي



الداخلة الآن


قضت محكمة الاستئناف الإدارية بالرباط، أول أمس (الأربعاء) برفض تأسيس حزب البديل التقدمي، الذي يقوده مسعود أبوزيد، البرلماني الاتحادي السابق.

وأكدت مصادر”الصباح” أن المحكمة أبلغت أعضاء اللجنة التحضيرية قرارها القاضي بإلغاء الحكم الابتدائي، الذي رفض طلب الوكيل القضائي ببطلان تأسيس الحزب، ليدخل مشروع الحزب في دوامة جديدة، بعد سنتين من المعركة القانونية مع وزارة الداخلية.

وقال محمد الهلالي، عضو اللجنة التحضيرية، إنه ينتظر صدور نص القرار لمعرفة الحيثيات التي انبنى عليها الحكم، خاصة أن الوكيل القضائي أعاد الدفوعات نفسها التي تقدم بها في المرحلة الابتدائية، من أجل الدفع ببطلان التأسيس، والتي فندها دفاع البديل التقدمي، وأكد عدم قانونيتها.

وأوضح الهلالي في تصريح لـ”الصباح” أن اللجنة التحضيرية سوف تجتمع بعد التوصل بقرار الحكم، لتدارس سبل التعاطي معه، واتخاذ ما يلزم من مبادرات، من قبيل الذهاب إلى محكمة النقض، مؤكدا أن أعضاء البديل متشبثون بحقهم الدستوري في تأسيس الحزب، رغم كل العراقيل التي وضعت في طريقهم، منذ انطلاق المشروع في نسخته الأولى، وتأسيس حزب البديل الديمقراطي، وانتخاب علي اليازغي، كاتبا عاما.

وتساءل الهلالي، في حديث لـ” الصباح” عن الأسباب الحقيقية وراء إصرار الداخلية على رفض تأسيس الحزب الجديد، منذ البداية، إذ ظلت تتماطل في تسلم ملفه لأشهر، قبل أن يتدخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان ووزارة العدل، ليتم قبوله، لكن من أجل إحالته مباشرة على المحكمة الإدارية.

ولم يخف الهلالي الخلفية السياسية وراء رفض تأسيس حزب تقدمي جديد، أغلب مؤسسيه من الاتحاد الاشتراكي، متسائلا ما إذا كانت هناك جهات مقربة من إدريس لشكر وراء هذا الاعتراض من قبل الداخلية، خاصة أن المبررات التي يتشبث بها الوكيل القضائي، سبق دحضها في المرحلة الابتدائية، لأنها لا تقوم على أساس، من قبيل القول بمرور ثلاثة أشهر على شهادات التزام الأعضاء المؤسسين، أو تقادم شهادات التسجيل في اللوائح الانتخابية.

وبهذا القرار الاستئنافي، تعمق أزمة الولادة العسيرة للبديل التقدمي، والذي كان يراهن على المشاركة في الانتخابات التشريعية الماضية، ليجد نفسه بعد ثلاث سنوات، في مواجهة وزارة الداخلية التي تتشبث برفض تأسيس الحزب الجديد.


 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا