مرحبا بكم في موقع الداخلة الآن موقع اخباري مغربي         موغيريني تحل بالمغرب للتباحث حول اتفاقية الصيد البحري والفلاحة             رجال الخيام يوقفون مشتبها به بالعيون على علاقة بتنظيم إرهابي             عندما لا يمكن لنا الفرق بين ابريل و ماي كل شيئ يصبح ممكن .             تصريح المستشار.. بين رد الوزير حول عدم برمجة مستشفى بالداخلة وشبهة الإتصال !!             امرأة غانية تتهم السفير المغربي بأكرا بالتحرش الجنسي             وفد عن جهة الداخلة وادي الذهب بإفران لتفعيل اتفاقية إطار مع جامعة الأخوين             الداخلة / تنصيب ''رضوان فارح'' رئيسا جديدا للمحكمة الابتدائية بالجهة             ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة ينظمون وقفة احتجاجية بسبب ارتفاع الضريبة             ايها (الاعيان).             المجلس الاقليمي لوادي الذهب يختتم دورة يناير بخرق واضح للمادة 66 من القانون التنظيمي             المجلس الاقليمي لأوسرد يعقد دورة يناير العادية ويصادق على كافة نقاط جدول أعماله             رسميا / المغرب والاتحاد الأوروبي يوقعان إتفاقية جديدة للصيد البحري تشمل الصحراء             بنكيران: ماء العينين ألمع سياسية في المغرب استهدفت لأفكارها وعلى الحزب مؤازرتها             تناسل الخمارات بالداخلة.. إفساد للمجتمع أم ضرورة سياحية !!             موجة إعفاءات في قطاع الصحة تطال المندوب الاقليمي للصحة بأوسرد             اطوار اشغال الدورة العادية للمجلس الاقليمي الداخلة لشهر يناير 2019            وثائقي يظهر مدى خطورة شباك GOV التي منعت إستخدامها وزارة الصيد البحري            وسط حضور وازن.."النعمة ميارة" و الخطاط ينجا" يترأسان لقاء تواصليا حاشدا مع مناضلات ومناضلي الاتحاد العام للشغالين بجهة الداخلة وادي الذهب            الداخلة الآن : مدرسة المثابرة تحتفل بحفل رأس السنة مع تلاميذ المؤسسة            تصريح رئيس شركة c3medical المتخصصة في الأمراض المستعصية بإفريقيا            افتتاح مختبر "النهضة" للتصوي الرقمي بحي النهضة بالداخلة            بالفيديو/ حريق مهول باحد المعامل بالحي الصناعي بالداخلة            بالفيديو / ولد الرشيد يرسم صورة سوداوية عن اختصاصات رئيس الجهة            بالفيديو / مواطن بمدينة الداخلة يشتكي بالوعات الجماني القاتلة            رئيس الجهة الخطاط ينجا يفتتح اللقاء التواصلي حول برنامج التشغيل الذاتي "قروض الشرف"            أن تنتخب أن تختار من يسرقك ديمقراطيا.            ماهي الشخصية السياسية الاكثر تاثيرا في مدينة الداخلة لسنة 2017 ؟            هل تعتقد أن الكركرات ستكون شرارة عودة الحرب الى الصحراء؟           
الداخلة الآن : الأربعاء 16 يناير 2019 16:17


أضيف في 30 دجنبر 2018 الساعة 22:33

برقية نهاية السنة


العبديل السملالي


الداخلة الآن: بقلم العبديل السملالي


في نهاية هذه السنة ارغب في توجيه رسالة للذين حين ما يتم انتخابهم بمعجزة يتحدون حدودهم  و ايضا رسالة للذين يريدون الدخول في الميدان السياسي و لا يتقبلون النقد :


اولا :  


أودي أن أقول كلمة إلى بعض المنتخبين الذين هم بدون أدنى شعبية  و لم يقومون بأدنى مجهود  و تمكنوا من مقاعد  ان لا يضعو ا أقدامهم  على أقدام الشعب.

عليهم  ان يتمسكوا بالبقاء في مكانهم وعدم السماح لأنفسهم  بعكس ذاك و  أن يبتعدوا كل البعد   من الأحلام الخيالية.
 و أن لا يعتقدوا في السراب.

عليهم  أيضا فهم  و أستعاب أن لا شيء أبدي  وخاصة أن التواضع فضيلة.

إن الشعب ليس بمغفل . انه  يميز  بشكل جيد جداً بين من هم ذات التربية الرفيعة  و الذين  يعرفون كيف يبقون في أماكنهم كما انه  بإلمام جيد بالذين ينمون  أجنحة لا يمكنهم أبداً ان يحومون بها و هم يحتقرون الشعب.

ثانيا :

على كل من اراد لنفسه الدخول في السياسة ان تكون قبل كل شيء  ايديه طاهرة من مال التهريب و بعيد عن مال مسروق من ميزانيات الدولة   و واجب عليه ان يكون عنده مستةي تعليمي يسمح له بدراية الامور المعقدة التي بدون شك يواجهها في ادارته للأمور.  . كما عليه ان يتحمل النقض. اذا كان ظلما هناك محاكم عليه ان يلجأ لها  . و اذا  كان النقض صحيح هناك شعب من واجب اخباره بذالك.

 


MESSAGE DE FIN D'ANNÉES

 

 

 

En cette fin d'année je voudrais adresser ce message a ceux qui sitôt élus, par miracle, dépassent les bornes et a également ceux qui entrent dans le domaine politique et veulent être des personnages publics sans accepter la critique :

 

PRIMO :

 

Je voudrais dire un mot a quelques élu-es qui sans la moindre popularité et sans le moindre effort que d’avoir présenté leurs cartes nationales ont occupé des sièges à s'abstenir de marcher sur les pieds du Peuple.

 

 

De rester à leur place et ne pas se laisser emporter par des rêves chimériques.

 

De ne pas croire aux mirages.

 

Qu’ils daignent accepter et comprendre que rien n’est éternel et surtout que la modestie est une vertu.

 

Le peuple n’est pas dupe. Il distingue, très bien,, entre ceux qui, bien éduqués, savent rester à leur place et ceux qui se font pousser des ailes avec lesquelles ils ne pourront jamais planer avec et ce surtout s’ils méprisent le peuple.

 

Secundo :

 

A tout celui ou celle qui veut rentrer dans le domaine politique d'avoir d'emblée les mains propres de l'argent provenant de la contrebande ou illicitement usurpé des budget de l'Etat.

 

Il doit, également, avoir un niveau d'instruction qui lui permettra de gerer les affaires, souvent difficiles, qu'il aura a affronter.

 

Comme qu'il doit accepter et supporter la critique.

 

Si ladite critique dont il sera l'objet est fausse ou calomnieuse il ya des tribunaux et rien ne l'l'empêche de porter plainte.

 

Si , cependant, la critique est juste et crédible il y'a un peuple a qui l'on doit la vérité.

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا