مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             ايها (الاعيان).             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يختتم دورة يناير بخرق واضح للمادة 66 من القانون التنظيمي             المجلس الاقليمي لأوسرد يعقد دورة يناير العادية ويصادق على كافة نقاط جدول أعماله             رسميا / المغرب والاتحاد الأوروبي يوقعان إتفاقية جديدة للصيد البحري تشمل الصحراء             بنكيران: ماء العينين ألمع سياسية في المغرب استهدفت لأفكارها وعلى الحزب مؤازرتها             تناسل الخمارات بالداخلة.. إفساد للمجتمع أم ضرورة سياحية !!             موجة إعفاءات في قطاع الصحة تطال المندوب الاقليمي للصحة بأوسرد             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 16 يناير 2019 16:13


أضيف في 1 يناير 2019 الساعة 17:33

بلدية الداخلة وصلوح الجماني ''لا يصلح العطار ما افسده الزمن..''



الداخلة الآن


يقال أن "صلوح الجماني" رئيس البلدية الحالي صعد سنة 2009 الى رئاسة بلدية الداخلة على ظهر السلطة، وقد أوهم منافسيه يومها أنه زاهد في الكرسي وفي الرئاسة، غير أن رغبة الناس الجامحة في أن يتولى هو لا احد غيره رئاسة البلدية هي من دفعته لترأس المجلس البلدي.

 

وحتى إن سلمت ساكنة الداخلة بهذا المعطى فالرجل لم يفعل بالمدينة ولا بساكنتها ما يدفع للتمسك به لولايات قادمة، فالرجل إختار سرية من المهادنين له والمسبحين بحمده وجعلهم وجهه الذي يخاطب به المواطن المغلوب على أمره، ولم يرى منه الناس أي ترشيد غير فرضه دفع ثمن رخص البناء التي كانت في وقتها مجانية كعرف سنه من سبقوه لكرسي العمادة.

 

الجماني وبعد ولايته الأولى لم يحسب أن الزمن احوال وأن السياسة كراكب "الصعبة"، اليوم ترخي لك وغدا تسقطك من أعلى سنامها فلم يستوعب الدرس حتى كاد خناق الإنتخابات الأخيرة أن يسقط رأسه من أعلى كرسي الرئاسة لولا خيانات مشهودة وقعت في صفوف احزاب المعارضة.

 

يعود الجماني بعد ذلك ويريد نقل المعركة للجهة التي خرجت من تحت سلهامه، وضرب رئيسها العدو بمعول القضاء وشراء الذمم لكنه لم يفلح في القضاء عليه، وحين فهم اخيرا "على سبيل التمني" أن سياسته باتت متجاوزة يحاول علاج اخطاء الزمن بوصفة "العطار".

 

لقد تعلمنا ان التاريخ لا يعود بأثر رجعي وأن بلدية الداخلة التي كان بالأمكان أن تكون بوابة الرجل لإحتلال مواقع متقدمة بالداخلة وبمدن أخرها روضها الجماني على أن أن تكون أول مساهم في حتفه السياسي، وما محاولة الهروب الى الأمام وتبني مقاربة جديدة في تنويع اختياراته السياسة إلا جزء من هذا القبيل. لكن الفوات قد فات للأسف على رجل موقر في مثل سنه يريد ترويض السياسة بمعول "المال" والكروت المحروقة. وقد عزت على من هم أقوى منه مالا وجاها لمن يفهم كوع السياسة ببلادنا من بوعها

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا