مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             ايها (الاعيان).             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يختتم دورة يناير بخرق واضح للمادة 66 من القانون التنظيمي             المجلس الاقليمي لأوسرد يعقد دورة يناير العادية ويصادق على كافة نقاط جدول أعماله             رسميا / المغرب والاتحاد الأوروبي يوقعان إتفاقية جديدة للصيد البحري تشمل الصحراء             بنكيران: ماء العينين ألمع سياسية في المغرب استهدفت لأفكارها وعلى الحزب مؤازرتها             تناسل الخمارات بالداخلة.. إفساد للمجتمع أم ضرورة سياحية !!             موجة إعفاءات في قطاع الصحة تطال المندوب الاقليمي للصحة بأوسرد             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 16 يناير 2019 16:06


أضيف في 31 دجنبر 2018 الساعة 14:00

جهة الداخلة وادي الذهب : رجال سنة 2018


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


لا يمكن إنكار أنه إذا أردنا تسمية رجال عام 2018 في جهة الداخلة وادي الذهب  فسيكون هناك اسمان لا يمكن تجنبهما وهما السيد الخطاط ينجا و السيد محمد الزبدي.

الأول ، السيد ينجا. على الرغم من المناورات التي يقوم بها عدوّه ، الثري  في المنطقة والمنتمون إلى مجموعة تلك الثري  الذين يتألفون من العناصر الكبريتية والخونة لأحزابهم السياسية كان السيد ينجا يعرف و بتفاني و حكمة  كيف يتحداهم بلياقة سياسة ويستحق لقب  الرجل السياسي للعام.

على المستوى الوطني  أبدى ولد ينجا مهتم  بتنمية منطقته ورفاه ساكنتها.  في هذا المجال  قام بإدارة استثنائية لمجلس الجهة الذي يترأسه . الشيئ الذي أكسبه شعبية متزايدة على مستوي  الجماهير  الشعبية و كذلك حصوله على الثقة  على مستوي  الدولة.

إن هذا النجاح  يزعج أعداءه الحساد    حتي ان قاموا يحرضوا وزير  من لونهم السياسي و أوقعوه في  الخطأ من خلال إقحامه في نشاط لم يكن على جدول أعمال الأنشطة الرسمية لتلك الوزير.

على الصعيد الدولي ، عرف ولد ينجا أيضًا كيف يكون عند الفرن و الطاحونة . وعلى الرغم من الالتزامات الملقاة على عاتقه كرئيس للجهة فإن هذا الأخير كان دائمًا يعرف ، ببسالة ، كيف  يناضل بنجاح من أجل القضية الوطنية على الساحة الدولية وخاصة في الأمم المتحدة والبرلمان الأوروبي. لسوء حظ  أعدائه الحسودين  لن تتوفر لديهم   لا الصحوة و لا النضج السياسي ، ولا الكفاءة و القدرة للنجاح.

مزيمة  ، عدوه  اللدود الذي هو أيضا عدو  الساكنة الشيئ  من خلال  محاولاته لبذر الانقسام بين أبنائها ، لم يكن  لديه خيار آخر سوى اللجوء إلى وزير من نفس اللون السياسي لإنقاذه من السقوط الذي تثبت ألأمور انه  لا مفر منه.

والثاني ، السيد الزبدي ، رجل الأعمال لهذا العام.  هذا ألأخير  عمل بالدوام و بلا كلل لمساعدة المحتاجين في الجهة وقد توجت أعماله النبيلة بإنشاء مؤسسة  للأعمال الاجتماعية.

أثناء المساهمة في التنمية الاقتصادية للجهة ، كان السيد الزبدي دائماً يولي اهتماماً خاصاً للجانب الاجتماعي. وبوصفه نائب رئيس للإتحاد العام لمقاولات المغرب بالجهات الجنوبية  الثلاثة استطاع أن يظهر بمهارة كبيرة وبعمل مدروس  و ديبلوماسية راقية دفاعًا لا ينقصه شيئ  عما يتعلق بمواردنا البحرية وهذا على المستوى الدولي.

السيد الزبدي هو واحد من رجال الأعمال القلائل في المنطقة الذين تمكنوا دائماً من الابتعاد عن المسالك الضيقة  للسياسة والمشاحنات السياسوية على المستوى الجهة. لم يكن ، أبدا، بابه مغلقاً.   كان الجميع ، دون تمييز ، موضع ترحيب. في مصنعه نجد كل المغرب  : السوسي ، الفاسي ، الصحراوي ، الريفي  ... وما إلى ذلك . يجد الجميع مكانه و يتعليش  بوئام .

إلى هذين الرجلين  (بحروف كبيرة) نتمنى لهم سنة جديدة مليئة بالصحة والسعادة والازدهار و التمكين من مسايرة أعمالهم  النبيلة التي بالدوام تستهف مصلحة الجهة و الوطن تحت القيادة السامية لجلالة الملك و طبقا  لتوجيهاته السامية.


REGION DE DAKHLA OUED EDDAHAB :

LES HOMMES DE L’ANNEE 2018

 

 

Il est indubitable que si l’on veut désigner les hommes de l’année 2018 de la région de Dakhla Oued Eddahab deux noms seront incontournables à savoir Mr Khattat Yanja et Mr Mohamed Zabdi.

 

Le premier, Mr Yanja, l’homme politique de l’année. Nonobstant les manœuvres menées par son ennemi, le fortuné de la région et sa bande d’acolytes composées d’éléments sulfureux et de traitres à leurs partis politiques, il a su, habilement, comment les défier et mériter le titre de l’homme politique de l’année.

 

Sur le plan national, Ould Yanja, soucieux du développement de sa région et du bien être de sa population a su faire montre d’une extraordinaire gestion du conseil régional qu’il préside ce qui a lui a valu une popularité qui va crescendo au sein des masses populaires et une confiance au niveau de l’ Etat.

 

Ce succès non seulement dérange ses envieux ennemis mais les affoles jusqu’à induire un ministre de leur couleur politique dans l’erreur et ce en immiscent une activité qui n’était guère dans l’agenda des activités officielles dudit ministre.

 

Au niveau International Ould Yanja a également su être au four et au moulin. Malgré les obligations qui lui incombent en tant que président de région, ce dernier a toujours su, vaillamment, plaider avec succès en faveur de la première cause marocaine et ce sur la scène international. Particulièrement à l’Onu et au Parlement Européen.

Ce que malheureusement pour ses envieux et rivaux pour ne pas dire ennemis non ni l’éveil et la maturité politique, ni l’aptitude, ni la compétence de réussir.

 

Terrassé, son ennemi juré qui est aussi l’ennemi de la population à travers ses mesquines tentatives de semer la division entre les fils de la région n’a eu d’autre que de recourir à un ministre de la même couleur politique pour le secourir d’une chute qui s’avère inévitable.

 

Le second, Mr Zabdi , l’Homme d’affaire de l’année, a toujours, inlassablement, œuvré pour prêter assistance aux nécessiteux de la région et aujourd’hui il vient de couronner ses bonnes actions en créant une fondation pour les œuvres sociales.

 

Tout en contribuant au développement économique de la région Mr Zabdi a toujours donné une attention particulière bénéfique aux populations et sur le coté social. Comme que en tant que Vice-Président de la CGEM il a su faire montre avec merveille avec un travail studieux et une haute maîtrise de la diplomatie ou se conjuguent l’économie et le politique d’une défense irréprochable pour ce qui se rapporte à nos ressources maritimes et ce au niveau international.

 

Mr Zabdi est parmi les rares hommes d’affaires de la région qui a toujours su se maintenir à l’écart des ignobles méandres de la politique et des guéguerres politiciennes au niveau régional.

Sa porte n’a jamais était close et tout le monde, sans distinction aucune a toujours été la bienvenue. Dans son usine on trouve tout le Maroc : le Soussi, le Fassis, le Sahraouis, le Rifain … etc. Tout un chacun , en parfaite harmonie y trouve sa place.

 

A ces deux Homme ( avec Majuscule) Nous souhaitons un Nouvel an plein de santé, Bonheur et Prospérité. Comme que nous leur souhaitons de perdurer dans leur nobles actions qui ont toujours ciblées l’intérêt de la région, de la Patrie sous la haute direction de Son Auguste Majesté, le Roi, Mohamed VI et ce en concordance avec ses hautes orientations.

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا