مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         الجماني خلال عقد من حكم الداخلة.. هل يعتبر بفترته ساسة المستقبل ؟؟             الداخلة بين الأمس واليوم.. صراع الساحة وانتخابات قادمة تعد بالمفاجآت !!             عاجل / مقتل شاب صحراوي بطلق ناري شمال الداخلة بعد صراع بين عصابات             أنباء عن نقل ''التامك'' على عجل لباريس للخضوع لعملية جراحية على القلب             الخطاط ينجا يعقد اجتماعا مع مديرة الاكاديمية لبحث تطبيق الشراكة بين الطرفين للإرتقاء بالتعليم             حزب المصباح يختار تشكيلة مكتبه بمحلس النواب.. والعراك أمينة للمجلس             رغم تقرير ''مراسلون بلا حدود'' السوداوي.. السماوي يواصل مقاضاة الصحافة المحلية !!             في أول تعليق لها.. البوليساريو على لسان خداد تؤكد عدم تأثر الموقف الجزائري من الحراك             صراع النخب.. بالصحراء ؟             ساسة الداخلة وغياب الشخصية السياسية القادرة على القيادة دون تبعية !!             بالفيديو / الشبكة المغربية لحقوق الانسان تدخل على خط بيع ''لكراير'' وتطالب ''لفتيت'' بالتدخل             بلاغ / جلالة الملك يترأس جلسة عمل خصصت لإشكالية الماء هذه تفاصيلها             بلاغ / الجامعة الوطنية للبريد واللوجستيك تعلن عن خوضها غدا اضرابا وطنيا عن العمل             حصري / قيادي شاب بحزب ''البام'' يوضح للداخلة الآن حقيقة ''الرأسية'' التي تعرض لها بنشماس             في اشارة لموقف بولتن.. المغرب يعتبر ان ما يروج من افكار حول المينورسو غير مجد             تصريح رئيسة وفد مراكش بعد لقاء مجلس الجهة             تصريح الخطاط ينجا رئيس مجلس الجهة بعد لقاء وفد مراكش            الخطاط ينجا يترأس اجتماع وفد أعضاء مجلس جهة مراكش بأعضاء المجلس الجهوي الداخلة وادي الذهب            الكلمة الكاملة للأمين العام لحزب الاستقلال "نزار بركة" بلقاء الحزب الجهوي            الكلمة الكاملة لمنسق الجهات الجنوبية الثلاث "مولاي حمدي ولد الرشيد"            الكلمة الكاملة             تفاصيل اللقاء التواصلي التاريخي لحزب الاستقلال بجهة الداخلة وادي الذهب            عاجل / نزار بركة وأعضاء اللجنة التنفيذية للميزان يحلان بالداخلة.. والخطاط في مقدمة المستقبلين            مجموعة نساء بلمهيريز تطالب بحقها في السكن اللائق وتستنكر إقصائها من توزيع بعض المنازل دون وجه حق            بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : السبت 20 أبريل 2019 18:02


أضيف في 28 يناير 2019 الساعة 03:00

الخطاط ينجا وتقرير المفتشية.. حرب فاقد الشئ على من بات يهدد عرش سطوته !!



الداخلة الآن


حين يصدر تقرير برسم سنة 2016 يخص عملية التدقيق المالي والمحاسباتي الخاص بجهة الداخلة وادي الذهب من طرف المفتشية العامة لوزارة الداخلية وبتعاون مع وزارة المالية، فهذا أمر عادي وطبيعي يهدف أساسا لتوجيه المجالس نحو الاختلالات التي تشوب تسييرها المالي قصد معالجته قبل فوات الاوان.

 

غير أن ما ليس طبيعيا أن ينهال حلف الجماني وتابعيه بإحسان على هذا التقرير مهللين بسقوط بعبع الخطاط ينجا الذي باتت شعبيته تلف كراسيهم من العنق موشكتا على انهاء سطوتهم التي أحرقت الداخلة منذ عقد من الزمن.

 

فالتقرير الذي ليس سرا ويعد خلاصة توجيهية أكثر منها تهما تحتاج توجيهها للقضاء الاداري، بإعتبار أن مجلس جطو المعني بذلك لم يذكر وجود أي اختلالات بمجلس جهة الداخلة وادي الذهب، كان قد تم توزيعه من طرف احد رؤساء الجماعات القروية التابعة للجماني واحد اعوانه المقربين، ليتم بثه فيسبوكيا لنيل من سيرة الخطاط ينجا الذي يعرف جيدا أن مثل هذه التقارير في صالحه وتزيد من توجيهه نحو التدبير السليم لمؤسسة عمومية جرى تحريرها اخيرا من سطوة حلف الجماني الذي أكل غلتها لسنوات دون حساب.

 

ولكي لا نذهب بعيدا فالخطاط نفسه من رفض متابعة تدبيرهم الكارثي لمجلس الجهة السابق، وهو نفسه من رفض الدخول معهم في عملية كشف الحساب والا لكان جل طاقم الزعيم خلف القضبان، ولكانت رسائلهم التي وجهوا لوزارة الداخلية بأنه يدعم العائدين بمخيمات تندوف ويحرض على الانفصال معروضة على الملأ. ولكانت اتهاماتهم للمجلس بالاتجار في المخدرات مصدر شقاءهم الابدي لولا رحمة الخطاط به وسموه الاخلاقي عن الانتقام في السياسة التي تزول بزوال مدتها الانتدابية.

 

الخطاط أكبر من أن يدنس بتقارير توجيهية، تتكرر كل سنة ولا ترقى للتهمة الجائزة المستحقة للمتابعة، لكن على من يسرقون حق الضعفاء في المعاش ويعالجون مرضى الكلي بالولاء السياسي ويحسبون كل كبيرة وصغير على مقياس الولاء والبراء للزعيم أن يفهموا أن تقارير اختلالاتهم لدى مجلس جطو كثيرة ومتراكمة، ولدى الخطاط ألف طريقة لنشر غسيلهم لكن الميدان أهم من صراخ الفيسبوك وصناعة "الشو" من تقارير توجيهية قديمة.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا