مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         إنطلاق أشغال الأكاديمية الجهوية للمجتمع المدني بالداخلة             بلاغ / جمعية لجواد للتنمية المستدامة تثمن جهود مجلس الجهة في رعاية المسنين             بعد غليان الشارع بالاحتجاجات.. لفتيت يستدعي النقابات لتخفيف حدة التوتر             الجامعة تعلن رسميا عن غياب ميسي عن ودية طنجة             انطلاق أشغال الندوة الجهوية للحوار الداخلي لحزب العدالة والتنمية بالداخلة             تحقيق 8 / ''مصطفى السماوي'' وانتهاك القانون 14-08 المنظم لاسواق السمك بالجملة بالمغرب             الدخيل: المغرب ليّن وبراغماتي بمناقشة ''تقرير المصير'' مع البوليساريو             الداخلة / منتدى التراث-ابداع يحيي رمزية ''الخيمة'' الصحراوية في الشعر الحساني             المجلس الجهوي يكشف عن لائحة الناجحين لشغل مناصب المسؤولية بالجهة             الحموشي يعلن الحرب على تزوير المحاضر بإجراءات جديدة             مضيان : حزب الاستقلال سيكون على رأس الحكومة بعد انتخابات 2021             الأمن الوطني يوقف صبيحة اليوم عصابة أختطفت فتاة بحي السلام وحاولت اغتصابها             بالفيديو / الخطاط ينجا يعتبر ان مشاركة المنتخبين في المائدة المستديرة حول الصحراء تكتسي أهمية كبيرة             عقبة ''هورست كوهلر'' الكبرى.. استخراج مفهوم ''تقرير المصير'' من قرارات مجلس الامن !!             بوريطة يؤكد ان المغرب لن يقبل أي حل مبني على الاستفتاء او الاستقلال             بالفيديو / كسابة جهة الداخلة وادي الذهب يشكرون الخطاط ينجا على مساعدتهم            بالفيديو / اجواء زيارة رئيس الحكومة ووزير الصحة لمستشفى الحسن الثاني            بالفيديو / اجواء الافتتاح الرسمي لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة            بالفيديو / مراسيم استقبال وزير الداخلية والسيدة الاولى بدولة غامبيا            بالفيديو / مادة اعلانية لإفتتاح مطعم جديد لوجبات السمك بالداخلة            بالفيديو / مراسيم افتتاح المعرض الوطني للصناعة التقليدية بالداخلة            بالفيديو / جمعيتي الممرضين واطباء جهة الداخلة تنظم قافلة طبية للمهاجرين الافارقة            أطوار الندوة الصحفية التي عقدتها المديرة الجهوية لأكاديمية التعليم بالداخلة            مراسيم استقبال زوجة الرئيس الغيني المشاركة بمنتدى "كرانس مونتانا"            بالفيديو / جمعية طيبة للأعمال الاجتماعية تختتم الملتقى الجهوي الثاني للأسرة            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الإثنين 25 مارس 2019 16:02


أضيف في 30 دجنبر 2018 الساعة 22:33

برقية نهاية السنة


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


في نهاية هذه السنة ارغب في توجيه رسالة للذين حين ما يتم انتخابهم بمعجزة يتحدون حدودهم  و ايضا رسالة للذين يريدون الدخول في الميدان السياسي و لا يتقبلون النقد :


اولا :  


أودي أن أقول كلمة إلى بعض المنتخبين الذين هم بدون أدنى شعبية  و لم يقومون بأدنى مجهود  و تمكنوا من مقاعد  ان لا يضعو ا أقدامهم  على أقدام الشعب.

عليهم  ان يتمسكوا بالبقاء في مكانهم وعدم السماح لأنفسهم  بعكس ذاك و  أن يبتعدوا كل البعد   من الأحلام الخيالية.
 و أن لا يعتقدوا في السراب.

عليهم  أيضا فهم  و أستعاب أن لا شيء أبدي  وخاصة أن التواضع فضيلة.

إن الشعب ليس بمغفل . انه  يميز  بشكل جيد جداً بين من هم ذات التربية الرفيعة  و الذين  يعرفون كيف يبقون في أماكنهم كما انه  بإلمام جيد بالذين ينمون  أجنحة لا يمكنهم أبداً ان يحومون بها و هم يحتقرون الشعب.

ثانيا :

على كل من اراد لنفسه الدخول في السياسة ان تكون قبل كل شيء  ايديه طاهرة من مال التهريب و بعيد عن مال مسروق من ميزانيات الدولة   و واجب عليه ان يكون عنده مستةي تعليمي يسمح له بدراية الامور المعقدة التي بدون شك يواجهها في ادارته للأمور.  . كما عليه ان يتحمل النقض. اذا كان ظلما هناك محاكم عليه ان يلجأ لها  . و اذا  كان النقض صحيح هناك شعب من واجب اخباره بذالك.

 


MESSAGE DE FIN D'ANNÉES

 

 

 

En cette fin d'année je voudrais adresser ce message a ceux qui sitôt élus, par miracle, dépassent les bornes et a également ceux qui entrent dans le domaine politique et veulent être des personnages publics sans accepter la critique :

 

PRIMO :

 

Je voudrais dire un mot a quelques élu-es qui sans la moindre popularité et sans le moindre effort que d’avoir présenté leurs cartes nationales ont occupé des sièges à s'abstenir de marcher sur les pieds du Peuple.

 

 

De rester à leur place et ne pas se laisser emporter par des rêves chimériques.

 

De ne pas croire aux mirages.

 

Qu’ils daignent accepter et comprendre que rien n’est éternel et surtout que la modestie est une vertu.

 

Le peuple n’est pas dupe. Il distingue, très bien,, entre ceux qui, bien éduqués, savent rester à leur place et ceux qui se font pousser des ailes avec lesquelles ils ne pourront jamais planer avec et ce surtout s’ils méprisent le peuple.

 

Secundo :

 

A tout celui ou celle qui veut rentrer dans le domaine politique d'avoir d'emblée les mains propres de l'argent provenant de la contrebande ou illicitement usurpé des budget de l'Etat.

 

Il doit, également, avoir un niveau d'instruction qui lui permettra de gerer les affaires, souvent difficiles, qu'il aura a affronter.

 

Comme qu'il doit accepter et supporter la critique.

 

Si ladite critique dont il sera l'objet est fausse ou calomnieuse il ya des tribunaux et rien ne l'l'empêche de porter plainte.

 

Si , cependant, la critique est juste et crédible il y'a un peuple a qui l'on doit la vérité.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا