مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الجماني خلال عقد من حكم الداخلة.. هل يعتبر بفترته ساسة المستقبل ؟؟             الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!             عاجل / مقتل شاب صحراوي بطلق ناري شمال الداخلة بعد صراع بين عصابات             أنباء عن نقل ''التامك'' على عجل لباريس للخضوع لعملية جراحية على القلب             الخطاط ينجا يعقد اجتماعا مع مديرة الاكاديمية لبحث تطبيق الشراكة بين الطرفين للإرتقاء بالتعليم             حزب المصباح يختار تشكيلة مكتبه بمحلس النواب.. والعراك أمينة للمجلس             رغم تقرير ''مراسلون بلا حدود'' السوداوي.. السماوي يواصل مقاضاة الصحافة المحلية !!             في أول تعليق لها.. البوليساريو على لسان خداد تؤكد عدم تأثر الموقف الجزائري من الحراك             صراع النخب.. بالصحراء ؟             ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 20 أبريل 2019 17:56


أضيف في 30 يناير 2019 الساعة 19:59

على طريقة الرميد ''حين تقتضي مصالح الجماعة شيطنة أخنوش وحزبه''



الداخلة الآن: مراسلة


من الغريب في عصرنا أن نرى وزيرا ابن عصر الحريات وهي الصفة الوزارية التي كان ينتحلها بهتانا في حكومة شيخ طريقته "بنكيران"، يحاول جاهدا قصف حلفاءه بالحكومة بما كسبت يدى شيوخه في حزب قفز على انتظارات المغاربة وقوض حراكهم نحو الدمقرطة بمعول النفاق السياسي الذي تحول الى عصارة مرة لم تعد تجدي في زمن التواصل الاجتماعي.

 

مريد المدرسة الاخونجية يحاول شيطنة أخنوش وحزبه، متناسيا أن الرجل يعد جزءا من أغلبية حكومية يقودها حزبه. وأن شيخ طريقته الذي يزار بتعاقد بلغ 9 ملايين سنتيم هو أول من رغب واستنجد بأخنوش لصنع أغلبيته ولم يستطع بقية المريدين معه التخلي عن ثدي السلطة رغم وصفهم لأخنوش بأنه المتحكم الفعلي في الحكومة، لنفهم بعد اربعة سنوات من ذاك التاريخ بأن الذي يتحكم في القوم ليس سوى مصالحهم ومنابع التقاعد المريح الذي صنعوا منه ثروة غيرت حتى أشكالهم وحجم بطونهم.

 

للنفاق أوجه عديدة وأخطر اوجهه ذاك الذي يمزج الديني بالسياسي، بل ان اغبى المتدينين من "قولبته" السياسة في دينه، فصار بعد ردح من بلع الميزانيات دون البغل وفوق الحمار، فعاد ل"يتبورد" على أخنوش من جديد من بوابة من قاسموه كعكة الحكومة باسم الله. والغريب أن أخنوش نفسه من ادخلوه غصبا للحكومة السابقة كوزير تكنوقراط بعدما لم يجدوا له بديلا يدير أهم قطاعات الدولة الاقتصادية، وبعد أن لازموه وناصروه ومدحوه عادوا يجترون "عيبه" بعد ان احتكم للتحزب وعارض من بابه اذلال السياسة من طرف تلك العصبة التي لا تؤمن الا بالمريد والشيخ سبيلا للنفعية والارتزاق.

 

اخنوش اذا لايزال مجرد وزير في الحكومة الحالية وحزبه مجرد مكون ضمن أغلبية حكومية يقودها حزب الشيخ والمريد، ولم نجد في كافة المعمورة حزبا يقود حكومة من الحكومات يُحمل اخطاء ادارة البلاد لحلفاءه في الحكومة وكأن لرئاسة الحكومة رؤوسا أخرى مستترة لا علم لنا بها الا في مخيلة الرميد ومن تبعه بإحسان من حزب مصباح الدجى.

 

عاد الرميد بقفشاته مرة اخرى، كما أطلقها يوما وهو وزير للعدل على قطاعه حين تضررت مصالح الجماعة، واعادها ثانية ضد وزارة الداخلية تماما حين لم تبايع الجماعة، واليوم يتحول اخنوش لمرتد عن دين الجماعة ونهجها في أكل الغلة وقسم ظهور المغاربة والتباكي أمامهم باسم الله للعن أعداء الله.. ولعل المفهوم من حديث الرميد "رضي الله عنه" أن اخنوش ابليس هذا العصر، وذنبه ان الجميع سجدوا لسخافات الشيخ ومريديه الا هو استكبر وكان من المنذرين

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا